“حمد للأعمال الإنسانية” و”خيرية الفجيرة” تقدمان معونات غذائية لمتضرري الزلزال في سوريا وتركيا

بدعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة ومتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، قدمت كل من مؤسسة حمد بن محمد الشرقي للأعمال الإنسانية وجمعية الفجيرة الخيرية 770 طنًا من المواد الغذائية، ضمن جسر المساعدات الإنسانية في حملة جسور الخير المقدمة من دولة الإمارات لنجدة المتضررين من الزلازل التي تعرضت لها الجمهورية العربية السورية والجمهورية التركية مؤخرا.

وقال معالي سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية إن مبادرة الجمعية في إغاثة المتضررين من الزلزال تأتي استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة بمد يد العون إلى الشعبين السوري والتركي عبر حملة الهلال الأحمر الإماراتي «جسور الخير» لمساعدتهم في تجاوز المحن التي يعانونها وتوفير المواد الإغاثية العاجلة للتخفيف من الآثار الناجمة عن الزلزال.

ولفت الرقباني إلى أن هذه المواقف الداعمة والمساندة في أوقات الأزمات ليست غريبة على القيادة في دولة الإمارات، بل هي استمرار لمسيرة عطاء الخير التي أسس لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” والذي كان السبّاق والمبادر دائماً في مساعدة الدول المنكوبة في أنحاء العالم كافة.

من جانبه قال سعادة سهيل القاضي مدير مؤسسة حمد بن محمد الشرقي للأعمال الإنسانية إن حكومة الفجيرة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة سارعت بتلبية النداء الإنساني العاجل لإغاثة المتضررين من الزلازل بالمعونات اللازمة لتخفيف الأضرار الناجمة عن الزلزال، منوها بالدعم الإنساني الكبير الذي تقدمه القيادة في هذه الظروف لشعبي سوريا وتركيا.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى