«أوميكرون» يدق المسمار الأخير في نعش «كورونا»

تزامناً مع تزايد مؤشرات التعايش مع «كورونا» في العالم، أطلقت منظمة الصحة العالمية أمس تصريحاً تؤكد من خلاله قرب نهاية هذه الأزمة الصحية العالمية التي أربكت العالم منذ ظهور الفيروس أواخر 2019، إذ أعلن مدير الفرع الأوروبي للمنظمة هانس كلوغه، أن المتحوّر «أوميكرون»، الذي قد يصيب 60 % من الأوروبيين بحلول مارس المقبل، أطلق مرحلة جديدة من وباء (كوفيد19) في المنطقة وقد تقرّب الأزمة الصحية من النهاية.

وقال كلوغه: «من المحتمل أن تكون المنطقة تقترب من نهاية الوباء»، لكنّه حضّ على الحذر من واقع تغيّر الفيروس.

وتأتي تصريحات كلوغه في وقت اختار العالم استراتيجية التعايش مع الفيروس، حيث رفع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء الماضي الجزء الأكبر من القيود المفروضة لمكافحة المتحور «أوميكرون» من فيروس «كورونا» في بلاده، مشيراً إلى أنه يعتزم وقف حجر المصابين في مارس. وابتداء من الخميس المقبل، لن يكون وضع الكمامة إلزامياً بموجب القانون ولن يوصى رسمياً بالعمل عن بُعد ولن يشترط تقديم شهادة صحية لدخول بعض التجمعات الكبرى.

رفع القيود

وفي أيرلندا، ذكرت تقارير في وقت سابق أنها تعتزم رفع أغلب قيود مكافحة الجائحة في الوقت الذي هدأت فيه المخاوف المتعلقة بالمتحور «أوميكرون»، بحسب ما أوردته وكالة بلومبرغ للأنباء.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية، وبينها هيئة الإذاعة والتلفزيون الأيرلندية (آر تي آي) أن مستشاري الصحة الحكوميين اقترحوا رفع أغلب القيود بما في ذلك مواعيد الإغلاق المبكر للمقاهي والمطاعم والحاجة إلى جواز مرور يثبت تلقي التطعيم لدخول الكثير من المنشآت مثل صالات اللياقة البدنية.

ومن المرجح أن يكون ارتداء الكمامات وحيازة المسافرين الدوليين جوازات سفر صحية والعزل الذاتي للأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض، هي القواعد التي سوف تظل قائمة.

أما في سويسرا، فاعتبرت الحكومة في الـ13 من الشهر الجاري أن المتحور «أوميكرون» قد يكون «بداية النهاية» بالنسبة لوباء «كوفيد19» معربة عن رغبتها في تمديد الإجراءات السارية لوقف انتشار الفيروس حتى نهاية مارس.

وقال وزير الصحة السويسري آلان بيرسيه في مؤتمر صحافي «ربما نحن عشية منعطف قد يكون حاسماً مع الانتقال من مرحلة الجائحة إلى مرحلة مرض متوطن مع وصول المناعة لدى السكان إلى مستويات عالية الآن».

مرض متوطن

وفي وقت سابق، توقعت وكالة الأدوية الأوروبية أن يحول انتشار المتحور «أوميكرون»، وباء «كوفيد19» إلى مرض متوطن يمكن للبشرية أن تتعلم التعايش معه.

وقال ماركو كافاليري مسؤول استراتيجية التلقيح في الوكالة الأوروبية للأدوية: «مع زيادة المناعة لدى السكان – وانتشار «أوميكرون» سيوفر المزيد من المناعة الطبيعية، بالإضافة إلى التطعيم – سننتقل بسرعة نحو سيناريو أقرب إلى التوطن».

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى