رئيس الهيئة الدولية للمسرح: الإمارات أيقونة عالمية للفعاليات المسرحية في العالم

أكد سعادة المهندس محمد سيف الافخم رئيس الهيئة الدولية للمسرح ومدير مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما الدور البارز للإمارات في الحراك الثقافي وتحديدا مجال المسرح في الساحة الدولية والتي باتت مقصدا للفنانين والمسرحين حول العالم.

وقال في تصريح لوكالة انباء الإمارات / وام / : “الحركة المسرحية شهدت تطوراً ملحوظا في مجال تنظيم المهرجانات والمؤتمرات التي تعزز من تواصل الثقافات واللغات من مختلف دول العالم وآخر هذه الفعاليات القمة العالمية للمسرح والكونغرس العالمي للمسرح والتي جاءت برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وحضور سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة والتي شهدت مشاركة ما يزيد على 500 مسرحي من مختلف انحاء العالم، كما قلّدت الهيئة الدولية للمسرح ومنظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة “اليونسكو”، سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة الميدالية الذهبية، تقديرًا لجهود سموه في دعم الحركة المسرحية في العالم، خلال حفل افتتاح الدورة الـ 36 للكونغرس العالمي للهيئة الدولية للمسرح، الذي تستضيفه إمارة الفجيرة للمرة الأولى عربيًا”.

وأشار إلى أهمية القمة العالمية للمسرح والتي تجمع الفنون الادائية والتي تندرج تحت مظلة اليونسكو بمشاركة واسعة من الفنانين والمسرحيين للتعرف على اخر ما توصلت له دولة الإمارات من منجزات ثقافية وحضارية والتي نجحت في ترؤس العديد من المنظمات والهيئات العربية والدولية في قطاع الثقافة.

وقال الافخم إن مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما وصل إلى مستوى متميز بعد مرور عشرين عاما على انطلاقه والذي حظي بدعم وحرص صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة ومتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة وايمانهما بفريق العمل لانجاح مسيرة المهرجان ووصوله للعالمية حيث بلغ عدد الضيوف في دورته الأولى ٣٠ ضيفا إلى أن بلغ عدد الضيوف أكثر من ٣٠٠ ضيف يحرصون على المشاركة في المهرجان، كما فتح هذا المهرجان الباب للوصول الى الهيئة الدولية للمسرح والفوز باستضافة المكتب التنفيذي للهيئة والفوز برئاسة الهيئة الدولية للمسرح كأول عربي يرأس هذه الهيئة منذ تأسيسها وهذا بحد ذاته إنجاز مهم للدولة.

وأضاف رئيس الهيئة الدولية للمسرح أن مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما ساهم في دعم الحركة الثقافية في المنطقة والتي انبثقت منه العديد من المهرجانات الثقافية إلى جانب مساهمة المهرجان في الانتعاش الاقتصادي بعد جائحة كورونا بالإضافة إلى تأهيل جيل جديد يستكمل في المستقبل مسيرة نجاح المهرجان ليكون نموذجا ناجحا في العالم للمهرجانات الثقافية.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى