انتعاش كبير لفنادق دبي في 2023 بمستويات تتجاوز 2019

نجح القطاع الفندقي في دبي خلال العام 2023 في تحقيق نجاح كبير ونمو لافت في 3 مؤشرات أداء أساسية، هي نسبة الإشغال، ومتوسط السعر اليومي، والعائدات من الغرف المتاحة، لتتجاوز مستويات 2022 و2019، أي ما قبل الجائحة، بحسب بيانات مؤسسة «كوستار» المتخصصة في بيانات وتحليلات قطاع الفنادق حول العالم.

وكشفت بيانات المؤسسة التي حصلت «البيان» على نسخة منها أن القطاع الفندقي في دبي نجح في تحقيق متوسط إشغال خلال العام الماضي وصل إلى نحو 77.44% بنمو 6.38% مقارنة مع متوسط نسب الإشغال في 2022 الذي وصل إلى 72.79%، وبزيادة 4.3% مقارنة مع متوسط نسب الإشغال في 2019 التي وصلت إلى 74.25%. ورغم دخول العديد من الفنادق الجديدة إلى السوق، إلا أن مستويات الإشغال حافظت على مسارها التصاعدي في ظل زيادة التدفقات السياحية من مختلف الأسواق.

وأظهرت البيانات أن متوسط سعر الغرفة اليومي ارتفع خلال العام 2023 ليصل إلى نحو 692 درهماً بزيادة طفيفة مقارنة مع متوسط السعر في 2022 الذي بلغ 690 درهماً، وبزيادة 26.4% مقارنة مع متوسط السعر في 2019 الذي وصل إلى 547.3 درهماً.

وبحسب البيانات فقد بلغ متوسط العائد على الغرفة الفندقية المتاحة في دبي خلال العام الماضي 2023 نحو 535.9 درهماً بزيادة 6.5% مقارنة مع 502.9 درهم متوسط العائد على الغرفة في 2022 وبارتفاع 19.2% مقارنة مع متوسط العائد على الغرفة الفندقية في 2019 الذي وصل إلى 406.3 دراهم.

وتؤكد البيانات أن القطاع الفندقي في دبي نجح في تجاوز مستويات ما قبل الجائحة في جميع مؤشرات الأداء، الأمر الذي يأتي بدعم من توسع الناقلات الوطنية، لا سيما طيران الإمارات، وزيادة التدفقات السياحية، إضافة إلى نجاح دبي في استضافة فعاليات كبيرة، والتي لعبت دوراً رئيسياً في تعزيز نمو أداء القطاع الفندقي ورفع نسب الإشغال بالتوازي مع ارتفاع الأسعار والعوائد.

الأداء في ديسمبر

وفيما يتعلق بأداء القطاع الفندقي خلال ديسمبر الماضي أظهرت بيانات المؤسسة أن متوسط إشغال الغرف الفندقية في دبي خلال ديسمبر وصل إلى 79.3%، بينما بلغ متوسط سعر الغرفة 1055 درهماً، وهو الأعلى في 2023، الأمر الذي انعكس على متوسط العائد على الغرفة الذي وصل إلى أعلى مستوياته خلال العام الماضي، والذي بلغ 837 درهماً، بينما كان أداء الفنادق في فبراير من العام الماضي الأعلى من حيث متوسط نسب الإشغال التي وصلت إلى 87.8%.

أداء استثنائي

وقالت كوستاس نيكولايدس، المدير التنفيذي لـ«إس تي آر» في الشرق الأوسط وأفريقيا: «إن دبي سجلت أداءً استثنائياً في عام 2023، حيث استمر أداء الفنادق في الانتعاش بطريقة متميزة خلال فترة ما بعد كوفيد. ومع وجود الكثير من الرحلات الإضافية من طيران الإمارات وشركات الطيران الأخرى، فإن الطلب السياحي المتدفق إلى المدينة كان متميزاً».

وأضافت: «إن الوصول إلى متوسط نسبة إشغال 77% في 2023 مقارنة مع 74% في 2019 على الرغم من افتتاحات الفنادق الجديدة ودخول العديد من الغرف الفندقية إلى السوق، يوضح الكثير عن مدى شعبية دبي بوصفها وجهة سياحية عالمية».

وأوضحت: «أن معدلات الإشغال التي حققتها فنادق دبي في 2022 كانت عالية، لا سيما خلال الربع الأول، وذلك بسبب فعاليات معرض إكسبو 2020. وبالنسبة لـ 2023، كان مؤتمر الأطراف “كوب 28” أحد الأحداث البارزة التي تسببت في تحقيق أداء قياسي للفنادق وتسجيلها معدلات إشغال مرتفعة».

وتوجت دبي بلقب أفضل وجهة عالمية في جوائز اختيار المسافرين 2024 من موقع «تريب أدفايزر»، أكبر منصة للسفر في العالم، وذلك للعام الثالث على التوالي، وهي المرة الأولى التي تحقق فيها مدينة مثل هذا الإنجاز المهم، وذلك تزامناً مع حلول ذكرى العام الأول لإطلاق أجندة دبي الاقتصادية D33، الرامية لجعل دبي واحدة من أهم 3 وجهات عالمية للزوار.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى