عبدالله بن زايد يوجّه بتحديث ضوابط ومعايير «إمسات»

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، اجتماع المجلس الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد.

ووجّه سموه خلال الاجتماع بتحديث ضوابط ومعايير اختبار الإمارات القياسي «إمسات» للعام الأكاديمي الحالي، بما يتناسب مع تطلعات الطلبة ويضمن حصولهم على مقاعد دراسية في مؤسسات التعليم العالي، وذلك ضمن سياسة موحدة للاختبارات الوطنية والدولية.

وأكد سموه أن مصلحة الطلبة تأتي أولاً، ويجب أن تكون المنظومة التعليمية داعمة للشباب لاستكمال دراستهم الجامعية في التخصصات التي تتناسب مع ميولهم ومهاراتهم وقدراتهم ليكونوا شركاء فاعلين في بناء مستقبل وطنهم، مشيراً إلى أهمية الحفاظ على جودة منظومة التعليم العالي في الدولة بما يعزز المخرجات التعليمية ومتطلبات سوق العمل.

ونوه سموه بضرورة وجود أدوات فاعلة لدى المؤسسات التعليمية ومنظومة موحدة على المستويين الاتحادي والمحلي لتقييم وتعزيز مستوى الطلبة في اللغة العربية، والتي تعتبر أولوية استثنائية، كونها الركيزة الأساسية للهوية الوطنية لدولة الإمارات.

إنجاز

كما بارك سموه خلال الاجتماع الإنجاز الذي حققه شباب الوطن، أعضاء فريق مهارات الإمارات، خلال مشاركتهم في المسابقة العالمية للمهارات، حيث فازت نوف عيسى الشكيلي بالميدالية الذهبية في مهارات الرعاية الصحية والاجتماعية، كما فاز أعضاء الفريق بـ9 ميداليات للتميز في مهارات وتخصصات هندسية وتكنولوجية متنوعة، وهو ما يعكس جودة وأهمية التعليم والتدريب التقني والمهني في الدولة.

وأكد سموه أن هذا الإنجاز يعكس ثقة القيادة الرشيدة في شباب الوطن، وسيكون حافزاً للمواهب الإماراتية الشابة للتميز في العديد من المجالات والمهارات على الصعيدين المحلي والعالمي.

كما أشار سموه إلى أهمية تنمية المهارات المهنية والعملية لدى الطلبة في سن مبكرة ضمن العملية التعليمية، بما يعزز من جاهزيتهم ويمكنهم من المنافسة في سوق العمل.

وأوضح سموه أن التدريب المهني خلال المرحلة الدراسية يساعد في الكشف عن المهارات الفريدة لدى الطلبة والفروق الفردية بينهم، بما يعزز من فرص حصولهم على الوظائف النوعية التي تتناسب مع ميولهم وقدراتهم وشغفهم ليتمكنوا من المساهمة الفاعلة في تنمية الوطن.

وشدد سموه على ضرورة تضافر الجهود بين القطاع التعليمي والشركات في القطاع الخاص لوضع الأطر والبرامج التدريبية ذات الجودة العالية للطلبة في القطاعات الحيوية، بما يلبي احتياجات سوق العمل ويعزز مهارات وقدرات وكفاءات الطلبة.

من جانبه استعرض معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير التربية والتعليم، خلال الاجتماع، الخطة التطويرية والتنفيذية لاختبار الإمارات القياسي «إمسات» ضمن سياسة الاختبارات الوطنية والدولية، التي تهدف إلى تحديث ضوابط ومعايير أدوات التقييم بما يصب في مصلحة الطالب، ويتناسب مع متطلبات مؤسسات التعليم العالي، ويضمن جودة المخرجات التعليمية.

أجندة

كما استعرض المجلس ضمن أجندة الاجتماع خطة لتطوير أدوات تقييم الطلبة في اللغة العربية في مختلف المراحل التعليمية، وذلك ضمن خطة تحول شاملة لمنظومة تعلّم اللغة العربية في المدارس، تشمل الاختبارات القياسية في اللغة، وتطوير المنهج التعليمي الوطني لمادة اللغة العربية.

من جانبه استعرض معالي الدكتور عبدالرحمن العور، وزير الموارد البشرية والتوطين، سياسة التدريب المهني والعملي للطلبة، مشيراً إلى أن السياسة تستهدف تطوير وتعزيز التكامل بين المهارات المستهدفة لدى الشباب الإماراتي ومتطلبات سوق العمل ضمن القطاعات الاقتصادية ذات الأولوية في الدولة.

وأوضح معاليه أن برنامج التدريب ضمن السياسة سيتم إعداده وفقاً للمجال الدراسي والمستوى التعليمي للطلبة، الأمر الذي من شأنه دمج التعلم القائم على العمل في جميع المراحل التعليمية في الدولة، مضيفاً أن السياسة ستسهم في بناء منظومة أخلاقيات عمل قوية في أوساط الشباب لتشجيعهم على النظر في وظائف القطاع الخاص منذ سن مبكرة، فضلاً عن تقوية الروابط بين الطلبة الإماراتيين وشركات القطاع الخاص، بما يدعم عملية نقل المهارات المعرفية وتعزيز العلاقات المهنية.

وأكد معاليه أن سياسة التدريب المهني والعملي للطلبة تراعي تقديم الحوافز لشركات القطاع الخاص، التي توفر الفرص التدريبية للشباب في إطار هذه السياسة التي تتشارك في تنفيذها جميع الجهات التعليمية الاتحادية والمحلية لضمان التنسيق وتحقيق الأهداف المنشودة.

من جهته استعرض الدكتور مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أبرز إنجازات ومبادرات مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، وذلك في إطار تصدر دولة الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في قطاع التعليم التقني والمهني أخيراً ضمن مؤشر المعرفة العالمي لعام 2022، إلى جانب حصول فريق مهارات الإمارات على عدة ميداليات في المسابقة العالمية للمهارات لعام 2022.

مبادرات

وقدم شرحاً عن أبرز المبادرات التي يقوم بها المركز حالياً على مستوى إمارة أبوظبي، وتمتد على مستوى الدولة بشكل عام، بما فيها تنظيم عدة مسابقات للمهارات التقنية والمهنية، وتعزيز مشاركة المواطنين في القطاع الخاص، وتقديم برامج التدريب والتطوير في قطاعي التجزئة والصحة.

وأشار إلى أن جميع المبادرات تعكس استراتيجية مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني في تنمية المهارات لدى شباب دولة الإمارات، وإتاحة فرص التعلم المستمر والتطور المهني والشخصي المتواصل لهم.

حضر الاجتماع معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير التربية والتعليم، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي سارة عوض عيسى مسلم، وزيرة دولة للتعليم المبكر، ومعالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالمنان العور، وزير الموارد البشرية والتوطين.

ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب أمين عام المجلس، والدكتور عبدالله محمد الكرم، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، والدكتورة محدثة يحيى الهاشمي، رئيس هيئة التعليم الخاص في الشارقة، والدكتور مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، والدكتور فيصل العيان، الرئيس التنفيذي ومدير مجمع كليات التقنية العليا.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى