توقيع مذكرة تفاهم بين أكاديمية الفجيرة للطيران و شركة ECT لدعم الطيران

أبرمت أكاديمية الفجيرة للطيران مذكرة تفاهم مع شركة ECT  لدعم الطيران بهدف تعزيز التعاون ما بين الجانبين في مجال الطيران إيماناً من الاكاديمية  بضرورة التفاعل مع المجتمع لغرض رفع فاعلية التدريب الأكاديمي وربطه بمؤهلات سوق العمل.

وقع المذكرة الكابتن يعقوب النعيمي المدير التنفيذي لأكاديمية الفجيرة للطيران، و السيد مهران إبراهيم المدير العام لشركة ECT لدعم الطيران، في مقر أكاديمية الفجيرة للطيران . بحضور المهندس محمد الجبور – مدير الإختبارات لكلية هندسة صيانة الطائرات… وبموجب المذكرة   حدد الطرفان مجالات التعاون المتمثلة بتوفير الخبرة العملية لخريجي هندسة صيانة الطائرات في شركة ECT  لدعم الطيران. كما تهدف الاتفاقية  إلى تعزيز التعاون بشأن التدريب في هندسة صيانة الطائرات، وتبادل الخبرات في هذا المجال.

واكد  الكابتن يعقوب النعيمي بأن توقيع هذه المذكرة يعكس حرص الأكاديمية  الدائم التواصل والتفاعل مع المؤسسات الداخلية والخارجية، وذلك في إطار الجهود بتحفيز الشباب ودعوتهم إلى الالتحاق بالطيران، كونه من الصناعات الحديثة التي تشهد تطوراً تقنياً في مختلف مجالاته، اليوم تلو الآخر، حيث إن الأكاديمية تستقبل دفعات جديدة من طلبة شركات الطيران المحلية والدولية لدورات الطيران وهندسة صيانة الطائرات في الفترة القادمة.

ومن جانبه، صرح السيد مهران إبراهيم بأن توقيع مذكرة التفاهم بين أكاديمية الفجيرة للطيران و شركة ECT  لخدمات الطيران من شأنه أن يحقق تعاوناً مثمراً بين الطرفين، مؤكداً على ضرورة تفعيل دور المؤسسات التدريبية في إثراء سوق العمل بكفاءات شابة مؤهلة.

وبموجب بنود مذكرة التفاهم، سيعمل الجانبان خلال الفترة المقبلة ومن خلال اللقاءات والاجتماعات الدورية على تنسيق العمل والجهود المشتركة لدراسة ومناقشة أفضل الآليات الخاصة بتطبيق بنود مذكرة التفاهم والتكفل بتحقيق كافة المنافع المرجوة للجانبين.

يشهد قطاع الطيران دفعاً ملحوظاً لعجلة تعافي القطاع والنقل الجوي من تداعيات وتأثيرات جائحة كورونا «كوفيد19»، لا سيما مع عودة الطلب مجدداً وارتفاع الإقبال على السفر في ظل وجود طفرة في الحجوزات منذ انطلاق معرض «إكسبو 2020 دبي»، حيث يعد قطاع الطيران محركاً رئيساً للنمو الاقتصادي في دولة الإمارات والعالم برمته، حيث أصبحت إمارة الفجيرة من المراكز الرئيسية المهمة لإستقطاب كافة الجاليات، لما تمتلكه من موقع جغرافي استراتيجي ساعدها على توفير المناخ المشجع للاستثمار بالتوازي مع دورها كرافد حيوي في دعم مسيرة التنمية الشاملة في الدولة.

تأسست أكاديمية الفجيرة للطيران في عام 1986 تحت رعاية الشيخ صالح بن محمد بن حمد الشرقي كأول أكاديمية طيران في الخليج العربي. حيث كرّس جلّ جهوده بتحفيز الشباب ودعوتهم إلى الالتحاق في قطاع الطيران لكونه من الصناعات الحديثة التي تشهد تطوراً تقنياً في مختلف مجالاته، وذلك بتنمية وتطوير أنشطة الأكاديمية بالكامل موفراً جميع سبل التحفيز ومشجعاً على تنمية معارف المنتسب ليغدو طيار أو مهندس صيانة الطائرات أو مراقب جوي. قدمت أكاديمية الفجيرة للطيران على مدار الثلاثين عاماً الماضية، تدريباً مهنياً في مجال الطيران للطلبة الراغبين بالحصول على رخصة طيار تجاري أو الإنتساب في شركات الطيران كمهندسي صيانة الطائرات أو الإنتساب في المطارات وشركات الملاحة الجوية كمساعد مراقب جوي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى