«أخضر الفجيرة».. بطل كامل الأوصاف لدوري الأولى

تواصلت الإثارة ولعبة الكراسي الموسيقية في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، مع انتهاء مباريات الدور الأول، حيث كشف الأسبوع السابع عشر عن مشاهد فنية جديدة، أبرزها إنهاء العروبة مرحلة الذهاب دون أن يعرف طعم الخسارة، وتعزيز صدارته للمسابقة بفوز جديد على حساب العربي القيواني 2-صفر، ليحقق «أخضر الفجيرة»، أطول سلسلة نتائج إيجابية في تاريخ النادي عبر الفوز في 13 مباراةً مقابل ثلاثة تعادلات، ليرفع رصيده إلى 42 نقطةً في المركز الأول.

كما أسفرت الجولة عن اعتلاء دبا الحصن مقعد الوصافة بعد فوزه على التعاون 2-صفر، وغياب منافسه الظفرة للراحة، رافعاً رصيده إلى 34 نقطةً، وبفارق 8 نقاط عن المتصدر العرباوي، فيما استعاد دبا الفجيرة، حظوظه في المنافسة بقيادة مدربه عيد باروت، بالفوز الكبير على الرمس 4-صفر، متقدماً إلى المركز الرابع برصيد 26 نقطةً، في الوقت الذي واصل الفريق القيواني، التعثر للأسبوع الثاني على التوالي، والتراجع إلى المركز الخامس.

أما بقية نتائج الجولة فقد أسفرت عن فوز الفجيرة على الذيد 1-صفر، ويونايتد على مسافي بالنتيجة نفسها، وجلف أف سي على الجزيرة الحمراء بهدف وحيد أيضاً، فيما كان التعادل 1-1 من نصيب الحمرية، وجلف يونايتد، ومصفوت مع سيتي.

صدارة الهدافين

حافظ الانجليزي بنيك أفوب، مهاجم الظفرة على صدارة الهدافين على الرغم من غياب فريقه عن الجولة برصيد 12 هدفاً، يليه الحساني تامبورا، مهاجم العروبة بعشرة أهداف.

من جهته، أكد عمار الدوخي، المحلل الفني لدوري الدرجة الأولى، أن فريق العروبة يمضي بثبات نحو تعزيز حظوظه في التأهل، والابتعاد قدر المستطاع في سباق «الهواة»، خاصة في ظل اتساع فارق النقاط عن صاحب المركز الثالث (الظفرة)، إلى 11 نقطة، والمحافظة على سجله خالياً من الخسارة، لافتاً إلى أن مرحلة «كسر العظم»، في المنافسة ستكون على بطاقة الصعود الثانية.

وأضاف الدوخي، كان واضحاً أن فريق العروبة يغرد وحيداً في الصدارة منذ الجولة الأولى، بفلسفة واضحة تعتمد على تجميع النقاط، وعدم إهدار أي فرصة لحصد النتائج الإيجابية، بما يتماشى مع التوجه الرامي إلى حسم الأمور في وقت مبكر، ولا ننسى أن الفرق المنافسة أهدرت الكثير من الفرص في الاقتراب أكثر من الصدارة، عبر التعثر في أكثر من جولة، وهذا الشيء يصب في مصلحة «أخضر الفجيرة»، ويعني أن الظروف الجيدة ترافقه حتى هذه اللحظة في المنافسة، مع التراجع الذي يحدث للفرق المطاردة، ما يمهد الطريق في الابتعاد أكثر عن ضغوط الحفاظ على مركزه الأول، ويمنحه أفضلية نفسية ممتازة، من شأنها أن تقوده إلى واقع أفضل في الجولات المقبلة.

ووصف الدوخي، استعادة دبا الفجيرة، حظوظه في المنافسة بالمهم ومن شأنه أن يمنح الدوري المزيد من القوة والإثارة، مشيداً في الوقت نفسه بالطفرة، التي شهدها الفريق الحصناوي مع المدرب المصري طارق السيد، عبر أربعة انتصارات على التوالي كانت كفيلة باعتلاء المركز الثاني، ولكن يبقى الأهم، المحافظة على التقدم وسياسة النفس الطويل، خاصة وأن الفريق تنتظره مواجهة من العيار الثقيل، أمام العروبة في الجولة المقبلة، ستكون بمثابة الاختبار الحقيقي في القدرة على المنافسة.

هزائم موجهة

وتطرق الدوخي، إلى المستوى الفني لبعض الفرق هذا الموسم، ومن بينها الحمرية ومصفوت، اللذين تعرضا لسلسلة من الهزائم الموجعة، والنتائج السلبية على عكس ما كان عليه حال الفريقين في المواسم الماضية، وآمل أن تتحسن أوضاع الفريقين خلال المرحلة الثانية من المنافسة.

وقال: يشهد الصراع بين فرق الوسط حالة خاصة من الإثارة في المباريات، خصوصاً إذا نظرنا إلى قيمة وطبيعة هذا الصراع، الذي لا يخلو من الضغوط والهروب من جحيم المؤخرة والهبوط، الأمر الذي يجعلنا أمام تطور جيد، يؤدي إلى معطيات مهمة قد تقودنا إلى حالة أخرى تمتد أثارها إلى تحديد مصير المراكز الأولى.

ولفت الدوخي مجدداً، إلى أهمية العمل على توفير الأجواء المطلوبة لدعم نجاح المنافسة برفع مستوى الاهتمام أكثر بنقل المباريات، أو تنظيم بعض البرامج الأسبوعية عن الدوري، لأن هذا الأمر من شأنه أن يمنح اللاعبين، والأندية الدافع القوي لإظهار المستوى الفني المطلوب.

الخليج

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى