بتوجيهات رئيس الدولة.. خالد بن محمد بن زايد يُدشن مشروع الوثبة السكني

بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، “حفظه الله”، دشن سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مشروع الوثبة السكني، أحد مشاريع الحي الإماراتي المتكامل، بكلفة تصل إلى 1,1 مليار درهم، لتوفير 347 فيلا سكنية جديدة للمواطنين في منطقة الوثبة.
واستمع سموّه، خلال مراسم التدشين، إلى شرح مفصل عن المواصفات المعتمدة في بناء المشروع، إضافة إلى مزايا التصاميم الخارجية والداخلية، ومكونات الفلل السكنية، التي شُيِّدَت وفقاً لأحدث المعايير العالمية، بما يلبي احتياجات وتطلعات المواطنين، ويعزز من جودة حياة الأسرة المواطنة.
رافق سموّه معالي أحمد جاسم الزعابي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، ومعالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة، ومعالي محمد علي الشرفا، رئيس دائرة البلديات والنقل رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، وسعادة حمد حارب المهيري، المدير العام لهيئة أبوظبي للإسكان.
أُنشئ المشروع على مساحة 875 ألف متر مربع، ويتضمن إضافةً إلى الفلل السكنية، مرافق مجتمعية وخدمية متكاملة، تتكون من 4 مجمعات تجارية، تضم 64 محلاً، و4 مساجد تصل سعتها الإجمالية إلى 1,725 مُصلياً، إلى جانب 15 حديقة ومتنزهاً ترفيهياً.
وتجوَّل سموّه في المعرض المصاحب لحفل الافتتاح، والذي نظمته هيئة أبوظبي للإسكان بالتعاون مع شركات متخصصة من القطاع الخاص، ضمن مبادرة تهدف إلى تقديم خدمات توفير أثاث التصميم الداخلي، وتنسيق الحدائق، وعروض الأجهزة الكهربائية، ونُظُم البيوت الذكية التي تعتمد على أحدث التقنيات المبتكرة، بهدف التسهيل على المواطنين الحاصلين على مساكن جاهزة في مشروع الوثبة، في تأثيث وتجهيز منازلهم بصورة سهلة وبكلف مالية مخفضة، وخطط سداد مرنة.
وشهد سموّه توقيع اتفاقيات بين عدد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص بهدف تطوير مرافق في المشروع لتلبية احتياجات السكان.
وبهذه المناسبة، قال معالي محمد علي الشرفا:”إنَّ تدشين مشروع الوثبة السكني يعكس الأولوية القصوى التي توليها قيادتنا الرشيدة لتوفير سُبل استقرار المواطن وتعزيز رفاهيته، وإنَّ المشروع السكني الجديد في شمال الوثبة يشكل إضافة نوعية إلى حزمة المشاريع السكنية التي نفذتها هيئة أبوظبي للإسكان منذ تأسيسها، ما يعكس حرصها على الالتزام بتوجيهات القيادة الرشيدة في توفير المسكن الملائم للمواطنين، وعلى نحو يسهم في تأمين حياة اجتماعية آمنة ومستقرة لأفراد المجتمع، ويخلق بيئة محفزة لمواصلة مسيرة النمو التنموي الشامل في الإمارة”.
من جهته، قال سعادة حمد حارب المهيري:”إنَّ الاهتمام بالمواطن وتلبية احتياجاته وتطلعاته في كافة شؤون حياته، ومن ضمنها حصوله على المسكن الملائم، يُعدُّ نهجاً ثابتاً لقيادتنا الرشيدة التي تعدُّ المواطنَ العنصرَ الرئيسيَّ الداعمَ لمسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات منذ أكثر من خمسة عقود”.
وأكَّد سعادته أنَّ هيئة أبوظبي للإسكان عملت، منذ بداية عام 2023، على تنفيذ العديد من المشاريع السكنية في مختلف مناطق إمارة أبوظبي، وتواصل عملها وفق خطة استراتيجية لتنفيذ المزيد من المشاريع خلال الفترة المقبلة، لتلبية احتياجات الأسر المواطنة في الحصول على المسكن الملائم.
يُشار إلى أنَّ هيئة أبوظبي للإسكان أشرفت، منذ تأسيسها، على تسليم أكثر من 39 ألف قطعة أرض سكنية، وأكثر من 16 ألف مسكن جاهز، وتمت الموافقة على أكثر من 44 ألف قرض سكني، ووصل عدد المستفيدين من إعفاءات القروض السكنية إلى 4 آلاف مستفيد، وبلغت القيمة الإجمالية لهذه المنافع السكنية أكثر من 141 مليار درهم.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى