رئيس الدولة: دور القيادات الدينية مهم في ترسيخ الوعي والمسؤولية الاجتماعية لحماية الأرض

رئيس الدولة خلال استقباله المشاركين في أعمال «القمة العالمية لقادة الأديان من أجل المناخ». وام

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أمس، المشاركين في أعمال «القمة العالمية لقادة الأديان من أجل المناخ».

ورحب سموه، خلال اللقاء الذي جرى في قصر البحر، بضيوف الدولة، مشيداً بوثيقة «ملتقى الضمير: توحيد الجهود من أجل نهضة كوكب الأرض، بيان أبوظبي المشترك للأديان بشأن COP28» التي وقعها المشاركون في القمة وتسلمتها رئاسة «كوب 28».

وأشار سموه إلى أن الوثيقة تمثل رسالة عالمية مهمة للدعوة إلى تعزيز المشاركة وتوحيد الجهود الدولية في مجال العمل المناخي من أجل مستقبل أفضل للبشرية.

وأكد سموه في هذا السياق أهمية دور القيادات الدينية في ترسيخ الوعي والمسؤولية الاجتماعية المشتركة لدى الشعوب في العالم تجاه حماية كوكب الأرض، وذلك لما يحظون به من تأثير في مجتمعاتهم.

ونظم القمة مجلس حكماء المسلمين بالشراكة مع رئاسة COP28 وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ووزارة التسامح والتعايش.

حضر مجلس قصر البحر كل من، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس ديوان الرئاسة، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مكتب الشؤون التنموية وأسر الشهداء في ديوان الرئاسة، وسمو الشيخ زايد بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، مستشار الشؤون الخاصة في ديوان الرئاسة، وعدد من كبار المسؤولين والضيوف والمواطنين.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى