محمد بن راشد: الإمارات حريصة على تقديم حلول فعالة لمعالجة التحديات العابرة للحدود

محمد بن راشد خلال استقبال الوفود المشاركة في مؤتمري «إيكاو» و«العالمي للاتصالات» بحضور حمدان بن محمد ومكتوم بن محمد. وام

أكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن «دولة الإمارات حريصة على الإسهام بدور إيجابي ملموس في تقديم حلول فعالة تُمكّن العالم من معالجة التحديات المشتركة العابرة للحدود بأساليب مبتكرة، ومن أهمها التغير المناخي، من أجل ضمان مستقبل مستدام يكفل فرصاً متكافئة من التنمية لشعوب العالم أجمع».

جاء ذلك خلال استقبال سموّه – بحضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسموّ الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الأول لحاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، في قصر زعبيل، أمس، الوفود المشاركة في مؤتمر منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو)، والمؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية، اللذين انطلقت أعمالهما أمس، في دبي، بمشاركة عالمية واسعة النطاق.

وحرص صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال اللقاء، على تجاذب أطراف الحديث مع أعضاء الوفود المشاركة في المؤتمرين الدوليين، مؤكداً سموّه أن «ملف الاستدامة يعد من أهم الملفات التي توليها دولة الإمارات، كل الاهتمام وتضعها في مقدمة الأولويات، نظراً لتأثيره المباشر على صورة المستقبل الذي تسعى إليه، فيما تعتمد الدولة على الحلول التقنية المتطورة في سبيل تخفيف الانبعاثات وتقليل البصمة الكربونية، بما يتوافق مع الأهداف العالمية في هذا المجال، وهو ما تترجمه استراتيجية الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050».

وأشاد سموّه بأهداف مؤتمر منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو)، والجهود التي تقوم بها المنظمة، في سبيل إيجاد آليات تكفل مستقبل طيران مستداماً بوقود منخفض الكربون، وهو ما يتسق مع توجهات دولة الإمارات في هذا المجال، كإحدى الدول المركزية على خارطة قطاع الطيران العالمية، لاسيما في ضوء التقدم الملحوظ في التشغيل التجريبي لرحلات الطيران المعتمدة على الوقود المستدام، منوهاً سموّه بقيمة الحوار الذي تستضيفه دبي من خلال المؤتمر الثالث لمنظمة «إيكاو» كمحطة مهمة في وضع تصورات لمستقبل مستدام لصناعة الطيران والسفر في العالم.

كما أعرب سموّه عن اعتزازه بالعلاقات البنّاءة التي تجمع دولة الإمارات بالاتحاد الدولي للاتصالات منذ وقت مبكر من قيام دولة الاتحاد، مثنياً سموّه على أهداف المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية الذي انطلق في دبي، بمشاركة أكثر من 4500 مسؤول حكومي من 193 دولة، وتطلعات الإمارات – من خلال ريادتها للمجموعة العربية في الحوارات المتعلقة بالمنطقة تحت مظلة الاتحاد الدولي – للقيام بدور إيجابي مؤثر في تكوين توافقات دولية، حول الترددات اللازمة لدعم المستقبل خصوصاً على مستوى المدن الذكية، والاقتصاد الرقمي، ومجتمعات المعرفة، انطلاقاً من نهج التعاون الذي تتبنّاه الدولة، وتلتزم به كأساس لحوار عالمي شامل، هدفه صياغة تصورات أفضل للمستقبل، بتوظيف التكنولوجيا بأسلوب يدعم أهداف التنمية المستدامة.

حضر اللقاء سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة، وسموّ الشيخ حشر بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مؤسسة دبي للإعلام، ووزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، عبدالله بن طوق، ورئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، طلال حميد بالهول، والأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، دورين بوغدان مارتن، ورئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي، سلفاتوري شاكيتانو، وأعضاء الوفود المشاركة في المؤتمرين.

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى