محمد بن راشد: «قمة المليار متابع» ترسّخ موقع الإمارات منصة عالمية لصناعة المحتوى الرقمي

أكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الإعلام يلعب دوراً حيوياً في نجاح الاستراتيجيات التنموية، باعتباره شريكاً أساسياً لأي عمل حكومي ومؤسسي، وقطاعاً متجدداً يتيح مساحة واسعة للاستثمار في مجالاته، ليكون رافداً اقتصادياً مهماً، ومساهماً رئيساً في إحداث حراك معرفي وثقافي في المجتمع، من خلال قدرته على تطوير محتوى هادف ينسجم مع توجهات واهتمامات مختلف الشرائح الاجتماعية والعمرية.

جاء ذلك، تعليقاً على استضافة دولة الإمارات يومي 10 و11 يناير المقبل النسخة الثانية من «قمة المليار متابع»، أول قمة متخصصة في صناعة المحتوى والأكبر من نوعها على مستوى العالم، وذلك تحت شعار «لنتواصل».

وقال سموّه إن «قمة المليار متابع» ترسّخ موقع دولة الإمارات منصة عالمية لصناعة المحتوى الرقمي، وتمثل نقلة نوعية في مسيرة تطوير هذا القطاع الواعد، ووضع أسس الارتقاء به إلى آفاق أرحب، بما يعزز مكانتنا العالمية، وتأثيرنا الإيجابي في المشهد الإعلامي الدولي.

من جهته، قال وزير شؤون مجلس الوزراء، محمد بن عبدالله القرقاوي: «نرحب بسبعة آلاف مشارك في قمة المليار متابع. نرحب بأهم المؤثرين وصناع المحتوى في العالم»، مضيفاً أن «دولة الإمارات كانت ومازالت البيئة الأفضل لمواكبة تطوّر القطاع الإعلامي، وقطاع صناعة المحتوى الرقمي».

وتجمع «قمة المليار متابع»، التي تنظمها «أكاديمية الإعلام الجديد»، في أبراج الإمارات ومتحف المستقبل بدبي، 7000 مشارك، من بينهم أكثر من 3000 صانع محتوى ومؤثر ومبدع يتابعهم أكثر من 1.6 مليار متابع. وتشارك في القمة 200 شركة إنتاج محتوى إعلامي، و100 وكالة للإنتاج الرقمي، و100 رئيس تنفيذي، و190 متحدثاً من أشهر صناع المحتوى الرقمي العالمي، يقدمون أكثر من 100 فعالية متنوّعة، منها 15 خطاباً ملهماً و20 ورشة عمل و25 جلسة نقاشية و15 حواراً تفاعلياً وأربع مناظرات و20 فعالية بمختلف أنحاء القمة.

وتستهدف «قمة المليار متابع» مخاطبة أكثر من مليار شخص حول العالم برسائل هادفة، من خلال استضافة نخبة من أهم وأكبر المؤثرين وصنّاع المحتوى في مجالات مختلفة في الإعلام والترفيه، والرياضة والتعليم والتكنولوجيا والألعاب والرياضات الإلكترونية والكوميديا، والاقتصاد والسياحة وغيرها.

وتزخر القمة ببرنامج متكامل من الفعاليات والأنشطة المتنوّعة، لاستعراض مواهب وخبرات أفضل صنّاع المحتوى وأبرز توجهات الصناعة لتقديم محتوى نوعي ومبتكر، يصل إلى شريحة واسعة من الجمهور، ويحقق التأثير المطلوب من رسائله.

وتناقش «قمة المليار متابع» أبرز الموضوعات والأفكار لتطوير مهارات صناع المحتوى وإطلاعهم على أحدث المستجدات، من تقنيات ومناهج صناعة المحتوى الإبداعي، إلى جانب تسليط الضوء على قصص النجاح والنماذج الملهمة من الذين حققوا إنجازات وأصبحوا أسماء مؤثرة.

وتشهد القمة تنظيم عدد من الجلسات النقاشية والحوارات التفاعلية التي تبحث أهم الأدوات التي تجعل من صناع المحتوى الجدد مؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى رسم ملامح مستقبل صناعة المحتوى الرقمي والإعلام الجديد في العالم، من خلال نقل المعارف وتوسيع الشراكات وفرص التعاون بين المؤثرين وشركات إنتاج المحتوى، ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

كما تناقش جلسات وحوارات القمة كيفية إسهام الإعلام الجديد كقطاع إبداعي في دعم اقتصادات الدول، وأبرز المهارات المطلوبة لضمان الاستمرارية في العمل عبر مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

وتتوزّع فعاليات «قمة المليار متابع» على أربعة مسارات رئيسة، صممت خصيصاً لضمان استفادة صناع المحتوى الهواة والمحترفين من برنامج القمة، حيث يستهدف مسار الإبداع «لنبدع» المواهب الناشئة في صناعة المحتوى، ويقدم لهم ورش عمل وجلسات تفاعلية وخطابات ملهمة تساعدهم على تطوير خبراتهم لإنتاج محتوى فريد ومميز وجذاب يعبر عن شخصياتهم، وينال إعجاب الجمهور.

ويقدم مسار التطوير المهني «لنتقدم» للمتخصصين والمحترفين نصائح وإرشادات حول أفضل الممارسات والحلول والأدوات، التي تمكنهم من التفوق والتميز في هذه الصناعة المتطوّرة باستمرار.

ويخاطب مسار «لنكسب» الراغبين في تحصيل الربح من صناعة المحتوى الرقمي، ويقدم لهم أنجح الاستراتيجيات والخطط التي تساعدهم على تحويل محتواهم إلى مصدر دخل مستدام ومربح، فيما يساعد مسار «لنتقارب» الراغبين في بناء شبكة علاقات وتواصل في صناعة المحتوى الرقمي، ويقدم لهم فرصة للتعرف والتواصل والتفاعل والتعاون مع روّاد صناعة المحتوى الرقمي على مستوى العالم.

وتوفر «قمة المليار متابع» منصة لصنّاع المحتوى وممثلي منصات التواصل الاجتماعي، ومؤسسات إنتاج المحتوى الإبداعي، لتبادل التجارب والخبرات، وفتح أفق متجدد لمزيد من التعاون والعمل المشترك، يعزز من تأثير المحتوى الرقمي والإعلام الجديد في تحفيز طاقة المجتمعات إيجابياً، ومضاعفة حجم سوق الاقتصاد الإبداعي، وزيادة إسهاماته في تسريع وتيرة وخطط التنمية الشاملة والمستدامة في المنطقة والعالم.

يُذكر أن النسخة الأولى من القمة جمعت ما يزيد على 6500 مشارك، في أكثر من 40 فعالية ما بين جلسات وورش عمل وأنشطة متنوّعة.

كما شهدت مشاركة أكثر من 77 متحدثاً من أهم المؤثرين وصانعي المحتوى العالميين، وحضور 200 رئيس تنفيذي من حول العالم، وأكثر من 300 شركة عالمية متخصصة في صناعة المحتوى وإعداد المؤثرين، إضافة إلى ما يزيد على 100 وكالة عالمية تعمل في هذا المجال.

الإمارات اليوم

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى