إسرائيل تقسم غزة إلى 3 مناطق تمهيداً لـ«هجوم رهيب وشيك» على خان يونس

قطعت الدبابات الإسرائيلية اليوم الطريق بين خان يونس ودير البلح في وسط غزة مما أدى فعلياً إلى تقسيم القطاع إلى ثلاثة أجزاء، تمهيداً لتوسيع الهجوم البري الإسرائيلي ليشمل جنوب غزة وبالتحديد مدينة خان يونس التي تعتقد إسرائيل أن قيادة حماس تتمركز فيها.

ونشر الجيش الإسرائيلي بيانا على منصة إكس للتواصل الاجتماعي يتضمن أوامر جديدة لسكان غزة بإخلاء نحو 20 منطقة أو مربعاً سكنياً في قطاع غزة، مع وجود ثلاثة أسهم على خريطة تشير جميعها جنوباً إلى المكان الذي يجب أن يذهب إليه الناس.

وقال سكان من غزة أمس، وفق تقرير لوكالة رويترز، إنهم يخشون أن يكون الهجوم البري الإسرائيلي على المناطق الجنوبية وشيكاً.

وذكر الجيش الإسرائيلي إن قواته البرية تواجه مقاتلي حماس في أنحاء قطاع غزة، في أوضح إشارة حتى الآن على بدء الهجوم البري المقرر على جنوب القطاع المكتظ بالنازحين في الوقت الذي أدى فيه قصف إسرائيلي إلى مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين.

واستؤنفت الحرب يوم الجمعة في أعقاب انتهاء هدنة استمرت أسبوعا في القتال بين القوات الإسرائيلية وحماس، مما سمح بتنفيذ اتفاق التبادل بين الجانبين.

واستهدفت ضربات مكثفة منذ الجمعة مدينة خان يونس ومحيطها حيث يحذر الجيش الإسرائيلي يوميا السكان عبر منشورات يلقيها جوا على بعض الأحياء من “هجوم رهيب وشيك” داعيا السكان إلى المغادرة.

وأظهرت لقطات صورتها وكالة فرانس برس سكاناً يفرون من خان يونس سيراً على الأقدام أو في عربات أو سيارات كدسوا مقتنياتهم على سطحها.

وتعاني مستشفيات جنوب القطاع فوضى في ظل تدفق أعداد كبيرة من الجرحى تفوق قدرتها الاستيعابية فيما نفدت مخزونات الوقود فيها لتشغيل مولدات الكهرباء.

وذكر شهود أن قصف المدفعية والطائرات الحربية ركز على مدينتي خان يونس ورفح في جنوب القطاع فيما تواجه المستشفيات صعوبة بالغة في التعامل مع تدفق الجرحى.

وأمس ذكرت حركة حماس أن مقاتليها اشتبكوا مع قوات إسرائيلية على بعد كيلومترين تقريبا من مدينة خان يونس في الجنوب.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الأميرال دانيال هاجاري للصحفيين في تل أبيب “الجيش الإسرائيلي يواصل توسيع عمليته البرية ضد مراكز حماس في كل قطاع غزة”.

وارتفع عدد قتلى جيش إسرائيل في العمليات البرية في غزة إلى 76 جندياً.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس ارتفاع حصيلة القتلى في قطاع غزة إلى 15523 قتيلا، 70 في المئة منهم نساء وأطفال، منذ بدء حملة القصف المدمر التي باشرتها إسرائيل في 7 أكتوبر ردا على هجوم غير مسبوق لحماس داخل أراضيها.

البيان – وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى