الإمارات: الحرب في أوكرانيا تهدد أمن الغذاء عالمياً

حذرت دولة الإمارات، أمس، من تداعيات النزاع في أوكرانيا، على العالم، وقالت معالي لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، في كلمة بمجلس الأمن، إن «النزاع في أوكرانيا زاد من انعدام الأمن الغذائي في العالم». وأضافت: «نرحب باتفاق تسيير تصدير الحبوب والأسمدة من الموانئ الأوكرانية إلى الأسواق العالمية». وأشارت إلى أن «ثلث الأوكرانيين اضطروا لمغادرة منازلهم بسبب الحرب» لافتة إلى أن «الحرب في أوكرانيا تسببت في ارتفاع أسعار السلع عالمياً».

وفي وقت سابق، أكدت الإمارات بمجلس الأمن أنه منذ الاجتماع الماضي الذي عُقد في 11 أغسطس الجاري، والوضع حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية ينذر بالخطر الشديد. وقال حمد الكعبي، المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي ألقى بيان الإمارات خلال الاجتماع: «بالرغم من الدعوات الملحة بشأن خفض التصعيد، إلا أن التقارير لا تزال تردنا عن أعمال قصف بالقرب من المنشأة. ونؤكد مجدداً أن هذا القصف بالقرب من المحطة يعرض أوكرانيا، والمنطقة الأوسع، والعالم بأسره لخطر وقوع حادث نووي كارثي». وأضاف: «إن هذا يعيد إلى ذاكرتنا كارثة تشيرنوبيل التي تم الإشارة إليها مراراً في هذا المجلس وغيره لأسباب وجيهة، إذ نستذكر جيداً العواقب الوخيمة التي وقعت على إثرها، إن العالم لا يمكنه احتمال سيناريو قد يؤدي لحدوث كارثة أخرى من هذا القبيل».

وعندما يتعلق الأمر بالمسائل النووية، يردف الكعبي: «فإن أمننا الجماعي مترابط بشكل وطيد، وهي الرسالة التي تم تعزيزها خلال الأسابيع الأخيرة أثناء انعقاد المؤتمر الاستعراضي العاشر للأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية هنا في مدينة نيويورك. كما تُعد السلامة النووية قضية مهمة وذات أولوية لدولة الإمارات التي تظل ملتزمة، في دعم جميع الجهود الرامية إلى ضمان سلامة وأمن المنشآت النووية حول العالم».

تدارك العواقب

أكدت الإمارات في مجلس الأمن أن السبيل الوحيد لوقف المعاناة التي يجلبها النزاع في أوكرانيا ومنع عواقبه، بما في ذلك خطر وقوع حادث نووي كارثي، هو من خلال وقف الأعمال العدائية في جميع أنحاء أوكرانيا، كما يتوجب علينا نحن أعضاء المجلس أن نعمل لتنفيذ ولايته، واتخاذ خطوات تدريجية وعملية لدعم الجهود الدبلوماسية المبذولة لإنهاء هذا النزاع

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى