“حكماء المسلمين” .. مبادرات رمضانية متنوعة خلال الشهر الفضيل

الصورة :

يبث مجلس حكماء المسلمين عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي 5 برامج رمضانية خلال الشهر الفضيل وذلك في إطار استراتيجيته الهادفة لتوظيف جميع المنصات في نشر وتعزيز قيم الحوار والسلام والتعايش الإنساني.

ويأتي في مقدمة هذه البرامج ، برنامج “الإمام الطيب” الذي يقدمه فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، ويتناول هذا العام عددا من القضايا التي تتعلق بالمرأة ومكانتها في الحضارة الإسلامية، وكيف كرَّم الإسلام المرأة؛ حيث يُذاع البرنامج أيضًا على عدد من الفضائيات والقنوات التليفزيونية في العالم العربي والإسلامي.

ويلقي برنامج “مع الحكماء” الذي يقدمه عددٌ من أعضاء مجلس حكماء المسلمين، الضوءَ على القيم الإنسانية السامية التي نصت عليها وثيقة الأخوة الإنسانية.

ويركز برنامج “مع صناع السلام”؛ الذي يقدمه مجموعة من شباب منتدى صناع السلام، إحدى مبادرات مجلس حكماء المسلمين، على عددٍ من النماذج الإيجابية حول العالم، التي أسهمت في صناعة السلام في مجتمعاتها، وذلك تزامنًا مع إطلاق التسجيل في النسخة الثانية من منتدى شباب صناع السلام؛ التي تنعقد في جنيف يوليو القادم.

ويتناول برنامج “هلال التعايش” القيم الإنسانية التي يمكن إحياؤها خلال شهر رمضان المبارك، ويتضمن مجموعةً من الحلقات مثل “رمضان والسلم المجتمعي” و “رمضان شهر العطاء” و “رمضان شهر التعارف” و “إيمانًا واحتسابًا” و الصلاح المؤقت: هل نفهم رمضان جيدًا”.

وحول الحكمة من مشروعية الصيام، يأتي برنامج “في صيامك تفكَّر” ليناقش أهم أسرار الصوم، وما يُحدثه من تأثيرات نفسية وجسدية على الإنسان، والفوائد التي يحققها الإنسان من الصوم، والصيام مدرسة الثلاثين يومًا.

وفي سياق متصل ، تقدم مجلس حكماء المسلمين برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، بخالص التّهنئة إلى الأمتين العربية والإسلامية؛ ملوكًا وأُمراءَ ورؤساءَ وشعوبًا، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سائلًا المولى –عز وجل- أن يُعيد هذه المناسبة الطيبة على الأمَّة العربية والإسلامية والعالم أجمع بالخير والمحبة واليمن والبركات.

وأكد المجلس على أهمية استثمار شهر رمضان في الإكثار من الخيرات وفعل الطاعات، وتجديد أواصر المحبة والتسامح وصلة الأرحام في هذه الأيام المباركة، وتنمية التكافل الإنساني، وقضاء حوائج الفقراء والمحتاجين وإدخال السرور عليهم.

وأعرب عن خالص تمنياته بأن يحل السلام والطمأنينة على العالم الإسلامي والإنسانية جمعاء، وأن يعيد هذا الشهر الفضيل على البشرية بأمن وأمان وخير ورخاء.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى