الإمارات وأفريقيا.. 51 عاماً من العلاقات الراسخة

تحرص دولة الإمارات على مد جسور التواصل والتعاون مع شركائها حول العالم دعماً للجهود المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار والازدهار، ودفع مسيرة التنمية لبناء مجتمعات أكثر استدامة.

وخلال 51 عاماً من الشراكة مع دول أفريقيا واصلت دولة الإمارات دعم الازدهار والمساهمة في الجهود المشتركة لدعم القارة الأفريقية ودولها على مواجهة التحديات المستقبلية ووضع الحلول المبتكرة لها.

وتشهد العلاقات بين دولة الإمارات ودول أفريقيا جنوب الصحراء تطوراً مستمراً في مختلف المجالات انطلاقاً من الروابط الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والتنموية التاريخية المشتركة التي تقوم على مبادئ الأخوة والصداقة والاحترام المتبادل.

واحتفاءً بالعلاقات المتميزة والمزدهرة مع دول أفريقيا جنوب الصحراء أهدت دولة الإمارات 51 شجرة غاف لشركائها في القارة في إطار الاحتفاء بمرور 51 عاماً على تأسيس هذه العلاقات القوية، إذ تمثل زراعة هذه الأشجار استثماراً لدولة الإمارات وشركائها في الأجيال المقبلة بما يعكس التزام الدولة الراسخ نحو القارة الأفريقية.

وتجسّد شجرة الغاف – التي لطالما حظيت بالرعاية باعتبارها رمزاً للصمود والازدهار والتأقلم على الرغم من بيئتها الصعبة – رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” الذي كان يرى فيها مصدراً للحياة والتفاؤل، بالإضافة لتوفيرها العديد من فرص التنمية، حيث تكتسب شجرة الغاف أهمية تاريخية كبيرة باعتبارها مكاناً يجتمع تحت ظلها أفراد المجتمع. كما أنّ هذه الشجرة تعتبر رمزاً للسلام، وتقديراً لما تتمتع به من مكانة اختيرت رمزاً لـ “عام التسامح” في عام 2019 في دولة الإمارات.

وتأتي هذه المبادرة في إطار الجهود المشتركة نحو حماية الأصول الطبيعية، وضمان استخدامها في السنوات المقبلة، حيث أن زراعة شجرة الغاف في جميع أنحاء أفريقيا والحفاظ عليها خطوة تندرج ضمن جهود تحقيق الاستدامة ودعم جهود حماية البيئة.

وفي هذا السياق، أكد معالي الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، وزير دولة، على التزام دولة الإمارات خلال الأعوام المقبلة من الشراكة مع أفريقيا بدعم الازدهار والمساهمة في الجهود المشتركة لتعزيز الاستدامة والمسؤولية البيئية، حيث تعمل دولة الإمارات جنباً إلى جنب مع شركائها حول العالم لمواجهة تداعيات التغير المناخي والحفاظ على البيئة حماية لكوكب الأرض لصالح الأجيال المقبلة.

وقال معاليه: ” احتفاءً بمرور أكثر من نصف قرن من العلاقات الإماراتية الأفريقية المتميزة أهدت دولة الإمارات 51 شجرة غاف إلى شركائها في القارة الأفريقية بما يجسد العلاقات القوية والمزدهرة مع دول القارة الأفريقية التي تقوم على التعاون والصداقة والمنفعة المشتركة”.

من جهتها، ثمّنت معالي كانديا كامارا وزيرة الخارجية والتكامل الأفريقي والمغتربين في جمهورية كوت ديفوار، هذه المبادرة المهمة، مؤكدة حرص بلادها على تعزيز العلاقات مع دولة الإمارات ودفعها إلى آفاق أوسع بما يحقق مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

من جانبه، قال معالي جابولاني كليمان مابوزا، وزير الزراعة في مملكة سواتيني، خلال الاحتفاء بالذكرى الحادية والخمسين للعلاقات الإماراتية – الأفريقية إنّ مملكة سواتيني ترتبط بعلاقات متميزة وتعاون مثمر مع دولة الإمارات في المجالات كافة، مشيداً بمبادرة دولة الإمارات التي تعد استثماراً ودعماً للمستقبل “.

وتعكس هذه المبادرات المهمة حرص دولة الإمارات على توطيد الشراكة مع شعوب دول أفريقيا جنوب الصحراء، وتعزيز العلاقات الشاملة والممتدة للمجالات الثقافية والعلمية والاقتصادية التي لها أكبر الأثر في التعريف بثقافة وعادات وتقاليد دولة الإمارات التي عملت على تعزيز مسارات التعاون والشراكة مع دول أفريقيا جنوب الصحراء ومد جسور التواصل والتبادل الحضاري والثقافي والمعرفي والاقتصادي مع هذه الدول الصديقة في مختلف القطاعات مثل التعليم والصحة والطاقة والاستدامة والعلوم والفنون والتراث والفكر والأدب إلى جانب تنمية المواهب وتمكين جميع الفئات المجتمعية ومن بينها الشباب والمرأة.

وتواصل العلاقات بين دولة الإمارات ودول القارة الأفريقية التطور والنمو لتقدم نموذجاً استثنائياً، تماشياً مع التطلعات الطموحة، وترجمة للترابط الإماراتي الأفريقي المشترك.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى