الإمارات تحتفي اليوم بالكوادر الطبية وأبطال خط الدفاع الأول

الصورة :

تحتفل دولة الإمارات اليوم بـ«يوم الإمارات الطبي الأول» تحت عنوان «الإمارات تقدركم»، وذلك تقديراً لجهود الكوادر الطبية والعاملين في مجال الرعاية الصحية في تعزيز صحة المجتمع وجودة الحياة، وتسلط المناسبة الضوء على جهود أبطال خط الدفاع الأول ودورهم في الرعاية الصحية بالدولة، فيما تنظم الجهات الصحية والمعنية الحكومية حزمة من الفعاليات والأنشطة للاحتفال بالمناسبة وإبراز عطائهم الإنساني وجهودهم النبيلة والدور المحوري الذي يؤدونه.

وكان المجلس الوزاري للتنمية وبدعم من وزارة تنمية المجتمع قد اعتمد التاسع من مايو من كل عام يوماً خاصاً للاحتفاء بـ«يوم الإمارات الطبي» للتعريف بالعطاء الإنساني والجهود النبيلة التي تقدمها الكوادر الطبية والتمريضية ومزودو الخدمات الصحية وتسليط الضوء على الجهود الكبيرة التي تقوم بها الجهات والمنشآت الصحية المختلفة والإنجازات الرائدة التي حققها القطاع في الفترة الماضية.

وأشاد الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة مكتب فخر الوطن بجهود الكوادر الطبية وجميع العاملين في مجال الرعاية الصحية في دولة الإمارات، مشيراً إلى أن تخصيص «يوم الإمارات الطبي» يهدف إلى الاحتفاء بإنجازاتهم وتقدير إسهاماتهم ودورهم المهم في خدمة الوطن.

وأعرب عن شكره وامتنانه للأبطال الحقيقيين في المجتمع والذين بذلوا جهودهم وكرسوا أنفسهم في سبيل توفير أعلى مستويات الرعاية الصحية التخصصية لأفراد مجتمع الإمارات خاصة تفانيهم وتضحياتهم التي قدموها خلال التعامل مع جائحة «كوفيد 19».

وقال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان: «إن العاملين في مجال الرعاية الصحية في الدولة قدوة ملهمة وإن إسهاماتهم في خدمة المجتمع موضع تقدير، حيث كانوا على أهبة الاستعداد وحاضرين على الدوام في الأوقات الصعبة مما جعل لدورهم بالغ الأهمية والأثر في كفاءة استجابة دولة الإمارات وتعزيز قدراتها على مواجهة تحدي جائحة «كوفيد 19»».

خدمات

وأضاف: «ونحن نحتفي للمرة الأولى هذا العام بمناسبة «يوم الإمارات الطبي».. فإننا نكرم ونحتفي بجميع العاملين في مجال الرعاية الصحية والذين يقدمون خدماتهم الجليلة والنبيلة في مختلف أنحاء الدولة، ويؤكدون التزامهم المستمر بتحسين حياة المرضى وتقديم المساعدة اللازمة لهم لينعموا بصحة وعافية وحياة سعيدة».

وقال الشيخ سلطان بن طحنون: «بهذه المناسبة فإن مكتب فخر الوطن يعبر عن شكره وتقديره للعاملين في مجال الرعاية الطبية في الإمارات، مشيراً إلى أن المكتب أطلق سلسلة مبادرات بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين».

مناسبة مهمة

وأكد الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة بأبوظبي أن «يوم الإمارات الطبي» مناسبة مهمة للاحتفاء وتسليط الضوء على جهود أبطال خط الدفاع الأول ودورهم الكبير في مسيرة قطاع الرعاية الصحية في الدولة.

وقال في كلمة بالمناسبة: «نثمن مبادرة جمعية الإمارات الطبية لتخصيص يوم الإمارات الطبي الذي يهدف إلى تكريم العاملين في القطاع الصحي نظير تفانيهم وعملهم الدؤوب وإخلاصهم في الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع وخدمة الإنسانية جمعاء في خضم التحديات التي شهدها العالم على مدى العامين الماضيين».

وأضاف: يُعد قطاع الرعاية الصحية من أكثر القطاعات نمواً، واستطاع في الأعوام القليلة الماضية استقطاب نخبة من الكفاءات والخبرات وتعزيز الشراكات المثمرة ورفع الطاقات الاستيعابية وإثراء جهود البحث العلمي، الأمر الذي أرسى مكانته بين النظم الصحية المتميزة حول العالم.

وتابع: لقد استطاعت أبوظبي في ظل توجيهات ودعم القيادة الرشيدة أن تقدم نموذجاً رائداً في التعامل مع الجائحة وضعها في صدارة مدن العالم في الاستجابة للجائحة والحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع، إذ قدم أبطال خط الدفاع الأول في القطاعين العام والخاص دوراً مهماً في التعامل مع الجائحة وتميز استجابة قطاع الرعاية الصحية وتحقيقه لهذه الإنجازات المهمة التي حظيت بالتقدير والتكريم محلياً وعالمياً.

وكان المجلس الوزاري للتنمية وبدعم من وزارة تنمية المجتمع قد اعتمد التاسع من مايو من كل عام يوماً خاصاً للاحتفاء بيوم الإمارات الطبي للتعريف بالعطاء الإنساني والجهود النبيلة التي تقدمها الكوادر الطبية والتمريضية ومزودو الخدمات الصحية وتسليط الضوء على الجهود الكبيرة التي تقوم بها الجهات والمنشآت الصحية المختلفة والإنجازات الرائدة التي حققها القطاع في الفترة الماضية ولتكريم الكوادر الطبية المتميزة ودعمهم بالأشكال كافة كونهم جزءاً لا يتجزأ من المنظومة الطبية الرائدة في دولة الإمارات.

مسيرة تنموية

بدوره، أكد الدكتور يوسف محمد السركال، المدير العام لمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية أن يوم الإمارات الطبي الذي يأتي تحت عنوان الإمارات تقدركم، يعد ترجمة عملية لرؤية القيادة الرشيدة التي بادرت مبكراً في المسيرة التنموية المستدامة إلى تعزيز القطاع الصحي ودعمه عبر ترسيخ ثقافة استشراف المستقبل، والاعتماد على الابتكار، لتوفير خدمات صحية استباقية متكاملة تستند إلى أحدث التقنيات العالمية الحديثة، التي تتعزز معها ريادة القطاع في مختلف المستويات الإقليمية والعالمية، موضحاً أن يوم الإمارات الطبي يعدّ مناسبة وطنية لتثمين جهود جميع الكوادر الصحية في الحفاظ على مجتمع صحي والعمل باستمرار وبإخلاص.

وبين أن هذه المناسبة تؤكد جهوزية قطاع الرعاية الصحية الإماراتي للمستقبل ومرونته العالية وجدارته في التعامل مع الأزمات والتحديات، وقدرته على الحفاظ على المكتسبات التي تحققت في السنوات الخمسين الماضية، وتوظيف الدروس المستفادة التي شكلت حافزاً لجميع العاملين نحو بذل مزيد من الجهود تجاه مواصلة الابتكار في القطاع الصحي، بما يقود إلى تحقيق أفضل النتائج على مستوى التنافسية العالمية.

عرفان بالجهود

من جانبه، قال فهد أحمد الرئيسي، المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي: «يأتي الاحتفاء بيوم الإمارات الطبي تثميناً لجهود العاملين كافة في القطاع الصحي بدولة الإمارات العربية المتحدة، من كوادر طبية وتمريضية وفنية وإدارية، وتعبيراً عن الشكر والعرفان لجهودهم المبذولة في سبيل تعزيز صحة المجتمع وجودة الحياة.

وأضاف: تقام هذه المناسبة المرة الأولى على مستوى الدولة هذا العام تحت شعار الإمارات تقدركم، حاملةً في طياتها التقدير والامتنان للكوادر الطبية الإماراتية، لتعكس الدور المحوري للقطاع الصحي قوة دافعة لمسيرة التنمية الشاملة في الدولة، وأحد المُرتكزات الأساسية لترسيخ مكانة الإمارات في مصافِ أفضل دول العالم، ترجمةً للرؤية السديدة لقيادتنا الرشيدة.

دور محوري

وأعرب حسن جاسم النويس الرئيس التنفيذي لمبادلة للرعاية الصحية بمناسبة «يوم الإمارات الطبي الأول» عن امتنان مبادلة للرعاية الصحية لجميع العاملين في هذا القطاع، وأثنى على الدور المحوري الذي يؤدونه.

وأضاف: «نفخر في مبادلة للرعاية الصحية بشبكتنا التي تضم ما يقرب من 10 آلاف من مقدمي الرعاية الصحية الذين تشكل الكوادر الطبية والسريرية 60% منهم وبفضل خبراتهم الممتدة على مدى عقود من الزمن ومهاراتهم في استخدام أحدث التقنيات المتطورة تمكنا من تقديم رعاية مبتكرة عالمية المستوى للمرضى».

وقال حمد المحياس الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للضمان الصحي ـ ضمان: «إن يوم الإمارات الطبي يسلط الضوء على الإنجازات الاستثنائية الصحية للإمارات بسواعد جنود خط دفاعنا الأول الذين سطروا بعطائهم المتواصل أسمى معاني الإنسانية، ليسهموا في تعزيز جودة حياة الأفراد بما يتماشى مع رؤية قيادتنا الرشيدة».

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى