محمد بن راشد: دبي هي العالم

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دبي هي العالم.

وقال سموه في فيديو نشره سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبر حسابه الرسمي في «إنستغرام» بمناسبة مرور 20 عاماً على تأسيس المجلس التنفيذي للإمارة: «إن ما أنجزناه تطلعات خططنا لها وأطلقناها بعد دراسة وافية»، وأضاف سموه: «إن شعارنا الذي كان دبي مدينة العالم سيصبح دبي هي العالم».

وإلى ذلك، أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن حكومة دبي ماضية على نهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتكون دبي هي العالم، مشيراً إلى أن المجلس التنفيذي لإمارة دبي ترجم خلال 20 عاماً من العمل والعطاء الرؤية والتطلعات. وأضاف سموه: نقود صناعة المستقبل لنحقق سعادة الناس بروح الفريق الواحد، ومسيرتنا مستمرة محورها دبي وكل من يعيش على أرضها.

ونشر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في حسابه عبر «إنستغرام»: «طموحنا لا يحده فضاء، إنجازاتنا لا تقف عند نجاح، خططنا، أنجزنا ونفخر بما حققنا».

وأضاف سموه: «20 عاماً من العمل والعطاء نترجم الرؤية والتطلعات، نقود صناعة المستقبل لنحقق سعادة الناس. بروح الفريق الواحد مسيرتنا مستمرة محورها دبي وكل من يعيش على أرضها».

مسيرة تنموية

ويصادف اليوم الذكرى الـ 20 لتأسيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، الذي تم تأسيسه في 24 فبراير عام 2003، ليتولى إدارة جميع الشؤون الحكومية التي يختص بها. ويستهدف المجلس بوصفه الجهة الرئيسة المختصة باتخاذ القرار الحكومي، بحفظ الأمن والنظام في الإمارة وتوفير المرافق العامة وتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي فيها.

ومنذ عام 2006، يترأس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، المجلس التنفيذي، ويتولى سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، منصب النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، بينما يتولى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، منصب النائب الثاني لرئيس المجلس، بالإضافة إلى عضوية 19 مديراً عاماً يمثلون القطاعات الحيوية في الإمارة.

وأرسى المجلس التنفيذي لإمارة دبي منذ تأسيسه أساساً مرناً لدعم مسيرة التنمية الشاملة في الإمارة من خلال إقرار خطط التنمية ومراقبة تنفيذها وتحقيق مستهدفاتها، وتعزيز عملية صنع القرارات الحكومية وتسريع وتيرة تنفيذها باتجاه تحقيق سعادة المجتمع ومواكبة تطلعات وطموحات مواطني دبي والمقيمين فيها.

وتجسد قرارات المجلس التنفيذي حرص القيادة الرشيدة لإمارة دبي على توفير الحياة الكريمة للمواطنين وتحقيق تطلعات مجتمع دبي. ويعمل المجلس على إقرار السياسات وإطلاق الاستراتيجيات والمشاريع التنموية والاقتصادية والاجتماعية للإمارة وتكليف الجهات الحكومية المختصة لتنفيذها بوتيرة سريعة وفق أعلى معايير الجودة والحوكمة.

تميز وابتكار

ويهدف المجلس التنفيذي، برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ونائبه الأول سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، إلى جعل حكومة دبي رائدة عالمياً في العمل الحكومي والعمل على إيجاد أثر إيجابي على المجتمع في إمارة دبي.

وذلك من خلال رسم السياسات العامة لحكومة دبي في مختلف المجالات، وتطوير خطة دبي الاستراتيجية والإشراف على تنفيذها، وترسيخ ثقافة التميز والابتكار، وتصميم خدمات الحكومة بشكل يواكب تطلعات الإمارة ورؤيتها للمستقبل.

رؤية وتطلعات

ويترجم المجلس التنفيذي من خلال المهام المناطة به رؤية وتطلعات إمارة دبي وتحويلها إلى واقع ملموس، من خلال الإشراف على وضع السياسات وتطبيق الخطط التنموية التي من شأنها الارتقاء بممكنات إمارة دبي، وسن الاستراتيجيات والسياسات المستدامة، وتكامل الخدمات الحكومية، وتعزيز قيم التميز الحكومي وتبني استراتيجيات الاتصال الحكومي الفعّال.

كما يختص المجلس التنفيذي بالإشراف على إنشاء وتنظيم عمل الدوائر والهيئات والأجهزة الحكومية التي تقتضي مصلحة الإمارة إنشاءها ومراقبة أدائها وسير العمل فيها، بما في ذلك الإشراف على تنسيق العمل بين الدوائر وتأمين سير العمل فيها.

إنجازات فريدة

وعلى مدار 20 عاماً استطاع المجلس التنفيذي لإمارة دبي أن يكون بوصلة الإنجازات وقاد مسيرة حولت الرؤى إلى واقع معززة بتحقيق أفضل المؤشرات التنافسية العالمية، إذ باتت دبي مدينة عالمية يشار لها بالبنان وواجهة عالمية في الأعمال والسياحة والتكنولوجيا يرغب الجميع من كل أنحاء العالم زيارتها والعمل فيها.

نظراً لتميز الإمارة بصورتها الفريدة ومشاريعها التنموية الكبرى ومبادراتها التي ترجمت الرؤى التي تنطلق منها الإمارة بفكر قائد ملهم يضع الإنسان دائماً في مقدمة الأولويات باعتباره صانع كل تقدم، وهدف كل تطور، ويظهر الاهتمام بالإنسان والمجتمع في فكر دبي جلياً في جهود المجلس التنفيذي للإمارة، الذي حرص منذ تأسيسه على الارتقاء بدبي إلى مصاف المدن الأكثر تقدماً ونمواً وسعادة حول العالم.

وهو مؤشر على الدور الذي يلعبه المجلس في دفع عملية التنمية المستدامة في دبي، ودوره الحيوي في كل النجاحات التي حققتها على صعيد الخدمات التي تستهدف رفاه الناس، بقرارات تمس حياة كل شخص يعيش على أرضها.

قائد وفريق

ويترأس المجلس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم،، وبات سموه يقود ويلهم فريق عمله في حكومة دبي لتحقيق رؤية وتطلعات القيادة الرشيدة وجعلها واقعاً ملموساً، وتحقيق السعادة لمواطني دبي وقاطنيها، من خلال الإشراف على وضع خطط التنمية الاستراتيجية الشاملة ومتابعة تنفيذها، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للإمارة، وترسيخ مكانتها كمركز عالمي على صعيد المال والأعمال والتجارة والسياحة والخدمات، والوصول بدبي إلى مراكز متقدمة في سباق الريادة العالمية.

وفي ظل قيادة سموه، أصدر المجلس التنفيذي العديد من القرارات المهمة واعتمد كثيراً من السياسات والمبادرات التي سرّعت زخم النمو والتطور في دبي، وأشرف سموه على وضع وإرساء العديد من خطط التنمية المستدامة في إمارة دبي، التي أسهمت في الارتقاء بمستوى الحياة في الإمارة، وعززت مكانتها ضمن صدارة أبرز المدن الصاعدة في العالم.

نهج وسياسات

وعملاً بنهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والمتابعة المباشرة والميدانية من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، فإن خدمة المواطن أساس العمل الحكومي في دبي وضمن أولويات المجلس التنفيذي لإمارة دبي، الذي حرص على رصد وتطوير مختلف الخدمات المقدمة في مجالات الرعاية والحماية والحقوق.

وضمان صنع السياسات والتخطيط لهذه المجالات وفق أفضل الممارسات العالمية لحماية حقوق جميع الأفراد، إلى جانب إطلاق السياسات والمبادرات الهادفة لتمكين ودعم أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع، وحرص المجلس منذ تأسيسه على دعمهم

من خلال سياسة الحماية والمشاركة المجتمعية لكبار المواطنين في إمارة دبي التي تستهدف ترسيخ أسر مترابطة ومجتمع متلاحم من خلال حماية كبار المواطنين وكبار السن من المقيمين والزوار، كما عمل المجلس على إطلاق منظومة متكاملة من القوانين والاستراتيجيات الهادفة إلى استقرار الأسرة الإماراتية، وتعزيز حقوق المرأة العاملة، وتوفير أطر تشريعية داعمة للتوازن بين الجنسين.

مبادرات إسكانية

وعمل المجلس على تأمين الحياة الكريمة لكل الأسر المواطنة وهو الأمر الذي ترجم بإطلاق خطة إسكانية متكاملة لتوفير 15,800 مسكن للمواطنين حتى العام 2026، والعمل على وضع تصورات متكاملة لرفع جودة الحياة في كل الأحياء السكنية للمواطنين.

كما شهد القطاع الصحي الخاص في الإمارة تطوراً لافتاً ونمواً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية، وهو ما يمثل انعكاساً لمدى اهتمام القيادة الرشيدة بصحة المواطنين والمقيمين والزوار، وحرص المجلس على تعزيز قطاع التعليم في الإمارة.

واعتمد المجلس التنفيذي خلال الـ20 عاماً الماضية سياسات واستراتيجيات تهدف إلى تعزيز رفاه الفرد والمجتمع، ودعم تطوير سياسات خاصة بتعزيز جودة التعليم، باعتباره الأساس الذي يبنى عليه مستقبل الأجيال القادمة، كما حرص المجلس على ترسيخ مكانة دبي نموذجاً عالمياً لمستقبل عنوانه الاستدامة والتحوّل الأخضر والتنقل المستدام وتعزيز كفاءة الخدمات الحكومية.

وكان لقرارات المجلس التنفيذي والتشريعات النوعية والمرنة التي واكبت تطلعات المستثمرين والمشاركة الفاعلة للقطاع الخاص في مراجعة وقياس الأثر التشريعي لها، حيث أسهمت جهود المجلس في تعزيز التنوع الاقتصادي والبيئة الاقتصادية المرنة في دبي، وزيادة الثقة والاستثمار.

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى