أحمد بن محمد يطلق «صندوق الفرجان» لتعزيز جودة حياة المواطنين

أحمد بن محمد أكد أن أفكار أهالي الفرجان ستكون محل متابعة وإشراف من مجلس أمناء الصندوق. من المصدر

تنفيذاً لتوجيهات سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس اللجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين، أطلق سموّ الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي عضو مجلس دبي رئيس مجلس دبي للإعلام، «صندوق الفرجان» بهدف تمويل الأفكار والمشاريع الاجتماعية في الأحياء والفرجان السكنية بدبي، وبما ينعكس على تعزيز جودة حياة المواطنين وتمكينهم اقتصادياً واجتماعياً.

وأكد سموّ الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن «صندوق الفرجان» يمثل مشروعاً مجتمعياً جديداً في دبي، ضمن حزمة مشاريع تنفذها اللجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين لتطوير جودة حياة المواطنين في الأحياء السكنية، وتمويل الأفكار والمشاريع التطويرية والمجتمعية في الأحياء السكنية.

وقال سموّه: «يستهدف صندوق الفرجان الارتقاء بجودة حياة المواطنين ودعم مشاريع متميزة يديرها المواطنون في أحياء دبي»، مضيفاً سموّه: «يسعى الصندوق لتنفيذ برامج تعزز الاستقرار الأسري، وتخلق تجربة مجتمعية لحياة المواطنين في فرجانهم، وبما يرسخ التلاحم المجتمعي والهوية الوطنية ويشجع على المشاركة المجتمعية».

واختتم سموّه «صندوق الفرجان سيقدم تجربة معيشية ومجتمعية متميزة تراعي خصوصية الأحياء وفق أعلى المعايير العالمية، وجميع أفكار أهالي الفرجان ستكون محل متابعة وإشراف من مجلس أمناء الصندوق».

جاء إطلاق سموّه لـ«صندوق الفرجان» في مجلس أم سقيم بدبي، بحضور مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، حصة بنت عيسى بوحميد، ومدير عام بلدية دبي داوود الهاجري، والمدير العام للمكتب التنفيذي لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سعيد محمد العطر، والأمين العام لمؤسسة الأوقاف وإدارة أموال القصّر في دبي، علي المطوع.

ويرسّخ «صندوق الفرجان» تلاحم المجتمع، حيث يسعى هذا المشروع المجتمعي الواعد إلى خلق تجربة مجتمعية لحياة المواطنين في فرجانهم، من خلال التواصل مع أهالي الأحياء، وفهم احتياجاتهم، وتمويل المشاريع الاجتماعية التي تحقق أثراً إيجابياً في أحياء المواطنين، وتسهم بشكل فعال وملموس في الارتقاء بجودة حياتهم.

ويسعى «صندوق الفرجان» إلى توفير الدعم والتمويل للمشاريع الاجتماعية التي يقدمها المواطنون أو المؤسسات ذات النفع العام لتنفيذ مبادرات وفعاليات مجتمعية في الأحياء السكنية للمواطنين وبما يحقق أثراً إيجابياً في أحياء دبي، ويسهم في تعزيز جودة الحياة، وترسيخ الاستقرار المجتمعي والأسري والهوية الوطنية.

ويستهدف الصندوق تمكين المواهب لبناء حياة اجتماعية متماسكة وتشجيع المشاركة المجتمعية وترسيخ ثقافة التطوع وتنظيم الفعاليات المجتمعية والبرامج الهادفة إلى صقل المواهب ورعاية المشاريع المبتكرة. وسيتم تمويل الأفكار والمقترحات والمشاريع التطويرية وفق منظومة من الأولويات، من أجل تحقيق أفضل عائد إيجابي لصالح المواطنين في أحيائهم السكنية.

وتشمل مجالات عمل مشروع صندوق الفرجان البرامج التثقيفية والتوعوية التي تستهدف تعزيز التنمية الشاملة وتحسين جودة حياة الأفراد من خلال تعزيز التعليم والثقافة وتوجيه الاستثمار نحو القضايا الاجتماعية والثقافية ذات الأهمية، كما يدعم الصندوق مشاريع الأنشطة الترفيهية، وذلك بهدف ترسيخ رفاهية وسعادة المجتمع وتعزيز التواصل بين المواطنين في الأحياء السكنية في دبي.

وتتضمن مجالات عمل مشروع صندوق الفرجان، مشاريع الرياضات المجتمعية، التي تعزز الاستثمار في القطاع الرياضي وتشجع على ممارسة الرياضة والنشاط البدني الذي يعزّز الصحة واللياقة والتفاعل والتواصل المجتمعي. كما تشمل مجالات عمل الصندوق، مشاريع الفعاليات الموسمية التي لها دور كبير في ترسيخ جودة الحياة المجتمعية وتعزيز التنمية الاقتصادية.

ويمثل المتطوعون في الأحياء السكنية حلقة وصل مهمة بين صندوق الفرجان وبين المواطنين في الأحياء السكنية، حيث سيقومون برصد احتياجات أهالي الفرجان من خلال مجالس الأحياء، واقتراح الأفكار للصندوق، فيما ستسهم نشاطات المتطوعين، وكذلك البرامج والمشاريع، في تعزيز التواصل بين المواطنين في الأحياء، وتعزيز نمط الحياة الصحي، والتمكين الاقتصادي للمواطنين، وتنظيم الفعاليات الموسمية، وتفعيل مجموعات الهوايات والمواهب المشتركة، وترسيخ الهوية الوطنية، وبالإمكان تقديم الأفكار عن طريق الموقع الإلكتروني للصندوق: furjanfund.com.

يُذكر أن صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعلن خلال ترؤس سموّه الاجتماع الخامس لمجلس دبي، في مايو 2022، حزمة من القرارات والمشاريع التحولية الداعمة لتوجه ورؤية دبي لمواصلة رحلتها التنموية ومضاعفة الجهود وتسريع الإنجازات وإحداث قفزات تنموية تسهم في توفير أفضل حياة لمواطنيها وسكانها وزائريها، حيث كان أول قرار لسموّه في هذا الاجتماع إنشاء «لجنة عليا للتنمية وشؤون المواطنين»، برئاسة سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، تشرف على تطوير ملفات الخدمات الاجتماعية والتنموية الخاصة بالمواطنين، هدفها الرئيس رفع جودة حياة المواطنين لتكون الأفضل عالمياً، وتوفير فرص للشباب والعمل على ترسيخ الاستقرار المجتمعي والأسري والسكاني على المدى الطويل، حيث أكد سموّه أن «هدف التنمية الاقتصادية في بلادنا هو توفير الحياة الكريمة لأبناء شعبنا.. وهدف اللجنة تحقيق هذه الغاية بأسرع وأفضل الطرق».

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى