جواز السفر الإماراتي يتيح الدخول بحرية إلى 88% من دول العالم

ارتفع عدد الدول التي تسمح للمواطنين بالدخول إليها سواء بدون تأشيرة أو بتأشيرة إلكترونية عبر الإنترنت أو لدى الوصول، إلى 175 دولة، من أصل 198 دولة معتمدة لدى الأمم المتحدة، وبنسبة تزيد على 88% من دول العالم، بحسب آخر تحديث لموقع «باسبورت إندكس» التابع لشركة آرتون كابيتال للاستشارات المالية العالمية.

وأعلنت اليابان أخيراً عن إعفاء مواطني الدولة من متطلبات تأشيرة الدخول إليها لحاملي جوازات السفر العادية، ليحافظ جواز السفر الإماراتي على مركزه باعتباره الأقوى عالمياً والأول منفرداً.

وذكر المؤشر العالمي المتخصص في قياس قوة جوازات السفر لدول العالم، «باسبورت إندكس» أن جواز السفر الإماراتي، يمكّن حامله من دخول 175 دولة حول العالم، تشمل 119 دولة بدون تأشيرة مسبقة، و56 دولة يمكن الحصول على تأشيرتها لدى الوصول، فيما تقلص عدد الدول التي تحتاج إلى تأشيرة مسبقة إلى 23 دولة فقط.

وأشار إلى أن المركز الثاني في القائمة وفق التحديث الأخير أصبحت تحتله جوازات 11 دولة بدخول 172 دولة حول العالم من دون تأشيرة وهي: ألمانيا، السويد، فنلندا، لكسمبورغ، إسبانيا، فرنسا، إيطاليا،، هولندا، النمسا والولايات المتحدة الأميركية.

وتحتل جوازات تسع دول أخرى المركز الثالث الذي يمنح حامله دخول 171 دولة دون تأشيرة وهي جوازات كل من: الدنمارك والنرويج وبلجيكا والبرتغال وبولندا واليابان وأيرلندا وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا.

وتضاف حرية التنقل إلى العديد من دول العالم إلى قائمة الأولويات التي تقدمها دولة الإمارات لمواطنيها، ولا تقتصر العوائد الإيجابية لسهولة التنقل على تمكين مواطني دولة الإمارات من التنقل بحرية بغرض السياحة بل تشمل أيضاً عوائد اقتصادية وتنموية وحتى إنسانية من خلال تسهيل التبادل التجاري والاستثمار الاقتصادي للأفراد والمؤسسات.

وبدأت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ، إصدار الجيل الجديد من جواز السفر الإماراتي، بمميزات تقنية استثنائية تواكب تطلعات حكومة دولة الإمارات، وتعزز مسيرة التطوير والتحديث، إلى جانب تجسيد المكانة الحضارية التي بلغتها دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن مختلف الخدمات الحكومية المقدمة، وتلبية لأحدث المتطلبات الأمنية والتكنولوجية في إثبات الهوية الشخصية، حيث يتفرّد الجيل الجديد من جواز السفر الإماراتي بخصائص فنية غير مسبوقة، ومواصفات أمنية بالغة التعقيد للحد من محاولات التزييف.

جدير بالذكر أنه في بدايات العام 2020 وقبل انتشار جائحة كورونا، احتفظ جواز السفر الإماراتي بالمرتبة الأولى عالمياً من حيث القوة حسب التصنيف العالمي على موقع «باسبورت إندكس» وذلك منذ صعوده إلى المركز الأول في ديسمبر 2018.

وكان يتيح الجواز لحامله دخول 178 دولة، منها 118 دولة بلا تأشيرة مسبقة، و60 دولة بتأشيرة إلكترونية أو لدى الوصول للمطار.

وتسببت جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19» في تعطيل حركة السفر عالمياً، ما أدى إلى انخفاض كلي لقوة جوازات السفر عالمياً، وعلى الرغم من تلك التحديات، ظل جواز السفر الإماراتي محتفظاً بقوته حيث صُنف في المركز الأول عالمياً.

ويعتمد التصنيف على عدد وجهات السفر التي يستطيع مواطنو دولة معينة السفر إليها بدون استصدار تأشيرة مسبقاً، أو حصوله على التأشيرة فور الوصول إلى الوجهة المقصودة.

وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أطلقت أخيراً مبادرة قوة جواز السفر الإماراتي بهدف وضع الجواز ضمن قائمة أقوى خمسة جوازات سفر في العالم بحلول عام 2021 بناء على توجيهات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي.

وفي عام 2015، تلقى جواز السفر الإماراتي دفعة قوية وفقاً للمؤشر، بعد صدور قرار إعفاء المواطنين من تأشيرة «شينغن» لدول الاتحاد الأوروبي شملت 26 دولة، إضافة إلى ثماني دول أخرى في أوروبا خارج دول الاتحاد. 56 دولة تُمكّن من الحصول على تأشيرتها لدى الوصول لحاملي جواز السفر الإماراتي.

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى