الإماراتية الفي المرزوقي تدخل «غينيس» كأصغر كاتبة في العالم

لم يكن ببال الطفلة الإماراتية الفي يعقوب المرزوقي، أن بضع رسومات من خيالها ستصبح كتاباً للنشر، وتدخل به موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، باعتبارها أصغر كاتبة في العالم بعمر الخمس سنوات.

ويحكي الكتاب عن الصداقة والترابط الذي يحمله الأطفال فيما بينهم، والاهتمام بمشاعر بعضهم، كما يحمل رسالة الرحمة وحب الحيوانات والاهتمام بها، حيث إن شخصيات القصة هي الفي وسلمى و(فوفو أرنب سلمى) الذي يضيع، ومن خلال البحث المتواصل يستطيعون العثور عليه، كما أن شخصية الفي في القصة كانت هي من تطمئن صديقتها وتساعدها للعثور عليه، وهذا ما حصل في النهاية.

وأصدرت الفي المرزوقي سابقاً قصتها «الأرنب الضائع» ووقعت الكتاب في معارض عدة للكتب، وكانت هي من كتبته ونفذت كل رسوماته.

ونظم مستشفى برجيل أبوظبي، فعالية حصولها على شهادة غينيس العالمية، وتسليمها إياها، حيث إنها ولدت في مستشفى برجيل، وجميع الأطباء يعرفونها هناك، ويعرفون مهاراتها في الكتابة، وقرر المستشفى مساعدتها في هذا الإنجاز العالمي.

وحضر الفعالية عمران الخوري، عضو مجلس الإدارة رئيس تطوير الأعمال في برجيل القابضة، وممثل نادي تراث الإمارات، حيث تسلمت شهادة غينيس العالمية، وميدالية تكريمية من نادي تراث الإمارات، وعضوية دائمة فيه، بحضور العديد من الشخصيات المهمة والكتّاب والناشرين.

وقال عمران الخوري، إن «الفي هي ابنة هذا المستشفى، وجميعاً نعرفها، ونعرف مهاراتها من صغرها، وقررنا مساعدتها على تحقيق طموحها ونشر هذا الكتاب، وإيصالها للعالمية من خلال دخولها موسوعة غينيس».

وأشارت والدة الفي، طيب البري، إلى أن موهبة الفي ظهرت وهي في عمر سنتين، حيث كانت تحب الاستماع إلى القصص التي تقرؤها لها قبل النوم.

وأضافت: «كانت دائماً تسألني أسئلة غريبة مثل: كم عمر الشجرة، هل يضحك الورد؟ ولم تكن مهتمة بالتلفاز ولا الكمبيوتر اللوحي مثل بقية الأطفال، ولكن كان اهتمامها منصباً على مطالعة الكتب».

وأوضحت الأم، أن الفي استغرقت ثلاثة أيام في كتابة قصتها بالكامل، بالإضافة إلى رسم وتلوين جميع الصور.

وتضيف الأم: خطرت الفكرة في بال الفي عندما عرضت عليها صور الطفلة بيلا الحاصلة على الرقم العالمي السابق، وتحديتها في أن تفعل مثلها إن استطاعت، وخلال يومين إلى ثلاثة أيام رأيتها ترسم القصة ثم تخبرني عن الشخصيات وحبكة القصة، وبعد أسبوع تقريباً ساعدتها على كتابة بعض الكلمات باللغة العربية والإنجليزية، وبعدها أصبحت لدينا قصة مطبوعة وملونة تسمى (الأرنب الضائع)».

وتدرس الفي حالياً في الصف الأول، وقد شجعتها المدرسة تحديداً على القراءة والكتابة، بالإضافة إلى دعم عائلتها.

وقال والد الفي، يعقوب المرزوقي «نشعر جميعاً بالفخر، والفّي تحلم أيضاً بأن تصبح مصممة أزياء عالمية، ولذا أطلقنا لها براند Tell and Tale الحصري لعرض قطع أزيائها الفنية.

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى