ألمانيا تخشى من «فقر جماعي» بسبب أزمة أوكرانيا

صرح وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر بأنه يتوقع «خسارة الرخاء» بالنسبة إلى الجميع في ألمانيا نتيجة الحرب الروسية في أوكرانيا.

وقال ليندنر الذي يرأس الحزب الديمقراطي الحر الشريك بالائتلاف الحاكم الحالي بألمانيا، لصحيفة «بيلد أم زونتاج» الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر أمس: «الحرب في أوكرانيا ستجعلنا جميعاً أفقر، نظراً لأنه سيتعين علينا مثلاً دفع المزيد مقابل الطاقة المستوردة».

غلق الأسواق

في السياق، حذر وزير الزراعة الألماني جيم أوزديمير المجر بعدم غلق أسواقها، وذلك في ظل النقاش القائم حول وجود تهديد بنقص الغذاء.وقال في تصريحات أمس: «أوصي جميع الدول باتخاذ إجراء حكيم في هذا الشأن. أقول ذلك موجهاً خطابي أيضاً لعضو الاتحاد الأوروبي، المجر». وتابع: «من يغلق أسواقه، يتصرف كمسرع للحريق. إذا قام الجميع بذلك، سوف نصطدم بالحائط، ثم ترتفع الأسعار بقوة في وقت قصير».

وفي الوقت ذاته أكد أوزديمير تعزيز الدعم لبرنامج الغذاء العالمي، وقال: «إننا ثاني أكبر مانح بعد الولايات المتحدة الأمريكية- وسنفعل أكثر مما قمنا به في الماضي».

الصادرات الأخرى

وأعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، أمس، أنه واثق أن نظام الدفع مقابل الغاز الطبيعي الروسي بالعملة المحلية الروبل سيتم تطبيقه على الصادرات الروسية الأخرى، حسبما نقلته وكالة أنباء «تاس» الروسية.

وفي وقت سابق أمس، أعلن نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري ميدفيديف، أن بلاده ستصدر الغذاء والمحاصيل إلى الدول الصديقة فقط وبعملة الروبل أو بعملات تلك الدول.

وكان ميدفيدف، حذر الجمعة، من أن روسيا، التي تعتبر مُصدراً رئيسياً للقمح في العالم، قد تقصر بيع إمدادات المنتجات الزراعية على الدول «الصديقة» فقط.

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى