الإمارات تتصدر المشاريع الفضائية في المنطقة

تضاعف اقتصاد الفضاء في المنطقة إلى 3 مرات خلال العقد الماضي، لتصل قيمته إلى 25 مليار دولار في العام الماضي وسيأخذ حصة قدرها 8.5 في المائة من اقتصاد الفضاء العالمي مع بداية العقد المقبل وذلك بحسب نتائج مؤتمر الشرق الأوسط للفضاء.

وبينت النتائج أن قيمة قطاع الفضاء في الشرق الأوسط تصل إلى 75 مليار دولار .

وتتصدر دولة الإمارات العربية المتحدة حالياً الطريق إلى الفضاء في المنطقة، حيث أرسلت اثنين من رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية، وتقوم بتطوير الأقمار الصناعية الأكثر تقدماً في المنطقة، وأعلنت مؤخراً أنها ستوفر وحدة معادلة الضغط في أول محطة فضاء قمرية.

وتتكون محطة الفضاء القمرية من 8 أجزاء رئيسة، وهي الوحدة اللوجستية والوحدة الدولية للسكن آي هاب، وبوابة الإمارات وكندا آرم3، وموقع السكن والخدمات اللوجستية هالو، إضافة إلى وحدة بي بي إي، ووحدة خدمة النظام الأوروبي للتزود بالوقود، والمركبة الفضائية أوريون.

وسيتم من خلال الوحدة اللوجستية إيصال الحمولة والتجارب العلمية قبل انطلاق رواد الفضاء إلى القمر، وسوف تكون بمثابة المختبر الذي تجرى فيه التجارب العلمية، وستكون الوحدة الدولية للسكن أي هاب، عبارة عن سكن إضافي لرواد الفضاء، مزود بالكاميرات وأنظمة الدعم المختلفة، وسيتم تصميمها عن طريق وكالة الفضاء الأوروبية.

معادلة الضغط
وستكون غرفة معادلة الضغط الخاصة بالمحطة، التي ستعمل دولة الإمارات على تصميمها وإنشائها، بوابة يخرج من خلالها رواد الفضاء لخوض مهمات السير في الفضاء، ونقل الأبحاث العلمية من وإلى المحطة، إضافة إلى دورها في تأمين التحام المركبات بالمحطة.

وستتولى الذراع الروبوتية كندا آرم 3، التي ستتولى بناءها وكالة الفضاء الكندية، مسؤولية مساعدة رواد الفضاء في إجراء التجارب العلمية، وخوض مهمات السير في الفضاء، فيما ستكون وحدة بي بي إي، بمثابة مركز قيادة واتصال للبوابة، ومركز طاقة محطة الفضاء القمرية، في حين ستكون مسؤولية وحدة خدمة النظام الأوروبي للتزود بالوقود، تزويد وحدة بي بي إي والمركبات الفضائية بالوقود، من خلال خزانات وقود ستحتوي عليها.

«هالو»
أما قسم السكن والخدمات اللوجستية «هالو»، فسيكون عبارة عن وحدة سكنية مصغرة، ستحتوي على وحدة تخزين وظيفية مضغوطة، وستتولى مركبة أوريون الفضائية، مسؤولية حمل رواد الفضاء على متنها من وإلى المحطة القمرية، كما ستعمل هذه المركبة على حمل الوحدة الدولية للسكن آي هاب إلى المحطة، من أجل إلحاقها بموقع السكن والخدمات اللوجستية هالو.

الاتحاد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى