أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة تختتم مشاركتها في مهرجان العود بالمغرب

اختتمت أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة مشاركتها في فعاليات مهرجان العود بدورته الـ 23 الذي تنظمه وزارة الشباب والثقافة والتواصل في المملكة المغربية، على مسرح إسبانيول بتطوان، بمشاركة واسعة لعازفين على الآلات الوترية من مختلف دول العالم.

ومَنح مهرجان العود الدولي لمدينة تطوان المغربية، عازف العود الإماراتي علي عبيد الحفيتي ، المدير العام لأكاديمية الفنون الجميلة بالفجيرة، جائزة الزرياب للمهارات لسنة 2022 ، تقديرا لدوره البارز في التجديد وتطوير الموسيقى العربية.

ويعد الفنان علي عبيد الحفيتي، أول فنان إماراتي يحصل على جائزة زرياب للمهارات التي أنشئت بمبادرة من الموسيقار حسن مبكري، رئيس اللجنة الوطنية للموسيقى بالمغرب، وبرعاية المجلس الدولي للموسيقى “بيت اليونسكو” في باريس.

وجائزة زرياب تعد من أهم الجوائز الوطنية في مجال الموسيقى، حيث تمنح سنويا لإحدى الشخصيات الفنية ذات الإنتاج الموسيقي الراقي.

كما شاركت أكاديمية الفجيرة للفنون في فعاليات اختتام المهرجان بمجموعة من المقطوعات الموسيقية، من مؤلفات الفنان الإماراتي علي عبيد الحفيتي، وكان من أبرزها مقطوعة إيقاعي تم تخصيصها لمدينة تطوان، كما عزف الحفيتي لونغا نهاوند ومقطوعة رحلة ربابة وسماعي كرد.

وفي هذه المناسبة توجه مدير عام أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة بالشكر إلى وزارة الشباب والثقافة المغربية والقائمين على المهرجان لدورهم في نجاح فعاليات المهرجان الذي يحظى بمكانة بارزة بين الفعاليات الموسيقية العربية والإقليمية، كملتقى للفنون، ومنتدى للتواصل الثقافي بغية تكريس قيم التسامح بين الشعوب.

وقال إن أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة، تسعى دائما لرفد الساحة الفنية المحلية والعربية والدولية، بالكوادر الفنية وتأهيلهم، وفق أبرز المناهج العالمية، وذلك بفضل توجيهات سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة ، رئيس مجلس أمناء الأكاديمية، ودعم سموه الدائم لبرامج الأكاديمية وكوادرها الفنية.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى