سوق دبي يصعد لأعلى مستوياته في شهرين

عززت أسواق الأسهم المحلية مكاسبها للجلسة الرابعة على التوالي، وربح رأسمالها السوقي ما يربو على 10.1 مليارات درهم في ختام جلسة أمس، في ظل حالة التفاؤل المسيطرة على المعنويات مع توالي إعلانات الشركات المدرجة عن أرباح قوية وتوزيعات سخية في مؤشر على التعافي من تداعيات «كوفيد 19».

وصعد سوق دبي بنسبة 1% ليغلق عند 3245.56 نقطة بالغاً أعلى مستوياته في شهرين بدعم ارتفاع أسهم البنوك والعقار والاستثمار والنقل، فيما زاد سوق أبوظبي بنحو 0.71% ليصل إلى 8841.85 نقطة مدعوماً بمكاسب أسهم البنوك والعقار والاستثمار.

واجتذبت الأسهم سيولة بقيمة 1.97 مليار درهم، منها 1.64 مليار في أبوظبي و334.7 مليوناً في دبي. وجرى التداول على 467.9 مليون سهم، منها 315.74 مليوناً في أبوظبي و152.2 مليوناً بدبي، عبر تنفيذ 12407 صفقات.

سوق دبي

وعزز صعود سوق دبي نمو قطاع العقار 1.81% بعد صعود «ديار» 2.35% و«إعمار العقارية» 2.11% و«إعمار للتطوير» 0.92% و«الاتحاد العقارية» 0.68%، فيما استقر «داماك»، وارتفع قطاع البنوك 0.3% مع نمو «دبي الإسلامي» 1.97% و«جي إف إتش» 0.82% و«أملاك» 7.46%، فيما انخفض «الإمارات دبي الوطني» 1.46%.

وارتفع قطاع الاستثمار 2.7% بعد ارتفاع «سوق دبي المالي» 7.24% و«دبي للاستثمار» 0.87% فيما استقر «شعاع»، وصعد قطاع النقل 1% مدعوماً بمكاسب «العربية للطيران» 1.38% و«أرامكس» 0.73% واستقرار «الخليج للملاحة» بدون تغيير.

تصدر «إعمار العقارية» النشاط مستقطباً 92 مليون درهم، تلاه «دبي الإسلامي» 80.4 مليون درهم، ثم «سوق دبي المالي» 53.4 مليوناً. وحقق «أملاك» أكبر ارتفاع بنسبة 7.46%، فيما كان «الإمارات للمرطبات» الأكثر انخفاضاً بنسبة 7%. واتجه المستثمرون العرب والخليجيون نحو الشراء، بصافي استثمار 19.2 مليون درهم، فيما مال المستثمرون الأجانب والمواطنون نحو التسييل.

سوق أبوظبي

وعزز صعود سوق أبوظبي ارتفاع قطاع البنوك بدعم مكاسب «أبوظبي الأول» بنسبة 1.52% و«أبوظبي الإسلامي» 5.34% مع نمو أرباحه السنوية 45%، فيما زاد «أبوظبي التجاري» 1.52%، ونما قطاع الاستثمار بدفع مكاسب «العالمية القابضة» 1.73% و«ملتيبلاي» 0.62% و«الواحة كابيتال» 0.63% بينما انخفض «ألفا ظبي» 0.6% و«إشراق» 0.58%

وصعد قطاع العقار مع ارتفاع «الدار» 0.48% فيما استقر «رأس الخيمة العقارية» وزاد قطاع الطاقة بدعم ارتفاع «أدنوك للتوزيع» 0.25% و«أدنوك للحفر» 0.84% واستقرار «طاقة» و«دانة غاز»، وانخفض قطاع الاتصالات مع هبوط «اتصالات» 0.6% و«الياه سات» 0.75%.

تصدر «أبوظبي الأول» النشاط مستقطباً 304.32 ملايين درهم، تلاه «العالمية القابضة» 302.7 مليون درهم، ثم «الدار العقارية» 278.3 مليون درهم، وحقق «أغذية» أكبر ارتفاع بنسبة 12.55%، فيما كان «رأس الخيمة للدواجن» الأكثر انخفاضاً بنسبة 9.64%. واتجه المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو الشراء، بصافي استثمار 204.5 مايين درهم، فيما مال المستثمرون العرب والمواطنون نحو التسييل.

استثمار مؤسسي

تباين أداء المؤسسات، حيث اتجهت نحو الشراء بأبوظبي، بصافي استثمار 58.8 مليون درهم، ونحو التسييل بدبي، بصافي استثمار 4.5 ملايين درهم، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو الشراء بدبي، بصافي استثمار 4.5 ملايين، ونحو التسييل بأبوظبي بصافي استثمار 58.8 مليوناً.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى