حمدان بن محمد: رؤية محمد بن راشد جعلت في دبي أجمل بلدات العالم

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جعلت في دبي أجمل بلدات العالم، وأجمل براريها وأريافها، ولم تكتفِ ببناء أجمل مدن العالم.

جاء ذلك في تدوينة لسموه بمناسبة اختيار «حتّا» ضمن أجمل 50 بلدة في العالم، من قبل مجلة «كوندي ناست ترافيلر» الأمريكية المتخصصة في السياحة والسفر.

وشكر سموه فرق العمل في حكومة دبي التي تعنى بجميع مناطق الإمارة، وتعمل وفق رؤية حاكمها، لتعزيز ريادتها وتألقها في كل جزء منها.

وقال سموه عبر «تويتر» أمس: «اطلعت على اختيار مجلة «كوندي ناست ترافيلر» الأمريكية، المتخصصة في السياحة والسفر، لحتّا ضمن أجمل 50 بلدة في العالم.. رؤية الشيخ محمد بن راشد لم تكتفِ ببناء أجمل مدن العالم.. بل جعلت في دبي أجمل بلدات العالم، وأجمل براريها وأريافها.. أشكر فرق العمل في حكومة دبي، التي تعنى بجميع مناطق الإمارة، وتعمل وفق رؤية حاكمها، لتعزيز ريادتها وتألقها في كل جزء منها».

خطة تنموية

لقد أحدثت الخطة التنموية الشاملة لمنطقة حتّا في دبي، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، طفرة تنموية قوية، شملت مختلف الصعد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياحية، وساهمت في دعم الشباب للانخراط في مجال ريادة الأعمال، وتبني أفكار إبداعية في مجال السياحة.

عبق التاريخ

كما أحدثت الخطة أثراً إيجابياً في حياة أهالي منطقة حتّا، والتي عكست مدى اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المنطقة، التي تعد من أبرز المناطق المحافظة على ملامح الحياة التراثية الخليجية الأصيلة، وتفوح بعبق التاريخ الإماراتي العريق.

وبفضل النقلة النوعية التي شهدتها حتّا، والتوظيف الأمثل لما تملكه من مقومات تاريخية وطبيعية، أصبحت تلك البقعة الهادئة من جغرافيا دبي، بجمالها وجبالها الشامخة وطبيعتها الغنية، بأفلاجها ووديانها وسدودها ومزارعها الخضراء، وجهة سياحية تزخر بالتنوع والفعاليات، وتضم باقة من الأنشطة الفريدة والمتميزة، وحزمة من المشاريع التي لا مثيل لها، كما أصبحت حتّا توفر تجربة سياحية تتعلق بالمغامرات والرياضات الجبلية، والطابع الجبلي والتراث والإرث العريق على مدار العام، وتمنح زوارها فرصة لاكتشاف جبالها، والتمتع بمناظر الطبيعة الرائعة، والأجواء البرية المدهشة، كمسار حتّا للطرق الوعرة، و«سحر تريلز بمنتجات حتا»، تلك التجربة الفريدة في المنطقة، الذي يوفر أول مقطورة فندقية تتيح للزوار إمكانية التخييم على ضفاف سد حتّا في مقطورة فاخرة.

أحضان الطبيعة

 توفر حتّا للزائر تجربة لا تنسى، حيث يمكن للزوار أن ينطلقوا إلى استكشاف المدينة وربوعها، في سد حتّا وجبالها وحديقتها وطبيعتها الخلابة، ليعيشوا رحلة مذهلة في أحضان الطبيعة، كما أنه بإمكان الزوار اكتشاف ثقافة حتّا، وسط طبيعتها التي تسلب الألباب، والاستمتاع بزيارة المواقع التراثية من الأفلاج والسدود والأبراج والحصون والمدينة العتيقة، والقرية التراثية ومزارع النحل، وغيرها الكثير من المعالم، للتعرف إلى كنوز حتّا الطبيعية.

ولإضفاء المزيد من المتعة، حرصت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، على تسيير العديد من الرحلات للراغبين في الاستمتاع بزيارة مدينة حتّا، وتتيح لهم الانخراط في سلسلة من المغامرات، باستخدام حافلات خصصت للمدينة، دون حاجة إلى سيارة، ليعيش الزائر تجربة حتّا.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى