مجلس حكماء المسلمين يدعو لتوفير حماية اجتماعية شاملة للقضاء على ظاهرة عمالة الأطفال

أكَّد مجلس حكماء المسلمين برئاسة فضيلة الإمام الأكبر أ . د . أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، على ضرورة توفير حماية اجتماعية شاملة للقضاء على ظاهرة عمالة الأطفال، مشيرًا إلى أهمية العمل على منحهم الحقوق الأساسية في التعليم والغذاء والتنشئة الأسرية السليمة.

وحذر مجلس الحكماء، في بيان له بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال الذي يصادف 12 يونيو من كل عام، من استغلال الأطفال عن طريق إجبارهم على أعمال لا تتناسب مع أعمارهم، مؤكدًا أن هذا يمثل انتهاكًا صارخًا لطفولتهم، إضافة إلى تداعياته السلبية الخطيرة على صحتهم النفسية والجسدية، ويجعلهم عرضة لكثيرٍ من المخاطر التي تسرق طفولتهم وتهدد مستقبلهم.

وأعرب مجلس حكماء المسلمين، عن تضامنه الكامل مع كل الأطفال حول العالم، الذين يُجبرون على العمل تحت وطأة الفقر تارة والجهل والاستغلال تارة أخرى، ودعا المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة ومعالجة مسبباتها.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى