محمد بن زايد وبوتين يبحثان العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية

محمد بن زايد مستقبلاً فلاديمير بوتين في قصر الوطن بأبوظبي.   من المصدر

بحث صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والرئيس فلاديمير بوتين، رئيس روسيا الاتحادية، أمس، مختلف أوجه العلاقات بين البلدين، وإمكانيات تنميتها في إطار الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بينهما، إضافة إلى عددٍ من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدها صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مع الرئيس فلاديمير بوتين ــ في قصر الوطن بأبوظبي ـ حيث رحّب سموّه في بداية اللقاء بزيارة الرئيس الروسي إلى دولة الإمارات، مثمناً دوره الفاعل في تنمية العلاقات الإماراتية ـ الروسية وازدهارها على مختلف المستويات، فيما هنأ الرئيس فلاديمير بوتين سموّه بمناسبة عيد الاتحاد الـ52، متمنياً لدولة الإمارات مزيداً من التقدم والنماء.

وقال صاحب السموّ رئيس الدولة في تدوينة على منصة «إكس»: «بحثت مع الرئيس فلاديمير بوتين في أبوظبي علاقات الإمارات وروسيا وسبل تعزيزها ودفعها إلى الأمام، خصوصاً في المجالات التي تصبّ في خدمة التقدم والتنمية لمصلحة البلدين وشعبيهما».

وأكد سموّه في تدوينته أن «الإمارات حريصة على بناء جسور التعاون التنموي مع مختلف دول العالم، ودعم كل ما يحقق الاستقرار والازدهار للجميع».

وتبادل صاحب السموّ رئيس الدولة والرئيس الروسي وجهات النظر بشأن عدد من القضايا محل الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها التطوّرات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وضرورة تحرك المجتمع الدولي من أجل وقف إطلاق النار في قطاع غزة وحماية المدنيين وضمان وصول المساعدات الإنسانية الكافية إليهم، ضمن آليات آمنة ودائمة ودون عوائق.

وأكد الجانبان في هذا السياق أهمية العمل على إيجاد أفق واضح للسلام الدائم والشامل في المنطقة، الذي يقوم على أساس «حل الدولتين».

كما تطرق اللقاء إلى مستجدات الأزمة الأوكرانية.

وأكد صاحب السموّ رئيس الدولة في هذا السياق أن الإمارات تدعم تسوية مختلف النزاعات في العالم عبر الحوار والأساليب الدبلوماسية، بما يعزز السلام والأمن العالميين، انطلاقاً من نهج الإمارات الراسخ في دعم السلام والتعاون والاستقرار على المستويين الإقليمي والعالمي.

وتناول اللقاء مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 28»، الذي يواصل فعالياته في مدينة إكسبو دبي.

وأعرب الرئيس الروسي عن تمنياته بخروج المؤتمر بنتائج تسهم في إيجاد حلول بنَّاءة للتحديات المناخية، وتعزيز مسار العمل المناخي الدولي لمصلحة البشرية جمعاء.

وأكد صاحب السموّ رئيس الدولة، خلال اللقاء، حرص دولة الإمارات على بناء جسور التعاون التنموي مع مختلف الدول، ودعم كل ما يحقق الاستقرار والازدهار لجميع دول العالم وشعوبها.

من جانبه، أشاد الرئيس الروسي بدور دولة الإمارات في المحافل الدولية، خصوصاً في مجلس الأمن الدولي، وجهودها التي تسهم في استقرار الأوضاع حول العالم.

وكان صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، قد استقبل أمس، الرئيس فلاديمير بوتين، الذي يقوم بزيارة دولة إلى الإمارات.

وجرت للرئيس الروسي مراسم استقبال رسمية لدى وصول موكبه إلى قصر الوطن في العاصمة أبوظبي، فيما رافق موكبه ثلة من الفرسان على صهوات الخيول العربية، ثم اصطحب صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فلاديمير بوتين إلى منصة الشرف، وعزف السلام الوطني لكل من دولة الإمارات وروسيا الاتحادية، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بزيارته.

ولدى وصول موكب الرئيس الروسي إلى القصر، حلق فريق «فرسان الإمارات» الوطني للاستعراضات الجوية في سماء القصر، مشكلاً لوحة لعلم روسيا الاتحادية.

ورافق طائرة الرئيس الروسي لدى دخولها أجواء دولة الإمارات عدد من الطائرات الحربية، تحية لضيف البلاد.

حضر اللقاء سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس ديوان الرئاسة، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب حاكم إمارة أبوظبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مكتب الشؤون التنموية وأسر الشهداء في ديوان الرئاسة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، مستشار الشؤون الخاصة في ديوان الرئاسة، والأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني علي بن حماد الشامسي، والمستشار الدبلوماسي لصاحب السموّ رئيس الدولة الدكتور أنور بن محمد قرقاش، ووزير الطاقة والبنية التحتية سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة سارة بنت يوسف الأميري، ووزير الاستثمار محمد حسن السويدي، ورئيس جهاز الشؤون التنفيذية عضو المجلس التنفيذي خلدون خليفة المبارك، وسفير الدولة لدى روسيا الدكتور محمد الجابر، وعدد من كبار المسؤولين في الدولة.

كما حضره الوفد المرافق للرئيس الروسي، الذي يضم عدداً من الوزراء وكبار المسؤولين.

رئيس الدولة:

• الإمارات حريصة على بناء جسور التعاون التنموي مع مختلف دول العالم، ودعم كل ما يحقق الاستقرار والازدهار للجميع.

• بحثت مع الرئيس فلاديمير بوتين علاقات الإمارات وروسيا وسبل دفعها إلى الأمام، خصوصاً في المجالات التي تصبّ في خدمة التقدم والتنمية.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى