محمد بن راشد يبحث مع رئيس الوزراء الروسي القضايا الإقليمية والدولية

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، رئيس وزراء جمهورية روسيا الاتحادية ميخائيل ميشوستين، في مقر «إكسبو 2020 دبي».

ورحّب سموه في مستهل اللقاء الذي حضره سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، بميخائيل ميشوستين والوفد المرافق، مشيداً بعمق العلاقات بين البلدين وما تشهده من تطور مستمر بفضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وفلاديمير بوتين، رئيس روسيا الاتحادية، وفي ضوء تطابق الرؤى بين البلدين حول أهمية ترسيخ الشراكة الاستراتيجية التي طالما جمعتهما والمرتكزة على أسس متينة من المصالح المشتركة والاحترام والتقدير المتبادلين.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر تغريدة على «تويتر»: «أثناء لقائي اليوم (أمس) برئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين. علاقاتنا مع روسيا متميزة، 80% من الاستثمارات العربية في روسيا إماراتية، و90% من استثمارات روسيا في العالم العربي في الإمارات، لدينا 4000 شركة روسية ونحن الشريك التجاري الأكبر لروسيا خليجياً».

وتناول اللقاء بحث مجمل القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، ومقومات حفظ الأمن والاستقرار وإرساء أسس السلام، والدور المهم الذي تضطلع به روسيا في هذا المجال، وكذلك أبرز المستجدات التي تشهدها المنطقة والعالم، لاسيما على صعيد الجهود الدولية المبذولة لتسريع وتيرة التعافي العالمي من تبعات جائحة «كوفيد-19» واكتشاف الفرص التي تمكّن شعوب العالم، خصوصاً المجتمعات الأقل حظاً من التنمية، من تخطي هذه المرحلة الاستثنائية.

وبحث الجانبان خلال اللقاء سبل دفع العلاقات الثنائية المتنامية إلى الأمام بما يواكب تطلعات الشعبين الصديقين إلى المستقبل، حيث تطرق النقاش إلى استعراض سبل تعزيز التعاون البنّاء في مختلف القطاعات الحيوية، انطلاقاً من الرغبة المشتركة في ترسيخ دعائم الشراكة القوية والتاريخية بين البلدين، بما يتمتع به الجانبان من إمكانات تعزز من فرص توسيع دائرة التعاون، مع الاتفاق على أهمية توفير المزيد من الفرص إلى القطاع الخاص لمنح زخم جديد للشراكة الاقتصادية المزدهرة بين الجانبين، مع وجود أكثر من 4000 شركة روسية في دولة الإمارات.

وأعرب الجانبان عن تفاؤلهما الكبير بمستقبل الشراكة بين البلدين لاسيما على الصعيد الاقتصادي، انطلاقاً من إطار التعاون الجديد الذي تم الاتفاق عليه أخيراً بين البلدين ويضم 12 قطاعاً حيوياً تشمل: التجارة والاستثمار، والطاقة، والصناعة والابتكار، والخدمات المالية والمصرفية والجمارك، والأمن الغذائي والزراعة، والتعليم والنقل، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإعلام والثقافة والسياحة والرياضة، وحماية البيئة وإدارة الموارد الطبيعة، والاقتصاد الدائري، والثورة الصناعية الرابعة، والفضاء.

حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لطيران الإمارات والمجموعة رئيس اللجنة العليا لـ«إكسبو 2020 دبي»، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، وعدد من الوزراء والمسؤولين.

• %80 من الاستثمارات العربية في روسيا إماراتية.

• %90 من استثمارات روسيا بالعالم العربي في الإمارات.


نائب رئيس الدولة:

• «علاقاتنا مع روسيا متميزة.. ونحن الشريك التجاري الأكبر لها خليجياً.. لدينا 4000 شركة روسية».


أكبر شريك تجاري خليجي

تُعد دولة الإمارات أكبر شريك تجاري خليجي لروسيا بنسبة 55% من إجمالي التجارة الروسية الخليجية، وبلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وروسيا الاتحادية خلال النصف الأول من عام 2021 نحو ملياري دولار، بنمو كبير تجاوزت نسبته 80% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. كما تُعد دولة الإمارات الوجهة الأولى عربياً للاستثمارات الروسية، بنسبة تناهز 90% من إجمالي استثمارات روسيا في الدول العربية، كما تعتبر دولة الإمارات أكبر مستثمر عربي في روسيا، وتسهم بأكثر من 80% من إجمالي الاستثمارات العربية فيها، وتُقدر الاستثمارات الأجنبية المتبادلة بين الإمارات وروسيا نحو 1.8 مليار دولار.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى