فنادق دبي تحقق الإشغال الكامل في رأس السنة

الصورة : الفنادق الشاطئية تشهد إقبالاً كبيراً | أرشيفية

نجحت دبي في تعزيز مكانتها وجهة عالمية مفضلة للسياح لقضاء العطلات واحتفالات العام الجديد، حيث تؤكد مؤشرات الحجوزات الأولية في فنادق الإمارة ارتفاع نسب الإشغال خلال ليلة رأس السنة الجديدة إلى أكثر من 95% ووصولها إلى 100% في الفنادق القريبة من مراكز الاحتفالات بالعام الجديد، وبعض الفنادق الشاطئية وفنادق مراكز التسوق.

وأكدت مصادر عاملة في القطاع الفندقي، لــ «البيان الاقتصادي»، أن نسب إشغال الغرف الفندقية في دبي وصلت إلى 100% في المناطق المحيطة ببرج خليفة وتجاوزت 95% في معظم فنادق الإمارة، فيما سجلت أسعار الغرف الفندقية ارتفاعاً بشكل ملحوظ خلال ديسمبر الجاري بالتوازي مع ارتفاع نسب الإشغال.

وأضافت المصادر أن الفنادق تشهد في هذه الفترة إقبالاً سياحياً كبيراً من كافة جنسيات العالم، لا سيما الأوروبيين والصينيين والهنود والخليجيين، ما يسهم في زيادة أعداد نزلاء الفنادق خلال رأس السنة، والتي تشهد في الأساس زيادة كبيرة منذ مطلع العام الجاري، مشيرين إلى أن فنادق دبي حققت معدلات كبيرة في الحجوزات المسبقة الأمر الذي انعكس على الأسعار التي شهدت ارتفاعات بنسب متفاوتة.

وتستعد فنادق دبي لتنظيم فعاليات رأس السنة الحالية بعروضها المختلفة التي جهزت لتلبي كل احتياجات ومطالب الزوار من كل بلدان العالم، سواء كانوا سياحاً أم رجال أعمال، ولتوافر مرافق التسلية والترفيه والأعمال والاتصالات والمؤتمرات على أرقى المستويات العالمية.

إشغالات قوية

وقال حسني عبدالهادي الرئيس التنفيذي لفنادق «كارلتون» إن مستويات الإشغال خلال هذه الفترة أعلى من مستويات العام الماضي، وإن الأداء القوي للسوق الفندقية يأتي رغم دخول عدد كبير من الغرف الفندقية الأمر الذي يعكس زيادة التدفقات السياحية إلى الإمارة.

وأكد عبدالهادي أن معدلات الإشغال الفندقي حالياً تتجاوز 95% بالتزامن مع مناسبة رأس السنة، ومن المتوقع قريباً أن تصل إلى ذروتها في ليلة رأس السنة، مشيراً إلى طلب قوي على المطاعم الفندقية أيضاً خلال هذه الفترة.

وأضاف إن هناك معدلات إقبال عالية من السوق المحلية والأوروبية وأمريكا اللاتينية، فضلاً عن منطقة الشرق الأوسط، في وقت تتميز فيه قاعدة الأسواق المصدرة للزوار إلى دبي بتنوع كبير، لافتاً إلى أن دبي نجحت في تعزيز مكانتها العالمية وباتت من أفضل الوجهات السياحية حول العالم لمناسبة رأس السنة وعطلة عيد الميلاد، نظراً لجاذبيتها العالمية والخدمات النوعية التي تتيحها للزوار.

وأوضح حسني عبدالهادي، أن القطاع الفندقي في دبي يعوّل بشكل عام على فترة الأعياد والعطل لتعزيز الإيرادات، لذلك تحرص الفنادق على استنفار جميع كوادرها وتقوم بمنع الإجازات في هذه الفترة بهدف الاستحواذ على أكبر شريحة ممكنة من النزلاء من خلال طرح العروض الترويجية التي تستهدف العائلات والأفراد.

وذكر أن احتفالات رأس السنة التي تنظمها دبي سنوياً ساهمت في الترويج لدبي على المستوى العالمي خاصة أنه يتم بثها في جميع أنحاء العالم، مؤكداً وجود إقبال غير مسبوق على الفنادق القريبة من منطقة الاحتفالات.

وجهات جاذبة

وقال جان هاناك، مدير عام مجموعة فنادق راديسون في الإمارات وعمان والبحرين وقطر إن فنادق المجموعة قدمت أسعاراً حصرية وعروضاً خاصة برأس السنة الجديدة لذلك من المتوقع أن تتجاوز نسب إشغال فنادق المجموعة في دبي 90% من مختلف الأسواق العالمية.

وأضاف إن دبي نجحت في تعزيز مكانتها على خارطة السياحة العالمية وباتت من أكثر الوجهات جذباً للزوار خلال رأس السنة.

خيار مفضل

ومن جانبه، قال محمد عوض الله الرئيس التنفيذي لمجموعة «تايم للفنادق» إن دبي تشهد، خلال هذه الفترة من العام، موسماً سياحياً نشطاً مع تدفق المسافرين إليها من مختلف الأسواق حول العالم، كونها وجهة سياحية أولى لموسم العطلات مشيراً إلى أن الجاذبية الكبيرة لدبي، باعتبارها واحدة من أفضل الوجهات على خارطة السياحة الدولية، تجعلها الخيار المفضل لمختلف شرائح الزوّار.

وأضاف إن حجوزات الفنادق خلال ديسمبر سجلت ارتفاعاً قوياً، بحيث تتجاوز معدلات الإشغال أكثر من 90%، وذلك بدعم من نشاط الحركة السياحية، وزيادة الحجوزات من الأسواق المحلية والدولية.

وأوضح عوض الله أن الأيام القليلة المقبلة سوف تشهد المزيد من الحجوزات في القطاع الفندقي، بالتزامن مع احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة، موضحاً أن الطلب على السفر في ارتفاع مستمر، حيث تتوقع المنشآت الفندقية تسجيل أفضل إشغال لها منذ بداية العام.

وقال، إن أسعار الغرف الفندقية تسير بالتوازي مع ارتفاع معدلات الطلب عليها، لافتاً إلى أن الفنادق العاملة في السوق المحلية طرحت العديد من العروض الترويجية على أسعار الغرف والمطاعم، مع الاستفادة من مزايا الدخول إلى المتنزهات الترفيهية.

وأشار عوض الله أن تنوع خدمات النقل الجوي وتوافر سعة مقعدية وعدد كبير من الرحلات الجوية تسهل من عملية الوصول إلى دبي بالنسبة للزوار من مختلف الأسواق، الإقليمية والعالمية.

شهرة عالمية

وقال بول بريدجر الرئيس التنفيذي للعمليات لفنادق روڤ، إن مناسبة رأس السنة الجديدة في دبي دائماً تلعب دوراً كبيراً في تنشيط قطاع الضيافة في دبي، مشيراً إلى أنّ شهرة دبي العالميّة كوجهة رئيسية للاحتفالات والترفيه ساهمت في تعزيز جاذبيتها السياحية خاصة خلال فترات الأعياد مثل رأس السنة الجديدة.

وأكد بريدجر أن كافة المؤشرات الأولية للحجوزات خلال رأس السنة تشير إلى ارتفاع بنسبة 10% في فنادق روڤ بدبي مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي مشيراً إلى أن فنادق روف في وسط دبي تسجل أعلى مستويات الإشغال الشهرة العالميّة المتزايدة لاحتفالات رأس السنة الجديدة في الإمارة وجاذبيتها للزوار من مختلف أنحاء العالم.

تدفق كبير

ومن جهتها قالت رافنيت أرورا مديرة المبيعات والتسويق في منتجع لابيتا دبي باركس اند ريزورتس إنه في الوقت الذي تشهد فيه فترة موسم الأعياد والسنة الجديدة العديد من الفعاليات والأحداث المتنوعة، تبرز دبي كوجهة عالمية تعد الأبرز بين المقاصد السياحية خلال تلك الفترة، حيث تنتعش قطاعات الضيافة والوجهات والمرافق السياحية لتتيح فرصاً كبيرة في مجالات الأعمال المختلفة للشركات والأفراد، بفضل التدفق الكبير للزوار من جميع أنحاء العالم إلى المدينة للاحتفال بموسم الأعياد.

وأضافت إن منتجع لابيتا، دبي باركس آند ريزورتس خلال هذه الفترة يسجل نسب إشغال مرتفعة في ظل ارتفاع الطلب على الإقامة من مختلف الأسواق سواء من قبل العائلات أو الأفراد.

حجوزات مبكرة

وتوقع أيمن عاشور مدير عام البندر روتانا وأرجان من روتانا استمرار الارتفاع في معدلات الإشغال الفندقي مع اقتراب موسم الاحتفالات لتصل إلى أكثر من 95% وبمتوسط إقامة يزيد على يومين خلال موسم الأعياد، مشيراً إلى أنه تم إجراء أكثر من 23% من الحجوزات بشكل مبكر.

وقال عاشور إن رأس السنة تعتبر بداية حقيقية لموسم سياحة وسفر مثالي وأن ارتفاع الطلب على السفر خلال الفترة الحالية سيستمر حتى منتصف يناير من العام المقبل، مشيراً إلى أن دبي باتت وجهة عالمية تستقبل الزوار من جميع أنحاء العالم ومن مختلف الجنسيات.

وأشارت بيانات مؤسسة «إس تي آر»، المتخصصة في الأبحاث والاستشارات الفندقية أن دولة الإمارات حلت في المركز الأول عالمياً خلال العام 2023 من حيث المعدل العام لإشغال المنشآت الفندقية بنسبة وصلت إلى أكثر من 84.6%، مدفوعاً بالأداء القوي لقطاع سياحة الترفيه والأعمال.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى