%95 زيادة متوقعة بنصيب الفرد من الثروة في الإمارات خلال عقد

احتلت دبي المركز الثالث في مجموعة «بريكس» من حيث عدد المليونيرات والمليارديرات الذين يقيمون في مدينة واحدة، كما حلت أبوظبي في المركز العاشر، وفقاً لتقرير «ثروة بريكس» الصادر أمس.

ووفقاً للتقرير ارتفع عدد المليونيرات في الإمارات منذ عام 2013 بنسبة 77%. ووصل عددهم في دبي إلى 72.5 ألف مليونير مقيم بينهم 15 مليارديراً، فيما وصل نصيب أبوظبي إلى 22.7 ألف مليونير بينهم 5 مليارديرات. وبالنسبة للتوقعات الخاصة بالعقد المقبل يتوقع أن يزيد نصيب الفرد من الثروة في الإمارات بنسبة 95%، لتحتل الدولة المركز الثالث أيضاً على مستوى المجموعة.

ويبلغ إجمالي الثروة القابلة للاستثمار الموجودة حالياً في مجموعة «بريكس» 45 تريليون دولار، ويتوقع ارتفاع عدد المليونيرات فيها بنسبة 85% خلال السنوات العشر المقبلة، وفقاً لتقرير «ثروة بريكس»، الذي نشرته شركة استشارات هجرة الاستثمار الدولية «هينلي آند بارتنرز».

ويوجد حالياً 1.6 مليون شخص يمتلكون أصولاً قابلة للاستثمار تزيد قيمتها على مليون دولار في مجموعة الاقتصادات الناشئة الرائدة في العالم، بما في ذلك 4716 مليونيراً تتجاوز ثروة كل منهم 100 مليون دولار (يطلق على كل منهم لقب سنتي مليونير)، و549 مليارديراً. وأضافت مجموعة البريكس الأصلية التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا قوة مالية جديدة كبيرة ونفوذاً جيوسياسياً بضم أعضاء جدد من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي الإمارات، والسعودية، ومصر، وإثيوبيا، وإيران.

وتمثل كتلة «بريكس» الآن أكثر من 45% من سكان العالم، الذين يمثلون نحو 36% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي مقارنة بدول مجموعة السبع (30%) عند تعديل مقياس تعادل القوة الشرائية. وقال الدكتور يورج ستيفن، الرئيس التنفيذي لشركة «هينلي آند بارتنرز»، إن توسيع مجموعة «بريكس» يوفر فرصاً جديدة جذابة للمستثمرين ورواد الأعمال من جميع أنحاء العالم، و«إدراج دول من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا يعد مجرد إعادة اصطفاف، بل هو اعتراف بمكانتها الاقتصادية المتنامية، ما يتيح الوصول لأسواق استهلاكية سريعة النمو، وموقع جغرافي استراتيجي، وبيئات ثقافية وتجارية فريدة».

اتجاهات نمو الثروة

وكشف التقرير الجديد أنه في العقد الماضي، نمت الثروات الخاصة بنسبة ملحوظة، بنسبة بلغت 92% في الصين، التي تعد الآن موطناً لـ 862.400 مليونير، بما في ذلك 2.352 «سنتي مليونير» و305 مليارديرات. وتأتي الهند في المركز الثاني في تصنيف مجموعة «بريكس» للأثرياء، حيث يوجد بها 326.400 مليونير، بما في ذلك أكثر من 1000 «سنتي مليونير» و120 مليارديراً، كما ارتفع نمو الثروة في الهند بنسبة 85% حلال السنوات العشر الماضية.

كذلك ارتفع عدد المليونيرات في الإمارات منذ عام 2013 بنسبة 77%، وهي الآن موطن لـ 116.500 مليونير، بما في ذلك أكثر من 300 «سنتي مليونير». وشهد العقد الماضي أيضاً نمواً قوياً في الثروات الخاصة في السعودية وإثيوبيا، حيث ارتفع عدد المليونيرات فيهما بنسبة 35% و30% على التوالي.

أغنى المدن

وتضم الصين خمساً من أغنى 10 مدن في مجموعة «بريكس»، حيث حصلت العاصمة بكين على أعلى المراكز مع 125600 مليونير، بما في ذلك 347 «سنتي مليونير» و42 مليارديراً. وفي المركز الثاني  شنغهاي (123400 مليونير)، وشنجن (الخامسة مع 50.300 مليونير)، وهانغتشو (السادسة مع 31.600 مليونير)، وقوانغتشو (التاسعة مع 24.500 مليونير) أيضاً ضمن المراكز العشرة الأولى.

وتضم كل من الإمارات والهند مدينتين في المراكز العشرة الأولى، حيث تأتي دبي في المركز الثالث بعدد 72.500 مليونير مقيم (بما في ذلك 212 سنتي مليونير و15 مليارديراً)، وتحتل أبوظبي المركز العاشر بعدد 22.700 من الأثرياء (68 سنتي مليونير و5 مليارديرات). أما مومباي، المركز المالي الفعلي للهند، فتأتي في المركز الرابع بعدد 58800 مليونير (236 سنتي مليونير و29 مليارديراً) وتحتل العاصمة دلهي المركز السابع (موطن 31000 مليونير، بما في ذلك 123 سنتي مليونير و16 مليارديراً) متقدمة على موسكو في المركز الثامن (30.300 مليونير، منهم 207 سنتي مليونير و23 مليارديراً).

وكانت العاصمة الروسية هي المدينة الأولى الوحيدة التي انخفض فيها عدد المليونيرات خلال العقد الماضي. وشهدت موسكو انخفاضاً بنسبة 24% في عدد الأثرياء، في حين تمتعت بقية المدن الأكثر ثراءً في دول «بريكس» بنمو كبير في الثروات الخاصة تراوح بين 75% (أبوظبي) وفي حالة شنتشن، هناك زيادة مذهلة بنسبة 140% في عدد المليونيرات مقارنة بعام 2013.

وقال أندرو أمويلز، رئيس قسم الأبحاث في «ثروة العالم الجديد» إن خمس مدن من مجموعة «بريكس» يجب مراقبتها هي بنغالورو وكيب تاون وجدة والرياض والشارقة، حيث يتوقع أن تشهد جميعها نمواً قوياً بنسبة 80% في الثروة خلال العقد المقبل.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى