أخر الأخبار

محركات نفاثة صناعة إماراتية 100 %

جذب الجناح الخاص بشركة «هالكون» إحدى الشركات المدرجة تحت مجموعة «إيدج» الإماراتية لتكنولوجيا الدفاع الأنظار، من خلال جناح الشركة، الذي قدم مجموعة من المحركات النفاثة، خلال اليوم الأول لمعرض «آيدكس»، واللافت في الجناح وجود عنصر نسائي من بنات الإمارات، ضمن المجموعة التي صممت ونفذت مشروع المحركات النفاثة، وهي مهندسة الميكانيكا عائشة سالم النعماني إحدى العاملات بشركة «هالكون» وخريجة جامعة الإمارات.

وأوضحت عائشة سالم أن المشروع عبارة عن محركات نفاثة تستخدم في إطلاق الصواريخ والطائرات، وهي واحدة من فريق عمل يضم ثلاثة مهندسين، مشيرة إلى أنها واحدة من المنفذين للمشروع، الذي تم بالكامل في الإمارات.

وذكرت أن فريق العمل قد نفذ وصمم ثلاثة أنواع من المحركات النفاثة، وهي مصممة للصواريخ والأسلحة، التي تحتاج هذه النوعية من المحركات، والطائرات بدون طيار.

وأشارت إلى أن فكرة المشروع جاءت بغرض تزويد المنظومة الدفاعية الإماراتية، وتزويدها بمحركات قوية، وأن هذه المحركات هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، وأن فريق العمل يطمح أن تصبح الإمارات الدولة المصنعة الأولى عربياً لمثل هذه النوعية من المحركات المتطورة.

وعن مشاركة العنصر النسائي في تصميم وتصنيع آلات الدفاع والمعدات العسكرية، قالت: يوجد الآن العديد من بنات الإمارات في هذا المجال، ممن يحملن تخصصات تقنية في الميكانيكا والذكاء الاصطناعي، وبعكس السنوات الماضية، التي وجد بها عدد قليل من خريجات هذه التخصصات، مؤكدة أن بنت الإمارات أصبحت رقماً صعباً، وتشارك حالياً في غالب التقنيات الدقيقة سواء الدفاعية أو المتعلقة بقطاع الفضاء، وأن الهدف الأول هو خدمة الدولة، وخلق كوادر وطنية شابة من الإناث والذكور، تماشياً مع توجهات الدولة وتمكين المرأة.

المصدر: البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق