حمدان بن محمد: دبي تقود انتعاش القطاع السياحي عالمياً

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن تحقيق قطاع السياحة في دبي أفضل أداء، وتسجيله رقماً قياسياً في أعداد الزائرين الدوليين للإمارة، دليل على السير على الطريق الصحيح في تنفيذ رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمستقبل اقتصاد دبي.

وقال سموه، بعد أن استقبلت دبي أكبر عدد من الزوار الدوليين على الإطلاق في عام 2023، بإجمالي 17.15 مليون زائر دولي، إن دبي تقود انتعاش القطاع السياحي عالمياً.

زوّار دوليون

وتفصيلاً، استقبلت إمارة دبي أكبر عدد من الزوار الدوليين على الإطلاق في عام 2023، بإجمالي 17.15 مليون زائر دولي، بزيادة سنوية تبلغ 19.4% مقارنةً بالرقم المسجل في عام 2022 الذي بلغ 14.36 مليون زائر، كما تجاوز الرقم القياسي السابق لعدد الزوار البالغ 16.73 مليون زائر في عام 2019، وذلك وفقاً لأحدث الإحصاءات الصادرة عن دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي.

وينسجم الأداء القوي لقطاع السياحة في دبي مع مستهدفات أجندتها الاقتصادية D33 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مطلع عام 2023، والرامية إلى تعزيز مكانة دبي لتصبح ضمن أفضل ثلاث مدن اقتصادية في العالم، وتحقيق الرؤية الطموحة لجعلها أفضل مدينة للعيش والعمل والزيارة.

اقتصاد مرن

وفي هذه المناسبة، أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن تحقيق قطاع السياحة في دبي أفضل أداء، وتسجيله رقماً قياسياً في أعداد الزائرين الدوليين للإمارة، دليل على السير على الطريق الصحيح في تنفيذ رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لمستقبل اقتصاد دبي والمستهدفات الطموحة التي حددها سموه لقطاعاته الأساسية، وتضمنتها أجندة دبي الاقتصادية D33.

وقال سموه: «النتائج المتحققة تعكس الأسس الراسخة لاقتصاد يتمتع بأعلى درجات المرونة، ويقوم على تحفيز الابتكار والإبداع في قطاعاته كافة.. الشراكات المتينة التي أسستها دبي مع القطاع الخاص عززت من أداء قطاعها السياحي، ومكّنته من تجاوز تحديات صعبة لايزال العالم يعاني تبعاتها».

وأضاف سموه: «مستمرون في العمل عن قرب مع شركائنا لمزيد من النمو في المرحلة المقبلة.. تنويع المنتج السياحي وتوسيع دائرة الخيارات المتاحة للزائر، يزيد من جاذبية دبي، ويؤكد تنافسيتها بين أهم المقاصد السياحية، وهدفنا تصدُّر قوائم التنافسية العالمية في هذا المجال».

وفي تدوينة على حساب سموه على موقع التدوين «إكس»، قال سمو ولي عهد دبي: «في 2023 رحّبت دبي بأكثر من 17 مليون زائر دولي، متجاوزة كل الأرقام السابقة وبمعدل نمو 19.4% لتقود انتعاش القطاع السياحي عالمياً، وسجلت فنادق دبي معدلات إشغال بنسبة 77.4% في 2023، وهو من أعلى المعدلات على مستوى العالم، مع زيادة القدرة الاستيعابية للمنشآت الفندقية إلى أكثر من 150 ألف غرفة.. طموحاتنا كبيرة، وأهدافنا واضحة في أجندة دبي الاقتصادية D33، لتكون دبي ضمن أفضل ثلاث مدن سياحية على المستوى الدولي.. وأهلاً بكل ضيوف دبي، وأهلاً بالعالم في أفضل مكان للعيش والعمل والزيارة».

أداء استثنائي

وحقق قطاع السياحة في دبي أداءً استثنائياً في عام 2023، كما عززت الإمارة من مكانتها بحصولها على لقب أفضل وجهة عالمية في جوائز اختيار المسافرين 2024 من موقع «تريب أدفايزر»، أكبر منصة للسفر في العالم، لتكون دبي بذلك أول مدينة في العالم تحقق هذا الإنجاز للعام الثالث على التوالي. وتدل هذه الإنجازات على جودة وتنوع العروض التي توفرها الإمارة، وما تتميز به من بنية تحتية متطورة، وما يحظى به الزائر من اهتمام من خلال تقديم أرقى الخدمات له في كل مرحلة من مراحل سفره.

ويواكب تطور قطاع السياحة تسجيل اقتصاد الإمارة نمواً بنسبة 3.3% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، ما يعكس أثر نمو النشاط السياحي في تحقيق الازدهار الاقتصادي، في وقت شهدت فيه أنشطة الإقامة والطعام نمواً ملحوظاً في دبي بنسبة 11.1%.

وتجاوز أداء أعداد الزوار الدوليين في دبي توجهات القطاع عالمياً، إذ أظهرت أحدث بيانات منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن أعداد الزوار الدوليين وصل إلى نسبة 88% من مستويات ما قبل جائحة «كوفيد-19» بنهاية عام 2023. وتصدّرت منطقة الشرق الأوسط مشهد التعافي بشكل نسبي، لتكون المنطقة الوحيدة التي تتخطى مستويات ما قبل الجائحة العالمية من نمو الزوار في عام 2019 بنسبة 22%.

رؤية وقيادة

وحول المقومات الداعمة لتحقيق هذا الرقم القياسي في أعداد الزوار الدوليين، قال المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، هلال سعيد المري: «الانتعاش الملحوظ لقطاع السياحة في دبي، الذي تجاوز مستويات التعافي على مستوى العالم، ما هو إلا نتاج الرؤية الثاقبة والقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. كما تعكس الأرقام الإنجازات المهمة التي تم تحقيقها بعد عام من إطلاق سموه أجندة دبي الاقتصادية D33، ما يؤكد فاعلية هذه الاستراتيجية التي سيتواصل تنفيذها وصولاً إلى عام 2033، في ضوء ما تتمتع به دبي من قدرة ومرونة عالية على التكيف مع الأوضاع المتغيرة بما يحافظ على الزخم الاقتصادي».

وأضاف: «في ظل توجيهات القيادة الرشيدة، ونموذج الشراكة المثالي بين القطاعين العام والخاص، حافظت دبي على تحقيق معدلات نمو مميزة، فضلاً عن تعزيز الثقة في مختلف المجالات، محلياً وعالمياً، ولدى أهم المسؤولين وصُنّاع القرار وأصحاب الأعمال».

وقال المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة في دبي: «أجندة دبي الاقتصادية D33 هي بوصلتنا الاقتصادية للسنوات الـ10 المقبلة، والتي من خلالها سنتمكن من الالتزام بزيادة زخم قطاع السياحة، وتطوير البنية التحتية، وتعزيز المقومات، وتحفيز النمو الاقتصادي بشكل أوسع، إذ سيضمن لنا هذا النهج الشامل انتعاش قطاع السياحة بالتوازي مع أهدافنا المتمثلة في احتضان المواهب وتسريع وتيرة مزاولة الأعمال، والابتكار الحكومي، لجعل دبي الوجهة التي يتطلع إليها أصحاب الطموحات العالية للنمو والتوسُّع».

الارتقاء بالمعايير

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم: «تواصل دبي تحقيق معدلات نمو تتماشى مع مستهدفات أجندة دبي الاقتصادية D33 التي أطلقتها قيادتنا الرشيدة مطلع العام الماضي، وبدورنا نؤكد التزامنا بالارتقاء بالمعايير وإحراز مزيد من التقدم في تطوير البنية التحتية والتجارب الاستثنائية ومناطق الجذب الفريدة في دبي بأسلوب مبتكر ومميز».

وأضاف: «أسهمت العروض المتنوعة التي تقدمها المدينة، والمزايا العديدة التي تتصف بها كوجهة آمنة وشاملة ومتاحة للجميع في حصولها على تقدير وإشادة عالمية، لاسيما حصولها على لقب أفضل وجهة عالمية في جوائز اختيار المسافرين 2024 من موقع (تريب أدفايزر) للعام الثالث على التوالي، لتصبح بذلك المدينة الوحيدة في العالم التي تحقق هذا الإنجاز المهم. كما لعب شركاؤنا دوراً بارزاً في تحقيق هذا الإنجاز المميز من خلال إسهامهم في تعزيز قطاع السياحة في دبي وتسريع وتيرة الانتعاش، لاسيما من خلال مشاركتهم الفاعلة في حملاتنا التسويقية ومبادراتنا العالمية».

وتابع: «يعزز النجاح المتواصل لدبي ثقة الزوار وشغفهم بزيارة هذه المدينة النابضة بالحياة، كما أنه يسهم في تحقيق الرؤية الطموحة المتمثلة في أن تصبح أفضل وجهة للعيش والعمل والزيارة، وهو ما يجعل الزوار يفكرون بالانتقال إليها للإقامة مدة طويلة. وسنستثمر هذا الزخم الكبير الذي حققناه خلال عام 2023 لتعزيز النمو في جميع مجالات قطاع السياحة. وفي الوقت الذي نتطلع فيه لاستقبال المزيد من الزوار الدوليين خلال العام الجاري 2024، فإن الدعم الذي يقدمه شركاؤنا في القطاعين العام والخاص يمكننا من استعراض ما يمكن أن تقدمه المدينة من عروض استثنائية مصممة لتلبية أذواق ومتطلبات وميزانيات الزوار من مختلف أنحاء العالم».

الزوار حسب المناطق

وقد شكل الزوار من منطقتيّ دول مجلس التعاون الخليجي، والشرق الأوسط وشمال إفريقيا مجتمعة ما نسبته 28% من إجمالي زوار دبي من حول العالم. وشكلت منطقة أوروبا الغربية 19%، ومنطقة جنوب آسيا 18%، بينما شكلت منطقة رابطة الدول المستقلة وأوروبا الشرقية نسبة 13%، كما شكلت منطقة دول شمال وجنوب شرق آسيا نسبة 9%. بدورهما، مثّلت الأميركيتان 7%، وإفريقيا 4%، وأستراليا 2% من إجمالي زوار دبي.


حمدان بن محمد:

• طموحاتنا كبيرة وأهدافنا واضحة.. وأهلاً بكل ضيوف دبي وأهلاً بالعالم في أفضل مكان للعيش والعمل والزيارة.

• النتائج المتحققة تعكس الأسس الراسخة لاقتصاد يتمتع بأعلى درجات المرونة ويقوم على تحفيز الابتكار والإبداع في قطاعاته كافة.

• الشراكات المتينة التي أسستها دبي مع القطاع الخاص عززت من أداء قطاعها السياحي، ومكنته من تجاوز تحديات صعبة لايزال العالم يعاني تبعاتها.


دبي.. وجهة عالمية للعيش والزيارة

نجحت دبي في الحصول على لقب أفضل وجهة عالمية في جوائز اختيار المسافرين 2024 من موقع «تريب أدفايزر»، أكبر منصة للسفر في العالم، للعام الثالث على التوالي، وهي المرة الأولى التي تحقق فيها مدينة مثل هذا الإنجاز المهم. بدورها، أشارت شركة الخدمات المالية «ريميتلي» في تقريرها الأخير إلى تصدر دبي قائمة أفضل المدن للانتقال إليها لعام 2023. كما اختارت شركة «سَفِلز» للاستشارات العقارية، دبي، كأفضل مدينة في العالم للعاملين عن بُعد. وحصلت دبي على المركز الثاني عالمياً بين أفضل الوجهات السياحية لعام 2023، وفقاً لـ«مؤشر يورو مونيتور إنترناشونال» لأفضل 100 وجهة سياحية، كما انضمت إلى قائمة الـ10 الكبار بمؤشر قوة المدن العالمي 2023، بحسب تقرير معهد الاستراتيجيات الحضرية في «مؤسسة موري ميموريال» في اليابان.

مبادرة دبي للسياحة المستدامة

تدعم دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي قطاع الضيافة من خلال مبادرات وبرامج ضمن مبادرة دبي للسياحة المستدامة، التي تنسجم مع أجندة دبي الاقتصادية D33، وكذلك المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050.

وفي يوليو 2023، أطلقت الدائرة مبادرة «ختم دبي للسياحة المستدامة»، حيث تم منح الختم لـ70 فندقاً حقق أعلى نسبة التزام بمعايير الاستدامة الـ19 المُعتمدة من قبل الدائرة.

ومن بين مبادرات الاستدامة، مبادرة «دبي تبادر» للاستدامة، التي تشجع الأفراد على استخدام عبوات المياه القابلة لإعادة التعبئة مع تركيب 50 محطة لتوزيع مياه الشرب النقية بالمجان في مواقع مختلفة من دبي.

كما أطلقت المبادرة مشروع «مشدّ دبي»، أحد أكبر مشروعات الشعاب البحرية في العالم، لترسيخ مكانة دبي كمدينة مستدامة. وأعادت «الاقتصاد والسياحة» إطلاق برنامج «أداة احتساب الكربون»، التي تقيس البصمة الكربونية لقطاع الضيافة في دبي.

وجهة لسياحة الرحلات البحرية

تعتبر سياحة الرحلات البحرية ركيزة أساسية لقطاع السياحة في دبي، لدورها الكبير في تعزيز الجهود الرامية إلى جعل دبي واحدة من أفضل ثلاث مدن في العالم للأعمال والترفيه، انسجاماً مع أجندة دبي الاقتصادية D33. بينما يقود التوسع في قطاع الرحلات البحرية إلى تحقيق نتائج إيجابية ترسخ حضور دبي بصفتها وجهة سياحية إقليمية، كما سيعزز تطوير هذا القطاع مكانة الإمارة كبوابة رئيسة للمنطقة. وقد انطلق موسم الرحلات البحرية «2023-2024» في أكتوبر 2023 بوصول السفينة السياحية الفاخرة «ماين شيف 2» إلى محطة حمدان بن محمد للرحلات البحرية في ميناء راشد، معلنةً بدء مرحلة جديدة لعشاق الرحلات البحرية.

وتبرز أهمية دبي كمركز للرحلات البحرية في المنطقة من خلال حصولها على العديد من أوجه التقدير والإشادة العالمية، بما فيها جائزة «أفضل ميناء» ضمن «جوائز كروزروديكتو» الإسبانية، وهي جائزة عالمية تسلط الضوء على أفضل شركات الرحلات البحرية والسفن والموانئ التي اختارها المسافرون في الرحلات البحرية حول العالم.

150.29 ألف غرفة فندقية

بلغت السعة الفندقية في دبي مع نهاية عام 2023 نحو 150 ألفاً و291 غرفة فندقية، توزعت على 821 منشأة فندقية، مقارنةً بـ146 ألفاً و496 غرفة في 804 منشآت فندقية للفترة ذاتها من عام 2022، و126 ألفاً و120 غرفة فندقية موزعة على 741 منشأة لعام 2019.

ويعكس الوصول إلى أكثر من 150 ألف غرفة فندقية في العام الماضي، النمو والنجاح الذي يشهده قطاع الضيافة.

وارتفع عدد الغرف المحجوزة ليبلغ 41.70 مليون غرفة في عام 2023، مسجلاً زيادة بنسبة 11%، بالمقارنة مع 37.43 مليون غرفة في عام 2022، وزيادة بنسبة 30% خلال الفترة التي سبقت الجائحة العالمية في عام 2019 الذي سجل 32.11 مليون غرفة.

%77.4 متوسط الإشغال

واصل قطاع الضيافة في دبي، وهو جزء رئيس في طموح الإمارة لتحقيق النمو العام لقطاع السياحة، في تقديم أداء قوي، متجاوزاً مستويات ما قبل الجائحة العالمية ضمن مختلف المقاييس، مثل: الإشغال الفندقي، وعدد الغرف المحجوزة، وطول مدة إقامة النزلاء، ومعدل السعر اليومي للغرفة، ومعدل العائدات من الغرف المتوافرة.

وبلغ متوسط نسبة الإشغال الفندقي في دبي نحو 77.4% في عام 2023، وهو من أعلى المعدلات في العالم، ارتفاعاً من 72.9% في عام 2022، متجاوزةً نسبة الإشغال البالغة 75.3% المسجلة في عام 2019. وتعتبر النسبة المرتفعة للعام الماضي إنجازاً استثنائياً، نظراً للزيادة الإجمالية ونسبتها 19% في عدد الغرف الفندقية في عام 2023، مقارنة بعام 2019.

أسعار تنافسية

تطابق معدل السعر اليومي للغرفة للعامين 2023 و2022 ليبلغ 536 درهماً، ما يعكس التزام قطاع الضيافة بتقديم أسعار تنافسية. بدوره، يبرز النمو في العائدات من الغرف المتوافرة الأداء القوي لقطاع الفنادق، إذ حقق زيادة نسبتها 6% مقارنة مع عام 2022 ليسجل 415 درهماً مقارنة بـ391 درهماً، وزيادة قدرها 33% خلال فترة ما قبل الجائحة العالمية في 2019، الذي بلغت فيه 312 درهماً. ووصل متوسط مدة إقامة النزلاء في 2023 إلى 3.8 ليالٍ، بزيادة نسبتها 10% مقارنة بعام 2019 الذي سجل 3.4 ليالٍ.

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى