متحف المستقبل يستضيف أعمال منتدى «التأثير المستقبلي لدول الخليج»

يحتضن متحف المستقبل في دبي للمرة الأولى النسخة الجديدة من منتدى «التحولات الاستراتيجية والتأثير المستقبلي لدول الخليج 2022» الذي ينعقد يومي 14 و15 سبتمبر 2022 بحضور أبرز صناع القرار ورواد الأعمال في دول منطقة الخليج العربي، ويهدف إلى تمكين الشراكات ما بين القطاعين العام والخاص لإعادة تصوّر استراتيجيات جديدة للأعمال وتطويرها ضماناً لتحقيق أكبر تأثير ممكن خلال السنوات العشرين المقبلة.

وعلى مدار يومي المنتدى، ستناقش الكلمات الرئيسية لكبار الشخصيات وحلقات النقاش والمحادثات التفاعلية والمداخلات السريعة سبل مضي دول الخليج العربي قدماً خلال مرحلة مقبلة حافلة بالتحولات الاستراتيجية، وذلك بالتركيز على مبادرات الحوكمة والرعاية الصحية والأمن الغذائي والاقتصاد الرقمي ودعم المواهب الوطنية؛ وستدير نخبة من الرؤساء التنفيذيين ورواد الأعمال من خريجي جامعة هارفارد نقاشات مستنيرة وملهمة لتشجيع صناع القرار على إعادة التفكير في أجندات الأعمال ومواءمتها لتحقيق أقصى قدر من التأثير.

وقال صالح لوتاه، الرئيس التنفيذي لمجموعة لوتاه، رئيس نادي كلية هارفارد للأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي: علاوة على التحديات العالمية الرئيسية المتمثلة في التعليم والأمن الغذائي والصحة وتنمية قدرات القوى العاملة الوطنية، تواجه دول مجلس التعاون الخليجي تحديات إضافية متمثلة في تمكين مبادرات التحول الاقتصادي والانتقال من الاعتماد على الصناعات الهيدروكربونية إلى قطاعات اقتصادية أكثر تنوعاً واستدامة.

وتشمل قائمة المتحدثين في المؤتمر عدداً من أبرز صناع القرار ورواد الأعمال في المنطقة بما في ذلك معالي عمر سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد في دولة الإمارات؛ ومعالي المهندس محمد الجاسر، مساعد وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للخدمات المشتركة في المملكة العربية السعودية؛ وهلال سعيد المري، مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي؛ والبروفيسور جون دي ماكومبر، كبير محاضري قسم إدارة الأعمال في كلية هارفارد للأعمال.

شركاء

تشمل قائمة الشركاء والرعاة الرسميين لنسخة هذا العام من المنتدى دائرة الصحة في أبوظبي وشركة «ثقة»، مزود خدمات الأعمال والحلول الذكية في المملكة العربية السعودية؛ و«اقتصاد الشرق مع بلومبرغ

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى