انطلاق حملة «جسور الخير» بالتعاون بين مبادرات الشيخ محمد بن راشد العالمية والهلال الأحمر

الصورة :

ضمن الحملة التي تنظمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وبالتعاون مع مبادرات محمد بن راشد العالمية، انطلقت في دبي، اليوم الاثنين، حملة «جسور الخير» في قاعة أرينا بمركز دبي التجاري العالمي لتجهيز وتغليف 15 ألف طرد غذائي للمتضررين من الزلازل في سوريا وتركيا.

ودون سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على حسابه في «تويتر» أمس: الخير هو الرسالة التي حملتها الإمارات للعالم من أيام زايد الخير … غداً، وبالتعاون بين مبادرات محمد بن راشد العالمية والهلال الأحمر الإماراتي، تنطلق حملة جسور الخير لمد يد العون للأشقاء والأصدقاء في سوريا وتركيا لتعكس جانباً من روح التضامن الإنساني التي تسود مجتمعنا».

ودون سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم على حسابه في «تويتر» أمس: «تبدأ غداً حملة جسور الخير التي تطلقها مبادرات الشيخ محمد بن راشد العالمية بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي لإغاثة المتضررين من الزلزال في سوريا وتركيا، فلنكن جميعاً عوناً وسنداً لهم لتخطي هذه الكارثة الإنسانية».

وتسعى مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية إلى تحقيق التكامل والتنسيق بين المبادرات الإنسانية والتنموية والاجتماعية وذلك بهدف تعظيم أثرها ومضاعفة طموحها وتوحيد أهدافها ورؤاها بما يتناسب مع تحديات المرحلة التي يمر بها عالمنا العربي والعالم ككل.

وتشهد دولة الإمارات حراكاً إنسانياً شاملاً لإغاثة المتضررين من الزلزال في سوريا وتركيا ضمن حملة «جسور الخير» التي تنظمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ووزارة تنمية المجتمع، وعدد كبير من المؤسسات الخيرية في الدولة.

وتوافد المواطنون والمقيمون بكثافة للمشاركة في الحملة سواء من خلال تقديم التبرعات المادية والعينية، أو عبر المساعدة في عمليات التغليف والتحميل للطرود والمواد الإغاثية. وواكبت المؤسسات والهيئات الخاصة وشبه الحكومية الجهود الرسمية، معلنة عن مبادرات نوعية لدعم ومساعدة المتضررين ضمن الحملة في تجسيد واضح للقيم الأصيلة للمجتمع الإماراتي وحس المسؤولية الإنسانية.

وتواصل المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، أكبر مركز إنساني لوجستي في العالم، جهودها للاستجابة للزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى