«محمد بن راشد للإسكان».. مشاريع عمرانية ترتقي بجودة الحياة في حتا

تنفذ مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، ضمن مساهمتها في خطة حتا التنموية عدة مشاريع إسكانية وعمرانية، وذلك لخدمة أهالي المدينة، بهدف الارتقاء بجودة حياتهم وتعزيز سعادتهم، فيما طالت هذه المشروعات الإسكانية العديد من المناطق، مثل صعير والسلمي وسهيلة ومكان وغيرها، حيث تتم دراسة حاجة المستفيدين للسكن، وتوفير متطلباتهم الحالية والمستقبلية، والتي تواكب التطور والتنمية الكبيرة، التي تحدث في حتا.

تعاون وتنسيق

وتتعاون المؤسسة مع العديد من الجهات الحكومية، وفي مقدمتها بلدية دبي وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، وذلك لضمان تقديم خدمات متكاملة، حيث يتم تنفيذ أعمال الخدمات المتنوعة، التي تشمل أعمال الشبكات الرئيسية، ومنها شبكة الصرف الصحي الداخلية، التي ترتبط بمحطة معالجة مياه الصرف الصحي، التي تقوم بدورها بمعالجة المياه لاستخدامها في تغذية شبكات الري وشبكات مكافحة الحرائق، كما يتم مد شبكات الاتصالات والمياه والكهرباء، بالتنسيق مع الدوائر الخدمية المعنية، فضلاً عن العديد من الخدمات الأخرى.

وتحرص المؤسسة على أن يكون تصميم المباني متسقاً مع الطراز المعماري المميز لمنطقة حتا، حيث روعي المزج بين أصالة التراث والتطور العمراني، فيما تم اعتماد ثلاث واجهات تحاكي الطرز المحلية والإسلامية والأندلسية، وتتكون غالبية الطرازات من أربع غرف، بها ملحق وكراج سيارات، مع مراعاة إمكانية التوسع المستقبلي، كما تشمل المشروعات إنشاء شبكة من القنوات المائية، لتجميع مياه الأمطار على أن تربط هذه القنوات بالأودية الطبيعية، حفاظاً على مخزون المياه الجوفية.

تصاميم محلية

ويعكس التصميم الإسلامي لمساكن المؤسسة روعة البناء الإسلامي، من خلال استخدام العناصر المعمارية، التي تعكس ثراء الموروث، والذي يفضله الكثير من المستفيدين، فيما يعكس التصميم الأندلسي روعة التفاصيل البنائية، التي يتميز بها هذا النمط البنائي، والتي يميزها أسقف القرميد، فيما يعكس التصميم المحلي روعة التراث المعماري المحلي، وما يتفرد به من عناصر بنائية مميزة، كالبراجيل والنقوش والزخارف المحلية .

وتتميز المشروعات التي تنفذها مؤسسة محمد بن راشد للإسكان في حتا وغيرها من المناطق، بأعلى معايير الأمان والاستدامة واستخدامات الأنظمة الخضراء الصديقة للبيئة، وذلك بما توفره من إجراءات مهمة حمائية، ومن بينها أنظمة الإنذار الذكية من الحرائق وكواشف الدخان، في المساكن المرتبطة بمراكز الدفاع المدني، وتوفرعامل أمان وحائط صد مهماً، من شأنه حماية قاطنيها، خصوصاً مع بدء فصل الصيف وارتفاع معدلات الحرارة .

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى