رئيس «كوب 28»: هدفنا واضح والمطلوب تحقيق الطموحات بما فيها ملف الوقود الأحفوري

الجابر: علينا أن نحقق نتيجة تحترم العلم. وام

أكد وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة رئيس مؤتمر الأطراف «كوب 28» الدكتور سلطان أحمد الجابر، أن التفكير بطريقة مختلفة ومبتكرة وتبني النهج المرن أثبتا نجاحهما وعلينا العمل معاً بسرعة وذكاء للمحافظة على إمكانية تفادي تجاوز الارتفاع في حرارة كوكب الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية.

وقال الجابر خلال اجتماعه بممثلي الدول الأطراف «لدينا نصّ تفاوضي وعلينا الاتفاق للتوصل إلى نص نهائي.. وقت المناقشات يقترب من نهايته والفرصة المناسبة لاتخاذ القرار الآن».

وأضاف رئيس «كوب 28»: «خلال مجلس صناع التغيير الذي دعوت لانعقاده أمس الأول، سمعت لغة حوار مختلفة ومبشرة ولمست توفر روح عمل جديدة تغمرها الإيجابية، ومستوى متقدماً من الالتزام وطاقة جديدة، وشعوراً حافلاً بالعزم والإصرار وحراكاً وتفاعلاً طموحاً وجريئاً».

وتابع: «لايزال يتعين علينا معالجة العديد من الثغرات وليس أمامنا وقت كافٍ لتحقيق ذلك. علينا أن نحقق نتيجة تحترم العلم وتحافظ على إمكانية تفادي تجاوز الارتفاع في حرارة كوكب الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية استجابة للحصيلة العالمية».

وقال رئيس «كوب 28» مخاطباً ممثلي الدول الأطراف: «عندما وقفت هنا أمامكم كرئيس منتخب حديثاً، طلبت منكم أن تتعاملوا مع هذه الدورة من مؤتمر الأطراف بذهنية مختلفة وأن تتحلوا بالمرونة، وقدمت مثالاً عملياً على هذا النهج من خلال اتخاذ الخطوة التاريخية المتمثلة في تفعيل الصندوق العالمي للمناخ في اليوم الأول».

وأكد أن لدينا الفرصة لاتخاذ خطوة تاريخية نرسل من خلالها إشارة إلى العالم، مفادها أن التعددية والعمل المشترك نهجٌ ناجح، وأن الجهود التي نقوم بها تتماشى مع النتائج العلمية ويمكنها أن تسهم في الحد من الأخطار التي تواجهها الدول الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ.

ودعا رئيس «كوب 28» إلى تركيز جميع الأطراف على حل أصعب القضايا المتبقية وإظهار قدر أكبر من المرونة للوصول إلى الاتفاق المنشود، قائلاً: «العالم يراقب وعلينا الوصول لاتفاق عادل ومنصف، لقد أحرزنا تقدماً ولكن لايزال أمامكم الكثير للقيام به وهدفنا واضح والمطلوب منكم تحقيق كل الطموحات في جميع البنود بما في ذلك ملف الوقود الأحفوري، وأنا دائماً معكم وصولاً لتحقيق هذا الهدف».

وكانت رئاسة «كوب 28» واضحة منذ البداية بشأن الطموح الذي تسعى للوصول إليه وقد صاغته في مسودة البيان الختامي الذي يشكل تقدماً جوهرياً ملموساً وخطوة كبيرة للعمل المناخي، والدور الآن على الأطراف لتكمل المهمة ونثق بقدرتهم على التوافق والتوصل إلى القرار المناسب من أجل مستقبل أفضل للبشرية وكوكب الأرض.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى