تعرف على ثاني أكبر مسجد بالإمارات

جامع الشيخ الشيخ زايد في الفجيرة، ثاني أكبر جامع في الدولة بعد جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي يعد مركزًا إسلاميا و ثقافيًا متميز ا و فريدا من نوعه ؛ و ليصبح المعلم الحضاري والمعماري الذي يميز إمارة الفجيرة ويرتبط باسم الشيخ زايد  ويعكس من خلاله رسالة دولة الإمارات العربية المتحدة، النابعة من ثقافة التسامح والتعايش والسلام .تحاكي عمارة جامع الشيخ زايد في الفجيرة أساليب العمارة العثمانية التقليدية ، و يحتل الجامع مساحة واسعة من الأرض في قلب  الفجيرة حيث تبلغ مساحته  الكلية  38580مترا مربعا و يتسع ل 28 ألف مصل منهم 2500 في المنطقة المخصصة للنساء. ويتميز الجامع بمآذنه الستة التي تعكس لنا مآذن الطراز العثماني ذات الجسم الأسطواني (المضلع) الذي ينتهي برأس مخروطي دقيق يشبه القلم،  و يمثل الفناء الرئيسي للجامع  او ما يعرف ب(الصحن) الجزء الرئيسي والمساحة الأكبر من جامع الشيخ زايد. وتتوزع مساحات الفناء الرئيسي بين قسم مسقوف بمساحة 4884 مترا مربعا يتسع لـ 6750 مصليا، وقسم مكشوف بمساحة 5124 مترا مربعا يتسع لـ 7000 مصل ،،وتعطي الأروقة في جامع الشيخ زايد بعقودها وزخرفتها الخاصة جمالية خاصة لصحن الجامع.تتميز الثريات والمعلقات ومصابيح الانارة  في الجامع بفخامتها وقيمتها الجمالية وقد بلغ عددها  485  وحدة إضاءة ديكورية (ثريات ومعلقات) ، منها  130  وحدة اضاءة داخلية  و 355  وحدة اضاءة خارجية.

تعتبر قاعة الصلاة الرئيسية هي الأكبر في الجامع وتستوعب حوالي 11,840 مصل.  و أما القاعة المخصصة للنساء فتستوعب حوالي 2500 مصلية
 يبلغ عدد القباب بالجامع  65 قبة، و يتألف تكوين القباب المعماري من قبة مركزية كبيرة يصل ارتفاعها الى 58 مترا من أرضية القاعة إلى قمة القبة،

  مايميز الجامع ايضا مساحة السجاد المستخدم  حيث بلغت 12500 متر مربع، أبرزها السجادة التي تغطي أرضية قاعة الصلاة الرئيسية، وهي من العناصر المميزة في الجامع.حيث تم صنعها في بلجيكا بواسطة فريق مكون من 15 تقنياً  قام بتصنيعها على أربع آلات حياكة، عملوا تسعين يوماً على مدار الساعة لإنجازها. فيما تم تجميعها في أرضية المسجد من قبل 15 عاملاً عملوا لمدة 30 يوماً على مدار الساعة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق