محمد بن راشد: الجميع فائز

محمد بن راشد خلال تتويجه العراقية تالا الخليل.  من المصدر

كرّم صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، بحضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، صُنّاع الأمل الأربعة المتأهلين لنهائيات مبادرة «صُنّاع الأمل» بمكافأة مالية بقيمة مليون درهم لكل منهم، لتبلغ قيمة جائزة صُنّاع الأمل، أربعة ملايين درهم.

وتوّج صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، العراقية تالا الخليل بلقب «صانعة الأمل الأولى» في الدورة الرابعة من المبادرة الأكبر من نوعها لتكريم أصحاب العطاء في الوطن العربي، بعدما حصلت على أعلى نسبة تصويت في الحفل، ووجّه سموّه بأن يكون جميع صُنّاع الأمل الأربعة المتأهلين إلى نهائيات المبادرة فائزين باللقب، وهم إضافة إلى تالا الخليل، العراقي محمد النجار، والمغربي أمين إمنير، والمصرية فتحية المحمود.

وقال صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «صناعة الأمل هي صناعة للحياة في منطقتنا ولا يمكن مواجهة التحديات بدون تكاتف جميع الجهود».

وأضاف سموّه: «الشعوب تحيا على التفاؤل والأمل بغد أفضل.. والأجيال الجديدة مسؤولة عن صناعة واقع أفضل في مجتمعاتها».

وأكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن «نشر اليأس هو أكبر تحدٍّ تواجهه شعوبنا العربية، ولابد من الاستمرار في صناعة الأمل والتفاؤل والإيجابية في الأجيال الجديدة».

وتوّج صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تالا الخليل بلقب «صانعة الأمل الأولى» على مستوى الوطن العربي، وذلك عن مبادرتها الخاصة بمداواة أرواح أطفال متلازمة داون والمصابين بالسرطان.

وقال صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تدوينة على حسابه في منصة «إكس»، أمس: «مبادرة صُنّاع الأمل في دورتها الرابعة.. 58 ألف مشارك.. آلاف القصص ومبادرات الخير والعطاء..الجميع فائز.. والجميع مساهم في صنع روح من التفاؤل والإيجابية في عالمنا العربي.. الشعوب تحيا وتزدهر بالأمل.. نشر اليأس هو أكبر تحدٍّ تواجهه شعوبنا العربية.. ومن كان يؤمن بالأمل فليقل خيراً للأجيال العربية الجديدة.. أو ليصمت..».

وشهدت الحفل سموّ الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، عضو مجلس دبي، إلى جانب عدد من الوزراء وكبار المسؤولين وحشد من الإعلاميين.

ثروة إنسانية

من جانبه، أكد الأمين العام لمؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، محمد القرقاوي، أن مبادرة «صُنّاع الأمل» تجسّد رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في ترسيخ ثقافة الخير والعطاء في العالم العربي، والاحتفاء بأصحاب المشاريع والمبادرات الهادفة إلى تغيير حياة المجتمعات، وإلهام الأجيال الجديدة لصناعة مستقبل أفضل.

وقال: «كشفت الدورة الرابعة من صُنّاع الأمل عن مبادرات خيرية وإنسانية فريدة لخدمة المجتمعات العربية، ومساعدة عشرات آلاف البشر في دول عدة حول العالم، وقد أثبت أكثر من 58 ألف صانع أمل عربي أن منطقتنا تمتلك ثروة كبيرة في الجانب الإنساني، ما يعزز الثقة بقدرتها على مواصلة رحلتها الحضارية، وتقديم نموذج عالمي في العطاء والالتزام بمساعدة الإنسان بعيداً عن تصنيفات اللون والعرق والدين».

وأشار القرقاوي، إلى أن مبادرة «صُنّاع الأمل» مستمرة في دعم البرامج التطوعية والرؤى الهادفة إلى تحسين الحياة في المجتمعات العربية، وإبراز كل جهد إنساني يستهدف خدمة الآخرين، والتخفيف من معاناة الفئات المحتاجة والضعيفة، بما ينسجم مع أهداف مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، في تعزيز ثقافة الأمل في الوطن العربي، ومساندة أصحاب الأفكار المبتكرة، لتمكينهم من تحويلها إلى مشاريع مستدامة.

تفاعل جماهيري

وشهد الحفل العديد من الفقرات الفنية التي شارك فيها نخبة من أبرز الفنانين في الوطن العربي مثل أحلام وحسين الجسمي وأصالة، كما شارك في فقرات الحفل عدد كبير من نجوم الوطن العربي من فنانين وإعلاميين.

وتفاعل جمهور الحفل مع عرض قصص المرشحين الملهمة من خلال فيديوهات مؤثرة لخصت تجربة كل منهم وجسّدت البعد الإنساني، حيث كشفت عن أبطال حقيقيين مُلهمين تفانوا في خدمة أوطانهم ومجتمعاتهم وكل إنسان يحتاج إلى المساعدة.

وضمت قائمة المرشحين الأربعة الذين بلغوا النهائيات واستعرضوا مبادراتهم في الحفل الذي استضافته قاعة كوكا كولا أرينا بدبي وسط حضور 12 ألف شخص، كلاً من تالا الخليل من العراق، ومحمد النجار من العراق، وفتحية المحمود من مصر، وأمين إمنير من المغرب.

وأطرب الفنان الكويتي حمود الخضر جمهور الحفل الختامي بأغانيه التي تحمل الطابع الإنساني ذا المعاني العميقة والمحفّزة على الخير، التي تحمل كلمات ملهمة، وأغلبها باللغة العربية الفصحى.

وشهد الحفل الختامي مشاركة الدكتور خالد غطاس، الخبير في السلوك البشري، والكاتب والفيزيائي، الذي كرّس حساباته على «فيس بوك» و«يوتيوب» لنشر الوعي حول البحث العلمي من ناحية، والسلوك البشري وعلم النفس الإيجابي واتخاذ القرار والتنوع الثقافي والشعر والفلسفة والفن من نواحٍ أخرى.

وتحدث غطاس بأسلوبه غير التقليدي الذي ينطوي على الكثير من الدعابة، عن الأمل من منظور علمي، حيث شرح تركيبته، مجيباً عن تساؤل هل شعور الأمل يضاهي أحياناً غريزة الحياة والنجاة؟ وتمكن غطاس من إيصال رسائله الإيجابية بطريقة آسرة نالت تفاعل حضور الحفل الختامي.

وحظي الأوبريت الغنائي الشهير «الحلم العربي»، الذي أعادت مبادرة «صُنّاع الأمل» إحياءه وتطويره بتفاعل كبير من جمهور الحفل الختامي لمبادرة صُنّاع الأمل، الذي شارك فيه 12 من كبار الفنانين العرب هم: أحلام، وماجد المهندس، وأصالة، ووليد توفيق، وصابر الرباعي، وبلقيس، وعاصي الحلاني، وعمر العبدلات، ومحمد عساف، وأحمد فتحي، وإيهاب توفيق، وأبو، وهو من كلمات الدكتور مدحت العدل، وألحان صلاح الشرنوبي.

كما استمع حضور الحفل لفيديو الأغنية الجديدة التي أطلقها الفنان ماجد المهندس بمناسبة الاحتفاء بتتويج الفائزين في الدورة الرابعة من «صُنّاع الأمل»، التي كتب كلماتها الشاعر أحمد علوي، ولحنها وليد الشامي.

وتجسّد الأغنية الجديدة، المعاني العميقة للأمل، وحاجة الإنسان إلى صناعته، باعتباره أساس الطموح وأولى الخطوات الواقعية لتحقيق الأحلام، كما تعلي كلمات الأغنية من شأن الأمل في حياتنا باعتباره سر امتلاك العزيمة الكافية لمواجهة تحديات الحياة، وقهر المستحيل.

محمد القرقاوي:

• مبادرة «صُنّاع الأمل» تجسّد رؤية محمد بن راشد في ترسيخ ثقافة الخير والعطاء في العالم العربي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى