محمد بن راشد ناعياً عالم الفلك صالح العجيري: تعازينا لأهل الكويت والخليج

الصورة :

نعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، عالم الفلك الكويتي الدكتور صالح العجيري.ودون سموه عبر «تويتر»: «تعازينا لأهل الكويت وأهل الخليج في وفاة عالم الفلك الدكتور صالح العجيري، رحمه الله، وأسكنه فسيح جنانه.. رمز علمي معرفي خليجي في مجال الفلك نفخر به.. ونتمنى أن يخلفه جيل جديد من علماء الخليج في مجال الفلك، وغيرها من المجالات».

وغيّب الموت العالم الفلكي الكويتي الدكتور صالح العجيري عن عمر ناهز 102 عام بعد مسيرة حافلة امتدت عقوداً من الزمن، كان خلالها واحداً من أبرز علماء الفلك، ليس فقط على مستوى الكويت، وإنما على مستوى منطقة الخليج والدول العربية والإسلامية.

ولد العجيري في 23 يونيو 1920 بحي القبلة بمدينة الكويت، وبدأ حياته الدراسية في الكتاتيب، ثم في مدرسة (المباركية)، التي استمر فيها حتى الصف الثاني الثانوي. وعمل مدرساً بدائرة المعارف في المدرسة الشرقية قبل انتقاله إلى المدرسة الأحمدية.

تعلم العجيري الفصول والمواسم وما يتعلق بالطقس عند قبيلة الرشايدة بالكويت، ما زاد اهتمامه بعلم الفلك، ومنحته جامعة (الملك فؤاد الأول) في مصر شهادة مدارس المراسلات المصرية عام 1946، ثم حصل على شهادة من اللجنة الفلكية العليا للاتحاد الفلكي المصري عام 1952. ويعود الفضل إلى الراحل العجيري في تأسيس (تقويم العجيري) الشهير الذي يتميّز بدقه حساباته.

وعاصر الراحل الكثير من الأحداث المهمة، وكان شغوفاً بالعلم منذ صغره، ما دفعه للسفر في رحلة طويلة للحصول عليه، فقد ألف العديد من الكتب، وألقى العديد من المحاضرات، وشارك في الكثير من الندوات والمؤتمرات، وتم تكريمه من قبل العديد من الجهات العلمية الحكومية والعالمية.

ومنحته جامعة الكويت الدكتوراه الفخرية في العلوم عام 1981، وقلادة مجلس التعاون للعلوم عام 1988، كما كرمته على ما قدمه من إنجازات.

ونعى أهل الكويت، وفي مقدمتهم القيادة السياسية، فقيد الكويت، كما نعى الباحثون الكويتيون في علم الفلك الراحل العجيري، مستذكرين محطات وقبسات من إنجازاته في العلوم الفلكية وما حققه في هذا المجال للإنسانية باسم الكويت.

شكل الراحل هامة علمية موثوقاً بها، واختصرت الكتب والإصدارات التي ألفها الكثير على الفلكيين.

وقام العجيري ببناء مرصد فلكي في الكويت على نفقته الخاصة في أوائل السبعينيات، كما افتتح مكتبة العجيري الشهيرة عام 1973 في منطقة حولي.

ونال الفقيد الكثير من الجوائز، نظراً لإسهاماته العديدة والمتميزة في مجالات العلوم والفلك.

وفقدت الكويت ومنطقة الخليج برحيل العجيري، أو كما يسمونه في الكويت «العم صالح العجيري»، المرجع الأول لعلم الفلك في الكويت، وأحد أبرز فلكيي المنطقة، فرحم الله الفقيد، وأسكنه فسيح جناته.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى