«رويترز»: الإمارات مكان آمن وسيّاح العالم يتدفقون إليها

أكد تقرير لوكالة «رويترز» أن هجمات الحوثي الإرهابية على منشآت مدنية في الدولة لم تثنِ السائحين عن التدفق إلى الإمارات، سعياً للتمتع بدفء شتائها.

وقالت «رويترز» إن صناعة السياحة، التي تتركز في دبي، تشهد ازدهاراً كبيراً خلال موسم الذروة، حيث أفاد أصحاب الفنادق ووكلاء الحجز بوجود ارتفاع في الطلب على الرغم من إعادة العمل بقيود السفر المرتبطة بجائحة «كوفيد 19» في العديد من البلدان. كما تشهد الشواطئ والمطاعم إقبالاً كبيراً، في وقت يجذب فيه معرض «إكسبو 2020 دبي» المزيد من الزوار.

ووفقاً لموقع «هوبر»، وهو محرك بحث متخصص في السفر ويستخدم البيانات التراكمية للتنبؤ بأسعار الرحلات الجوية وتحليلها، فقد ارتفعت عمليات البحث عن الإمارات حوالي 22% في شهر يناير الماضي. وقالت شركة إس.تي.آر لتحليل بيانات قطاع الضيافة في ديسمبر إن صناعة الفنادق في دبي سجلت نسبة إشغال بلغت 78.2%.

وقال فيناياك ماهتاني، الرئيس التنفيذي لشركة «بي إن بي إم آي» لإدارة منازل العطلات: «إنه يتوقع طلباً قوياً». وتابع: «الإمارات بفضل قيادتها مكان آمن.. لا يوجد شعور بانعدام الأمن أو الخوف بيننا أو بين السياح»، مضيفاً أن الهجمات «لم يكن لها أي تأثير على الإطلاق». وأثناء استمتاعها بأشعة الشمس، قالت أنستازيا نيكيتينا، التي تدرس في موسكو: «الطقس لطيف جداً مقارنة بروسيا. نشعر بالأمان حقاً هنا ولا شيء يزعجنا على الإطلاق».

وقال دانييل ريفلين (22 عاماً)، لدى زيارته معرض «إكسبو 2020 دبي»، بعد ساعات من اعتراض الإمارات، الاثنين الماضي، صاروخاً باليستياً أطلقه الحوثيون: «أشعر بأمان تام في دبي».

من جانبها، قالت المديرة العامة لمنتجع «حبتور غراند»، كارولينا باليسزيوسكا، إنه لم يتم إلغاء أي حجز بسبب هجمات الحوثيين. وبدلاً من ذلك توقعت نهاية مظفرة لموسم قالت إنه كان بالفعل أفضل من سنوات ما قبل الجائحة مباشرة.

وأضافت: «الوضع يبدو أفضل بكثير من العام الماضي. الربع الأول يتجاوز بكثير ما سجلناه في نفس الفترة العام الماضي، لذلك نحن متفائلون للغاية».

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى