محمد بن راشد: التقنية قادت العالم في 2020 وأنقذته.. والتقنية تقودها دبي في المنطقة

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إن «التكنولوجيا ركيزة أساسية في تحسين حياة الإنسان، وتمكينه من تجاوز التحديات إلى فرص المستقبل الواعد، الذي نأمله لشعبنا وشعوب المنطقة والعالم»، مضيفاً سموه أن «قرار إقامة (جيتكس) فعالياً، يعكس تصميمنا على تجاوز ظرف استثنائي نأمل أن يزول قريباً، ويُعبّر عن التزام دولة الإمارات تجاه كبرى شركات التكنولوجيا في العالم التي تجمعنا بها شراكات قوية»، وتابع سموه: «التقنية قادت العالم في 2020 وأنقذته، والتقنية تقودها دبي في المنطقة».

جاءت تصريحات سموه خلال زيارة لـ«أسبوع جيتكس للتقنية 2020»، أمس، المقام ضمن دورته الـ40 في مركز دبي التجاري العالمي.

Volume 0% 

«جيتكس 2020»

وتفصيلاً، زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، معرض «جيتكس 2020»، المقام ضمن دورته الـ40 في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة نحو 1200 من الأجنحة الدولية والجهات الحكومية، من العديد من الدول في المنطقة والعالم، وكبرى الشركات العالمية المتخصصة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، علاوة على الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة العاملة بهذا المجال في دولة الإمارات.

وأكد سموه، خلال الزيارة، على أهمية قطاع التكنولوجيا الذي يعد بمثابة قاطرة الانتقال إلى المستقبل، منوهاً سموه بأن التحدي الذي يعيشه العالم اليوم جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، يستوجب مضافرة الجهود، وتسريع وتيرة العمل لتقديم حلول تقنية جديدة تعين على مواجهة هذا الوباء، وغيره من التحديات التي قد يحملها المستقبل لتمكين البشرية من مواصلة مسار التطوير والتقدم، وإيجاد الفرص الكفيلة بإسعاد الإنسان في كل وقت ومكان.

ظرف استثنائي

وقال سموه: «قرار إقامة (جيتكس) فعالياً، يعكس تصميمنا على تجاوز ظرف استثنائي نأمل أن يزول قريباً، ويُعبّر عن التزام دولة الإمارات تجاه كبرى شركات التكنولوجيا في العالم، التي تجمعنا بها شراكات قوية نعمل على توسيع نطاقها وترسيخ أسسها في مسيرتنا المشتركة نحو المستقبل، ونثمن جهود القائمين على الحدث، وكل من شارك في إنجاح هذه الدورة التي نالت ثقة العارضين من نحو 60 دولة، بقدرتنا على توفير ضمانات تكفل لهم سلامتهم وصحتهم خلال وجودهم في دبي ضيوفاً مكرمين».

وأضاف سموه: «التكنولوجيا ركيزة أساسية في تحسين حياة الإنسان وتمكينه من تجاوز التحديات إلى فرص المستقبل الواعد الذي نأمله لشعبنا وشعوب المنطقة والعالم، وانطلاقاً من موقع الإمارات مركزاً رائداً للتكنولوجيا في المنطقة، يتواصل العمل على تهيئة كل الظروف اللازمة لتشجيع الاستثمار في هذا المجال، واستقطاب العقول المبدعة لابتكار حلول جديدة تدعم مسيرة التنمية المستدامة».

وقال سموه، في تغريدة على موقع «تويتر» أمس: «أثناء زيارتي لمعرض جيتكس اليوم، المعرض التقني الأكبر عالمياً في حضوره الواقعي في 2020. التقنية قادت العالم في 2020 وأنقذته، والتقنية تقودها دبي في المنطقة، والمنطقة بدأت تعافيها الاقتصادي عبر الإمارات، وستستمر مع بداية 2021 صعوداً بإذن الله».

ورافق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الزيارة، سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، والمدير العام لمركز دبي التجاري العالمي، هلال سعيد المري، والمدير العام لدائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان.

صُنّاع التكنولوجيا

وحرص صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على تفقد أجنحة عدد من الشركات العالمية المشاركة في الدورة الـ40 لأسبوع «جيتكس» للتقنية، الذي يندرج تحته هذا العام خمس فعاليات متخصصة، تتضمن جلسات حوارية ونقاشات حول أحدث التقنيات والتطبيقات الذكية، حيث اطلع سموه على ما يقدمه صُنّاع التكنولوجيا من حلول تقنية متقدمة تخدم العديد من المجالات.

وتوقّف سموه، خلال الزيارة، لدى جناح شركة «مايكروسوفت» العالمية، حيث استمع سموه من المدير العام لمايكروسوفت الإمارات، سيد حشيش، لشرح حول التقنيات التي تركز عليها الشركة من خلال مشاركتها في المعرض هذا العام، وفي مقدمتها الحلول الداعمة للأمن الغذائي، عبر توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وتحليل البيانات، من أجل تحديد أفضل سبل الزراعة المستدامة، ودعم أفضل الممارسات في هذا المجال، لاسيما من خلال حلها الزراعي الذي أطلقت عليه اسم Azure FarmBeats، القائم على تحليل البيانات وتعلم الآلة، ما يسهم في ترشيد استهلاك المياه المستخدمة في الزراعة، والتأكد من جودة التربة ومدى ملاءمتها للمحاصيل المختارة لها.

كما اطلع سموه على مجمل الحلول التقنية التي تعرضها «مايكروسوفت» في هذه الدورة من «جيتكس»، كونها الحدث التقني الأول عالمياً هذا العام، الذي يُعقد بشكل فعلي وليس افتراضياً، ومن بينها أجهزة «Surface» التي صممتها الشركة بهدف تعزيز العمل التعاوني عن بُعد، لاسيما مع تنامي الطلب على مثل هذه الحلول، في ضوء أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم، والحاجة إلى حلول تعين على استمرارية الأعمال بالحفاظ على التباعد الاجتماعي.

كما زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جناح شركة هواوي العالمية، حيث كان في استقبال سموه ومرافقيه رئيس «هواوي» في منطقة الشرق الأوسط، تشارلز يانغ، الذي قدّم شرحاً حول أحدث التقنيات والمبادرات التي تعرضها الشركة من خلال «جيتكس»، في إطار التزام «هواوي» تجاه دولة الإمارات ضمن علاقة طويلة من الشراكة والتعاون البنّاء، أسهمت خلالها الشركة العالمية في دعم التحول الرقمي بدولة الإمارات، حيث أوضح تشارلز يانغ أن الشركة تعلن من خلال «جيتكس 2020» عزمها دعم 10 آلاف من المواهب التقنية المتميزة في دولة الإمارات، في مجال تقنية المعلومات والاتصالات على مدار السنوات الثلاث المقبلة، امتداداً لالتزام الشركة تجاه الدولة، حيث قامت على مدار السنوات الماضية بدعم نحو 5000 من تلك الكفاءات، وأسهمت في خلق نحو 3000 فرصة عمل في القطاع نفسه على مستوى الدولة، من خلال الشراكة مع نحو 300 شريك.


التكنولوجيا الناشئة

تتضمن فعاليات «أسبوع جيتكس للتقنية» إقامة «جيتكس لنجوم المستقبل» أكبر فعالية لمشروعات التكنولوجيا الناشئة في المنطقة، و«معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات»، المؤتمر والمعرض الإقليمي الأبرز في مجال تقنيات الأمن السيبراني، و«قمة مستقبل البلوك تشين»، منصة التكنولوجيا التحولية الرائدة، بالإضافة إلى إطلاق النسخة الأولى من «ماركتنغ مينيا» المنصة الجديدة للعاملين في مجال تسويق العلامات التجارية.

وتستعرض الدورة الـ40 من «جيتكس» أحدث الابتكارات من خمسة اتجاهات، من المنتظر أن يكون لها التأثير الأبرز في المرحلة المقبلة، وتشمل تقنية الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي، والتحليلات المعززة، والتنقل في المستقبل، والاقتصادات الرقمية، والأمن السيبراني، والحوسَبة السحابية، كما يستضيف «جيتكس» هذا العام أكثر من 350 من الخبراء من نحو 30 دولة، يتحدثون ضمن جلسات مباشرة لمناقشة الموضوعات ذات الصلة بتلك المحاور.


أجنحة الدول

يستضيف «جيتكس 2020» أجنحة لبعض الدول الرائدة في مجال التكنولوجيا من المنطقة والعالم، وفي مقدمتها: المملكة العربية السعودية، والبحرين، وفرنسا واليابان والولايات المتحدة الأميركية، والمملكة المتحدة، وبلجيكا، والبرازيل، وإيطاليا، وهونغ كونغ، وبولندا، ورومانيا، وروسيا، ونيجيريا.

وتضم هذه الدورة من «جيتكس» طيفاً واسعاً من رواد تقنية المعلومات والحلول الرقمية والذكية في العالم، ومنها: «ديل تكنولوجيز»، «آي بي إم»، «لينوفو»، «هانيويل»، «أفايا»، «ريد هات»، و«سباير للحلول»، وغيرها، إضافة إلى مشاركة العديد من الجهات الحكومية الإماراتية والدوائر والهيئات والمؤسسات المحلية، إضافة إلى شركات القطاع الخاص العاملة في الدولة.

المصدر: الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى