«الهلال الأحمر الإماراتي» تُخصّص 300 ألف وجبة إفطار صائم للأشقاء في غزة

أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن إجمالي عدد المستفيدين المستهدفين من «حملة رمضان 2024»، التي أطلقتها الهيئة أمس، يتجاوز المليون و71 ألفاً و540 شخصاً على مستوى الدولة، فيما سيستفيد من الحملة 806 آلاف و448 شخصاً في 44 دولة في آسيا وإفريقيا وأوروبا وأميركا الجنوبية.

وقالت الهيئة إن برامج الحملة تتضمن إفطار الصائم وزكاة الفطر وكسوة العيد والمير الرمضاني وكسر الصيام، مؤكدة أنها خصّصت 321 موقعاً لجمع التبرعات في جميع إمارات الدولة، فيما كشف الأمين العام المكلف للهيئة، راشد مبارك المنصوري، أن «الهلال الأحمر الإماراتي» سيعزز برامج حملة رمضان للأشقاء الفلسطينيين المتضررين في قطاع غزّة خلال الشهر الفضيل، لتشمل توزيع 10 آلاف وجبة إفطار يومياً (بإجمالي يزيد على 300 ألف وجبة طوال الشهر الكريم)، إلى جانب توفير الاحتياجات الرمضانية الأخرى.

وتفصيلاً، أعلنت هيئة الهلال الأحمر، خلال مؤتمر صحافي في أبوظبي أمس، إطلاق حملتها الإنسانية الموسمية لشهر رمضان المبارك، تحت شعار «رمضان.. عطاء مستمر 2024»، التي تعمل على توفير الدعم والمساندة للفئات والشرائح التي تستهدفها الهيئة داخل الدولة وخارجها، مؤكدة أن نسخة العام الحالي من الحملة ستكون أكثر شمولية ومواكبة للتوسع الكمي والكيفي الذي تشهده برامج الهيئة الإنسانية ومشاريعها الخيرية.

داخل الدولة

وأفادت الهيئة بأن إجمالي عدد المستفيدين من برامج ومبادرات «حملة رمضان 2024» داخل الدولة يبلغ مليوناً و71 ألفاً و540 شخصاً، بقيمة 14 مليوناً و700 ألف درهم، منهم نحو مليون شخص يستفيدون من برنامج إفطار صائم خلال الشهر على مستوى الدولة، بقيمة سبعة ملايين و700 ألف درهم، فيما يستفيد نحو 35 ألف شخص من المير الرمضاني الذي يوفر الاحتياجات الغذائية الرئيسة للأسر المتعففة وأصحاب الحاجات، بتكلفة تبلغ ثلاثة ملايين و500 ألف درهم، إلى جانب 36 ألفاً و500 شخص يستفيدون من زكاة الفطر، بقيمة ثلاثة ملايين و500 ألف درهم.

المستفيدون خارجياً

وأوضحت الهيئة أن الحملة هذا العام تستهدف 806 آلاف و448 شخصاً في 44 دولة في آسيا وإفريقيا وأوروبا وأميركا الجنوبية، يستفيدون من برامج رمضان، بتكلفة تبلغ 22 مليوناً و906 آلاف و500 درهم، حيث تبلغ تكلفة مشروع إفطار صائم 10 ملايين درهم ، فيما تبلغ زكاة الفطر خمسة ملايين و606 آلاف و500 درهم، وكسوة العيد بقيمة سبعة ملايين و300 ألف درهم.

وقالت إنها خصّصت نحو 321 موقعاً لجمع التبرعات في جميع إمارات الدولة، لاسيما في مراكز التسوق والأسواق الشعبية ومناطق الكثافة السكانية وغيرها من المواقع، إلى جانب عدد من المواقع الأخرى لجمع التبرعات العينية، إضافة إلى التبرع عبر مراكز الهيئة والموقع الإلكتروني وتطبيق الهاتف الذكي، والإيداعات البنكية والرسائل النصية ورقم الهاتف المجاني، وصناديق التبرع النقدية والأجهزة الإلكترونية.

وأكد الأمين العام المكلف لهيئة الهلال الأحمر، راشد مبارك المنصوري، خلال المؤتمر، الذي شهد حضوراً موسّعاً من قبل الشركاء الاستراتيجيين للهيئة ووسائل الإعلام، أن برامج الهيئة وأنشطتها داخل الدولة وخارجها تشهد نمواً مطرداً، لافتاً إلى أن «فعّاليات حملة رمضان 2024، تستهدف تمتين جسور التواصل مع مجتمع الدولة المعطاء، وتعزيز مجالات الشراكة مع قطاعاته كافة، لدعم جهود هيئتنا الوطنية في الداخل والخارج، وتحقيقاً لتطلعاتها في توسيع مظلة المستفيدين من خدماتها، وارتياد مجالات أرحب من البذل وتوفير رعاية أكبر للشرائح الضعيفة وأصحاب الحاجات والأسر المتعففة، وإحداث نقلة نوعية في برامجها، والانتقال بها إلى نحو أكثر أثراً في تحسين الحياة والحد من وطأة المعاناة».

وأضاف: «تأتي حملة رمضان هذا العام في ظروف إنسانية صعبة ومعقدة، تأثرت بالمستجدات الطارئة على الساحة الدولية، إلى جانب الأزمات والكوارث الطبيعية التي شهدتها العديد من الدول من حولنا، ما يتطلب تضافر الجهود وتعزيزها، والعمل معاً للحد من وطأة تلك الأزمات على حياة الشرائح والفئات التي نستهدفها»، لافتاً إلى أن الهيئة حرصت على توسيع مظلة المستفيدين من برامج رمضان في عدد من الدول التي تشهد شعوبها أوضاعاً حرجة، وظروفاً إنسانية صعبة، خصوصاً الأشقاء في قطاع غزة.

وكشف المنصوري أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عملت على تعزيز برامج حملة رمضان في قطاع غزّة، لتشمل توزيع 10 آلاف وجبة إفطار يومياً خلال الشهر الفضيل، (بإجمالي يزيد على 300 ألف وجبة طوال الشهر الكريم)، إلى جانب توفير الاحتياجات الرمضانية الأخرى، وذلك استكمالاً لجهود ومبادرات الهيئة المستمرة لمصلحة الأشقاء الفلسطينيين.

وتابع: «ونحن نُعد العدة لاستقبال أفضل الشهور فإننا نتوخّى تعزيز روح التضامن الإنساني، من خلال إتاحة الفرصة للمشاركة في برامجنا المنتشرة داخل الدولة وخارجها، حيث يستفيد مئات الآلاف من برامج الهيئة الرمضانية»، معرباً عن شكر وتقدير الهيئة لرعاة حملة هذا العام، وهي: شريك استراتيجي: شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، مصرف أبوظبي الإسلامي، بنك دبي الإسلامي، شركة الدار العقارية. شريك ذهبي: بنك أبوظبي التجاري، كيو القابضة، مجموعة المسعود. شركاء الاتصال: شركتا اتصالات ودو. شريك لوجستي: شركة أرامكس، إلى جانب عدد من الشركاء الداعمين: شركة ماكدونالدز وكريم وتطبيق بوتيم.

خيام إفطار «نسائية»

أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عزمها تنفيذ مبادرة رمضانية جديدة، تنظّم للمرة الأولى على مستوى الدولة طوال الشهر الكريم، تتضمن إقامة مواقع وخيام رمضانية لإفطار الصائم، خاصة بالنساء فقط.

وذكرت الهيئة أنها ستبدأ تنفيذ المبادرة بشكل تجريبي هذا العام، عبر تخصيص ثلاثة مواقع لخيام الإفطار النسائية، في إمارات أبوظبي ودبي وعجمان.

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى