الشعبة البرلمانية: الأولوية لحماية المدنيين ووقف النار في غزة

أكدت الشعبة البرلمانية الإماراتية ضرورة إعطاء الأولوية لحماية المدنيين والمنشآت، كما دعت المجتمع الدولي إلى بذل الجهود للوصول إلى وقف فوري لإطلاق النار لمنع مزيد من الخسائر في الأرواح وتجنب المزيد من تأجيج الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعلى دفع كافة الجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل والعادل.

وشارك وفد الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي في المؤتمر الخامس والثلاثين الطارئ للاتحاد البرلماني العربي في بغداد برئاسة حمد أحمد الرحومي النائب الأول لرئيس المجلس. وضم وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية كلاً من: ناعمة عبدالرحمن المنصوري، وسمية حارب السويدي، ومحمد عيسى الكشف، وأحمد عبدالله الشحي، وناصر محمد اليماحي، أعضاء المجلس، والمهندس مطر سهيل المهيري الأمين العام المساعد للتطوير المؤسسي في المجلس.

وألقى حمد الرحومي كلمة الشعبة البرلمانية الإماراتية في المؤتمر، نقل فيها للشعب الفلسطيني الشقيق أصدق مشاعر الأخوة من دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادةً وشعباً، والعزاء لأسر الأبرياء الضحايا، والدعوة بالشفاء العاجل للمصابين والجرحى.

تحركات

وقال: لقد باشرت قيادة دولة الإمارات الرشيدة فور اندلاع الأزمة تحركاتها الدبلوماسية على الأصعدة كافة بهدف وقف التصعيد، مشددة على ضرورة إعطاء الأولوية لحماية المدنيين والمنشآت.

كما دعت المجتمع الدولي إلى بذل الجهود للوصول إلى وقف فوري لإطلاق النار لمنع مزيد من الخسائر في الأرواح وتجنب المزيد من تأجيج الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعلى دفع كافة الجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل والعادل.

مساعدات

وأضاف، في إطار نهج دولة الإمارات العربية المتحدة الأصيل والثابت بتقديم الدعم للأشقاء في جميع الأوقات والظروف، فقد بادر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالتوجيه لتقديم كل المساعدات العاجلة من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ومد جسر جوي لنقل المساعدات الإنسانية، كما أطلقت دولة الإمارات حملة شعبية باسم «تراحم من أجل غزة» لإغاثة المتضررين من الشعب الفلسطيني، في ظل هذه الظروف الإنسانية الصعبة».

وشدد على أن الشعبة البرلمانية الإماراتية تؤكد موقف دولة الإمارات الثابت والراسخ حيال الموقف العربي الداعي لإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية ومبادئ مدريد، وضرورة تعزيز الجهود المكثفة لتحقيق التهدئة، وتخفيض وتيرة التصعيد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى