شرطة دبي تعزز ريادة المرأة مهنياً وأكاديمياً

حققت المرأة الإماراتية في شرطة دبي قفزات نوعية لافتة واستثنائية خلال العقد الأخير، وانخرطت بقوة في مهن تخصصية لم تسبقها إليها نظيراتها في المجال الأمني والشرطي، وسطرت خلال فترة وجيزة إنجازات مهمة يشار إليها بالبنان محلياً وعالمياً، وأصبحت نموذجاً يحتذى به بقدرتها على المشاركة الفعالة في كل العمليات التي تقود نحو تحقيق الاستدامة بعلمها وإبداعها وحرفيتها في العمل.

وأكد اللواء أحمد محمد رفيع، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الإدارة، لمجلة الأمن التابعة لشرطة دبي في عددها 610 لشهر أغسطس، أن القيادة العامة لشرطة دبي تواكب توجهات القيادة الرشيدة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في جعل المرأة شريكة للرجل في مختلف نواحي الحياة، ودعمها وضمان حقوقها عبر سن قوانين وتشريعات التي تسهم في تعزيز حضورها وتمكينها في المجتمع، لتحقق ذاتها وتصل لمراتب عليا في التعليم والعمل.

استراتيجية

وقال اللواء أحمد رفيع، إن شرطة دبي، وبتوجيهات من معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، حريصة على دعم وتمكين العنصر النسائي في القطاعات الشرطية المختلفة، ووضع أطر وبرامج تدريبية وتأهيلية لرفد شرطة دبي بالكفاءات النسائية المتميزة في كافة التخصصات أسوة بالرجل، بما يدعم تحقيق مبدأ التوازن بين الجنسين، إلى جانب تبني ثقافة التميز لدى العنصر النسائي من خلال تحفيز وتقدير إنجازاتهن، وتوفير بيئة ملائمة للإبداع والابتكار، انطلاقاً من الإيمان بأن احترام المرأة وتمكينها ينعكس على مجتمعات صحية وأجيال واعية.

من جانبه، أكد العميد دكتور صالح عبدالله مراد، مدير الإدارة العامة للموارد البشرية، أن شرطة دبي تؤمن بقدرة المرأة على المشاركة في دعم التوجهات الحكومية بحلول مُبدعة ومؤثرة، منوهاً بامتلاك شرطة دبي لكوادر نسائية استثنائية أثرن في منظومة العمل الشرطي، وأضفن لزملائهن بقوة للمساهمة في تنفيذ التوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي، المواكبة لتوجهات الحكومة.

وأضاف «حققنا ارتفاعاً بنسبة 69% في ابتعاث العنصر النسائي للدراسة سواء داخل الدولة أو خارجها، وذلك خلال السنوات العشر الأخيرة مقارنة بالسنوات العشر التي قبلها، متخصصات في 73 تخصصاً مختلفاً ما بين في العلوم الجنائية، والحيوية، والاتصال، والقانون والسياسة، ونظم الذكاء الاصطناعي، وغيرها من التخصصات النوعية والفريدة. واليوم هناك 23 من العنصر النسائي مبتعثات للدراسة ما بين شهادة دكتوراه وماجستير وبكالوريوس، وهو ما يشعرنا بالفخر والاعتداد لتمكينهن وتفعيل دورهن للمساهمة في بناء الوطن وتحقيق ريادته محلياً وعالمياً».

تمكين

بدورها، قالت الرائد خبير عنود السعدي، رئيس المجلس النسائي لشرطة دبي، إن المجلس أُعيد تشكيله في عام 2017 لتتركز مهامه على دعم وتمكين العناصر النسائية في شرطة دبي، بحيث تواكب التوجهات الاستراتيجية للمؤسسة في إسعاد المجتمع الداخلي، وذلك بتوجيهات من معالي القائد العام لشرطة دبي.

ونوهت الرائد السعدي بأبرز الإنجازات التي حققها المجلس، ومن ذلك، تأهيل عدد 190 عنصراً نسائياً في شرطة دبي عبر دورات تخصصية بالتعاون مع الإدارة العامة للتدريب، بواقع 45 في دورة تمكين القيادات النسائية، و68 في دورة قيادة المرأة الفعالة، و77 في دورة مهارات التواصل المتقدمة للمرأة العاملة.

وأضافت «كذلك أسهم المجلس في رفع نسبة السعادة الوظيفية من 88,2% في عام 2018، إلى 98% في عام 2021 للعنصر النسائي، لافتةً إلى أن المجلس حاز جائزة عالمية لإدارة الجودة EFQM، عن فئة التنوع والاندماج والمساواة بين الجنسين في عام 2021، كما حصد جائزة أفضل جهة في تطوير برنامج القيادات النسائية من Future Workplace، في عام 2021، وفاز بجائزة أفضل جهة في تنمية ودعم المواهب النسائية من معهد الشرق الأوسط للقياديات في عام 2020».

مستويات

وفي خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي، فتحت أكاديمية شرطة دبي في عام 2016 الباب للعناصر النسائية للحصول على شهادة الليسانس في برنامج القانون والعلوم الشرطية، وبكالوريوس العلوم الأمنية والجنائية، ليتخرجن برتبة ملازم بعد دراسة نظامية لمدة 4 سنوات أسوة بالرجال.

وقال اللواء الأستاذ الدكتور غيث غانم السويدي، مدير أكاديمية شرطة دبي، إن الأكاديمية سبق واحتفلت في بداية هذا العام بتخريج الدفعة الأولى والثانية للطالبات المرشحات خلال الحفل الاستثنائي «حفل تخريج الخمسين» في الحدث العالمي إكسبو 2020 دبي، وعددهن 61 مرشحة في المجالات الأمنية والقانونية وعلى مختلف المستويات العلمية، تسلحن بأفضل العلوم والمعارف الشرطية، لينضممن إلى إخوانهن في ميادين العز والشرف، ويسهمن في خدمة الوطن وتعزيز أمنه واستقراره، في حين يبلغ عدد المرشحات اليوم على مقاعد الدراسة 88 مرشحة في بكالوريوس العلوم الأمنية والجنائية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى