محمد بن راشد: في دبي نقول ما نفعل.. ونفعل ما نقول

أعلن صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن تجارة دبي الخارجية غير النفطية وصلت إلى تريليوني درهم، وذلك قبل الموعد المستهدف بعام. وقال سموّه في تدوينة على منصة «إكس» أمس، «في 2020 وقبل أزمة كوفيد.. أعلنا من مجلس دبي هدفاً لتجارة دبي الخارجية غير النفطية لتصل إلى تريليوني درهم بحلول 2025.. ثم جاءت أزمة كوفيد فأبلغني الفريق باستحالة تحقيق الهدف نتيجة هذه الأزمة التي ضربت حركة التجارة العالمية».

وأضاف سموّه: «علمتني تجارب الحياة بأن الأزمات هي أفضل وقت للتطوير والتفكير خارج المألوف.. أطلقنا العديد من المبادرات وطورنا السياسات وغيّرنا وسهلنا الإجراءات خلال أكبر أزمة عالمية استمرت قرابة العامين.. واليوم وقبل عام من حلول الموعد وصلنا لهدفنا بحمدالله وتوفيقه.. في دبي نقول ما نفعل.. ونفعل ما نقول».

يشار إلى أن «أجندة دبي الاقتصادية D33»، تركز على التجارة الخارجية باعتبارها من أهم روافد الاقتصاد الوطني، كما تأتي في مقدمة القطاعات التي رسخت مكانة دبي عالمياً بوصفها محوراً تجارياً حيوياً على خريطة الاقتصاد العالمي.

وفي ظل المشروعات التحولية والمستهدفات المتضمنة في الأجندة، ستشهد تجارة دبي الخارجية، خلال العقد المقبل، نقلة نوعية وطفرة هائلة، انطلاقاً من المقومات التنافسية المتكاملة التي تتمتع بها الإمارة وبنيتها اللوجستية المتقدمة وارتباطها الوثيق مع أسواق العالم.

وتسعى «أجندة دبي الاقتصادية D33» إلى رفع إجمالي حجم التجارة الخارجية من 14.2 تريليون درهم في العقد الماضي إلى 25.6 تريليون درهم للسلع والخدمات للعقد المقبل.

وترتكز دبي في تحقيق ذلك على شبكة واسعة تمتد إلى العديد من الدول، حيث تعكس العلاقات التجارية بين الإمارة وبقية دول العالم نجاح دبي في تطوير هذه العلاقات.

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى