الإمارات تطلق نظاماً رائداً عالمياً لرد الضريبة للسياح

أطلقت الهيئة الاتحادية للضرائب – بالتعاون مع شركة «بلانيت» – النظام الرقمي المطور لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح، الذي يعتمد على إجراءات لا ورقية بآليات رقمية بالكامل بنسبة 100 %.

والذي يعد الأحدث من نوعه عالمياً، في إطار التطوير المستمر للعمل الحكومي وتبني الحلول الاستباقية استناداً إلى مفهوم العمل الحكومي الاستباقي، وتطوير آلياته وصولاً لأفضل نموذج يواكب متطلبات المستقبل وينعكس إيجاباً على المتعاملين.

وجاء الإعلان عن إطلاق النظام الجديد خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي أمس بحضور خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب، وإياد الكردي مدير عام شركة «بلانيت» المشغلة لنظام رد ضريبة القيمة المضافة للسياح، وعدد من المسؤولين في الهيئة والشركة.

وتم خلاله توضيح أن النظام المطور يعتمد على التعامل بالفواتير الإلكترونية الصادرة من منافذ البيع المسجلة لدى الهيئة بالنظام بدلاً من الفواتير الورقية التقليدية، وذلك من خلال الربط الإلكتروني بين هذه المنافذ ونظام رد الضريبة للسياح، حيث يتم إصدار وإرسال وتعديل وتخزين الفواتير بصيغة إلكترونية بين البائع والسائح المشتري والنظام.

وقال خالد البستاني: «جاء إطلاق النظام الجديد ضمن خطط التطوير المتواصلة التي تقوم بها الهيئة بما يتوافق مع أفضل المعايير، وبما يعزز تنافسية الدولة في جميع القطاعات ومن بينها القطاع السياحي، في إطار استراتيجية الحكومة الرقمية التي تهدف إلى التحول الذكي لجميع الخدمات الحكومية.

والتركيز على الإدارة الافتراضية للخدمات الاستباقية التي تهدف إلى تقديم نموذج مبتكر يعكس ريادة وتميز منظومة العمل الحكومي في دولة الإمارات من خلال توفير خدمات استباقية وتعزيز استدامتها، بناء على تطلعات المتعاملين، لإنجاز معاملاتهم بيسر وسهولة وسرعة».

وأضاف البستاني: «نجحت دولة الإمارات في ترسيخ دعائم بنية تحتية رقمية تعد من الأكثر تطوراً على مستوى العالم، وذلك بفضل رؤية القيادة الرشيدة لاستشراف المستقبل باستراتيجيات ومبادرات تهدف للتطوير المستمر لمنظومة العمل الحكومي لرفع جودة الحياة في بيئة مستدامة، وتطوير الخدمات الحكومية لإسعاد المجتمع والارتقاء بمستوى رفاهية أفراد المجتمع وزواره.

حيث يعد تشجيع الإبداع والتميز من المقومات الأساسية للتحول الرقمي بما يلبي متطلبات تكامل الأنظمة».

وأشار البستاني إلى أن نظام رد الضريبة للسياح حقق معدلات نمو جيدة خلال العام الحالي، حيث إن عدد معاملات رد الضريبة للسياح استناداً لملصقات استرداد الضريبة الصادرة عن متاجر التجزئة المرتبطة إلكترونياً بالنظام تضاعف إلى 2.31 مليون معاملة خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الحالي مقابل 1.13 مليون معاملة خلال الفترة نفسها من عام 2021 بارتفاع بلغت نسبته 104.15 %.

كما ارتفعت القيمة الإجمالية لمبالغ الضريبة التي تم ردها للسياح بنسبة 113.48 % خلال الفترة من بداية يناير حتى نهاية أغسطس 2022 مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2021، مُرجعاً ذلك النمو إلى تخفيف القيود العالمية على السفر الذي أدى إلى ارتفاع الحركة السياحية في الدولة.

فاتورة رقمية

من جانبه قال إياد الكردي: «يمكن للسياح الزائرين لدولة الإمارات الآن الاستفادة من رقمنة وتسريع عملية الابتكار التكنولوجي السلس واستعادة الضريبة المدفوعة القابلة للاسترداد عن مشترياتهم خلال فترة تواجدهم في الدولة.

وفي غضون لحظات فقط يمكن للمتسوقين استكمال معاملاتهم والحصول على فاتورة رقمية ومشاركتها مباشرة مع «بلانيت تاكس فري»Planet Tax Free، وقبل مغادرتهم الدولة يمكنهم استخدام إحدى أجهزة الخدمة الذاتية البالغ عددها حوالي 100 جهاز متوفرة في جميع منافذ المغادرة المشمولة بالنظام الإلكتروني لرد الضريبة.

وكذلك في العديد من الفنادق والمراكز التجارية الرئيسية (المولات) لمعالجة استرداد الضرائب ببساطة وسرعة وسلاسة تامة».

مميزات فنية

وقال شوبرامانيان تشيدامبرام، مدير أول المجموعة، لدى «صديقي القابضة»: «نعتز بشراكتنا مع «الهيئة الاتحادية للضرائب» في تطبيق النظام الجديد لرد الضريبة إلى السياح، كما عملنا مع شركة «بلانيت لاسترداد الضرائب» منذ بداية التجربة. ورحبنا بفكرة إياد الكردي بأن نكون من أوائل العُملاء الذين يتبنوا النظام الجديد، ونساهم في تفعيله».

وقال: بلال مصطفى الخالد، مدير عام مجموعة «محمد رسول خوري وأولاده»: «لن أتحدث عن المميزات الفنية للنظام الجديد، فهنا ضمن المتحدثين من هو أقدر مني على ذلك، ولكن ما أود أن أؤكد عليه أن أهم شيء في الإمارات هو السلام والأمان.

وفي هذا السياق، فإن التعاملات اللاورقية تُفيد الجميع وتُساهم في ضمان أمانهم المالي. وعليه، يتعين أن نُعلم أطفالنا في المدارس فوائد التعاملات اللاورقية. وأود أن أعرب في ختام حديثي عن تطلعي لمشاهدة تطبيق هذا النظام الجديد بنجاح».

وقال نيراج تيكشانداني، الرئيس التنفيذي لمجموعة «أباريل جروب»: «نُركز دوماً في مجموعتنا على العميل، وكيفية تزويده بتجربة سهلة وسلسلة. وعليه، كان حماسنا للمساهمة في تطبيق «النظام المُطوَّر لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح»، حيث سجلنا كافة المتاجر والمنافذ التابعة لنا على مستوى الدولة في هذا النظام».

وقال كيه. بي. عبد السلام، نائب رئيس مجموعة «مالابار جروب»: «مبادرة النظام الجديد لرد الضرائب من جانب «الهيئة الاتحادية للضرائب» وشركة «بلانيت لاسترداد الضرائب» هي مُبادرة محل ترحيب من دون أدنى شك.

وتكتب المبادرة أهمية خاصة كونها صدرت من الإمارات، البلد الذي حرص منذ زمن على تطبيق التقنية في كل شيء. ونحن في مجموعتنا نُقدر هذه المُبادرة، ونتطلع بشدة إلى المساهمة في نقلها إلى المستوى المُقبل».

الابتكار وراثي

أكد إياد الكردي أن الإمارات بلد الابتكار، إذ يمثل الابتكار جزءاً لا يتجزأ من التركيب الوراثي للدولة. إننا في الإمارات نبتكر في استباق المشاكل، وحلّها قبل أن تحدث فعلياً، وهذا ما يتوافر في النظام الجديد الذي يستبق مشكلة استرداد السائح لضريبة القيمة المُضافة قبل حتى أن يصل إلى الدولة.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى