دبي تستقبل نحو 23.700 مليون مسافر خلال 2022

شهدت ليلة رأس السنة الميلادية في الـ 31 من ديسمبر 2022 حضوراً كثيفاً للمسافرين القادمين إلى دبي من مختلف المنافذ الجوية والبحرية والبرية، حيث بلغ إجمالي عدد القادمين إلى دبي في ليلة رأس السنة الميلادية 107 آلاف و82 مسافرا، منهم 95 ألفاَ و445 قادماً عبر مطارات دبي، و6527 مسافراً قادماً عبر منفذ حتا البري، و5 آلاف و10 مسافرين دخلوا دبي عبر منافذها البحرية.

وبذلك ارتفعت نسبة أعداد المسافرين القادمين إلى دبي بواقع 89% خلال العام 2022 حيث أنهى مأمورو جوازات إقامة دبي إجراءات دخول 23 مليونا و672 ألفا و468 مسافراً عبر مختلف منافذها، بواقع 21 مليونا و817 ألفا و22 مسافرا عبر المنافذ الجوية، ومليون و612 ألفا و746 مسافرا من خلال منفذ حتا و242 ألفا و700 مسافر استخدموا المنافذ البحرية، مقابل 12 مليونا و25 ألفا و468 مسافرا عبر مطارات دبي، و83 ألفا و271 مسافرا عبر المنافذ البحرية، و399 ألفا و83 قادما عبر منفذ حتا في العام 2021.

وقد كرست مطارات دبي مكانتها العالمية، كإحدى أكثر المطارات ازدحاماً بالعالم، والأكثر سرعة في تقديم الخدمات وسرعة الإجراءات للمسافرين، حيث حلّت بالمرتبة الثانية عالمياً ضمن قائمة أفضل 10 مدن في مؤشر أفضل 100 مدينة في العالم للعام 2022، وذلك وفقاً لتقرير جديد صادر عن شركة أبحاث السوق يورومونيوتر في المملكة المتحدة.

كما شهد العام 2022 تحقيق مطارات دبي المركز الأول إقليمياً وعالمياً بحسب تقرير مجلس المطارات العالمي، وحافظت على صدارتها في مؤشرات التنافس العالمية حين حلت في المرتبة الأولى في التسامح مع الأجانب بحسب ما أورده تقرير مؤشر الازدهار الصادر عن معهد ليغانوم، وكذلك جاءت الأولى في الجواز الأقوى عالمياً ضمن مؤشر باسبورت إندكس.

وأكد سعادة الفريق محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي أن ما تحقق من نتائج مبهرة على صعيد أعداد المسافرين، ومؤشرات التنافسية العالمية يؤكد مكانة دبي وقدرتها على التعامل والاستجابة السريعة للتحديات، خاصة وأن هذه الإنجازات تحققت في مرحلة التعافي التي شهدناها طيلة العام الماضي، بالإضافة إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها إقامة دبي في تطوير البنى التحتية في مطارات دبي وتزويدها بأحدث الخدمات والمنظومات الرقمية التي تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء” وفرق العمل المدربة على أحدث الأجهزة والإجراءات التي تسهل عملهم .

وأضاف سعادته أن هدف إقامة دبي يتمثل في مواكبة توجهات القيادة الرشيدة بالتحول الرقمي الشامل في توفير الخدمات في مختلف مطارات ومنافذ الإمارة، بهدف توفير تجربة سفر غير مسبوقة للقادمين إلى دبي، والحفاظ على مكانتها كوجهة أولى للراغبين في السياحة أو العمل أو العيش، والرائدة في تقديم أفضل الممارسات وأعلى معايير الخدمات التي تستند إلى ثقافة الابتكار كركيزة أساسية في تطوير الخدمات والارتقاء بمجال الخدمات النوعية في قطاع صناعة السياحة الطيران وقطاع السياحة والسفر.

من جانبه قال اللواء طلال الشنقيطي مساعد المدير لشؤون المنافذ الجوية دأبت إقام دبي على التخطيط المسبق، من خلال عقد الاجتماعات المبكرة لمناقشة والاطلاع على حركة المسافرين لا سيما في المواسم التي تشهد فيها المطارات زيادة كبيرة في أعداد المسافرين، حيث يتم استعراض ومناقشة التوقعات لحركة المسافرين،  والعمل على تطبيق أفضل الممارسات في هذه المجال، ويتم بموجبها وضع الخطط الخاصة بتوزيع وتخطيط القوي العاملة في منطقة الجوازات لاستقبال واستيعاب وتسهيل حركة الأعداد المرتفعة من مستخدمي المطارات، فضلاً عن تخطيط عملية توزيع المسافر ين في منطقة البوابات الذكية، بالاعتماد على توظيف واستخدام أحدث التقنيات، واستدامة تحسين وتطوير الأنظمة المستخدمة، والعمل على تسريع وتسهيل الإجراءات للموظفين و المسافرين.

يشار إلى أن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي تواصل جهودها في توفير أعلى معايير الخدمات لجميع المسافرين القادمين والمغادرين، من خلال رفد جميع منافذها الجوية والبرية والبحرية بأحدث ما توصلت إليه التقنيات التكنولوجية الحديثة، فضلاً عن خبرة وكفاءة كوادرها الوظيفية، الأمر الذي يجعل السياح يرغبون في العودة إلى الإمارة.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى