حمدان بن محمد: برؤية محمد بن راشد دبي وجهة عالمية رائدة في الرعاية الصحية

تصوير:سيف محمد

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن منظومة الخدمات الطبية والرعاية الصحية في دبي تمضي وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي وجهة عالمية رائدة في هذا المجال، عبر توفير أفضل الإمكانات وتعزيز جاهزيتها برفدها بمنشآت صحية متطورة وكوادر عالية الكفاءة، وتقنيات بالغة التطور.

شراكة

وثمن سموه الشراكة الاستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص في رفع كفاءة القطاع الصحي وتعزيز تنافسيته، وبما يعود بالنفع على المجتمع ويكفل المقومات، التي تضمن صحة أفراده وجودة حياتهم، فضلاً عن الأثر الإيجابي لتلك الشراكة في شقها الاقتصادي.

حيث تشكل البنية التحتية عالمية المستوى بيئة مناسبة لجذب الاستثمارات في المنشآت والخدمات الطبية، فضلاً عن الارتقاء بمعدلات السياحة العلاجية واستقبال أعداد أكبر من الزوار الساعين للحصول على خدمات طبية نوعية.

جاء ذلك خلال زيارة سموه مستشفى مردف يرافقه عوض صغير الكتبي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وسامي القمزي، رئيس مجلس الإدارة لمجموعة «إتش إم إس» للخدمات الصحية والطبية وعدد من مسؤولي القطاع الصحي في دبي، كما زار سموه مستشفى «باراكير» أحد المستشفيات الإسبانية العريقة في تخصص أمراض العيون.

خدمات

ودوّن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في حسابه «أمس» عبر «تويتر»: زرت مستشفى مردف ومستشفى باراكير للعيون للتعرف على الخدمات المقدمة للمرضى. بالشراكة بين القطاعين العام والخاص نهدف لترسيخ مكانة دبي مركزاً رائداً للرعاية الصحية، وسعداء بأن تكون دبي دائماً ضمن أبرز الوجهات عندما تبحث المؤسسات الصحية العالمية توسيع خدماتها خارج حدودها.

وتعرّف سمو ولي عهد دبي خلال زيارته لمستشفى مردف على الخدمات التي يوفرها المستشفى، وكذلك طاقته الاستيعابية، التي تصل إلى 160 سريراً إلى جانب مجموعة من أجنحة الرعاية الصحية المميزة، التي تضم 26 غرفة للعناية المركزة، و70 غرفة للمرضى الداخليين، و40 غرفة للعيادات الخارجية، و4 غرف للولادة، و4 غرف عمليات متطورة، وما يضمه المستشفى من كادر طبي مكون من 45 طبيباً من مختلف التخصصات الطبية، إضافة إلى مجموعة كبيرة من الكوادر الفنية المساعدة.

واطلع سموه كذلك على قائمة التخصصات المتاحة في المستشفى، والتي تشمل طب الأورام، وقسطرة وجراحة القلب، وطب وجراحات المخ والأعصاب، والجراحات التجميلية، والمسالك البولية وطب أمراض الكلى، والأنف والأذن والحنجرة، إضافة إلى طب الطوارئ.

تقنيات

وتعرّف سموه على مجموعة التجهيزات والتقنيات المستخدمة في غرف العمليات وغرف العناية المركزة، كما استمع إلى شرح من الأطباء المتخصصين، حول أساليب العلاج المتوفرة، والمستجدات المرتبطة بأساليب التشخيص والوقاية.

وإلى ذلك زار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم مستشفى «باراكير» أحد المستشفيات الإسبانية العريقة في تخصص أمراض العيون ويعود تاريخ تأسيسه إلى نحو 80 عاماً، حيث اختار دبي قبل 10 سنوات لتأسيس أول فرع له على المستوى العالم خارج إسبانيا.

ويشمل المستشفى 17 غرفة تشخيص، و16 وحدة رعاية نهارية، و13 غرفة للاستشارات، و8 غرف مرضى داخليين، و8 غرف بصريات، و4 غرف عمليات حديثة، ويعمل به طاقم طبي مكون من 27 طبيباً متخصصاً، وأخصائي بصريات، إضافة إلى الكوادر التمريضية.

واطلع سمو ولي عهد دبي خلال الزيارة على أهم المستجدات في مجال صحة العيون من الأطباء المتخصصين العاملين في المستشفى، ونوعية الخدمات والاستشارات الطبية، التي يوفرها المستشفى للمرضى، لاسيما الخدمات المقدمة للأطفال.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى