مكتبة محمد بن راشد تستقبل مقتنيات نادرة بقيمة مليون درهم

الصورة :

استقبل معرض الذخائر في مكتبة محمد بن راشد، مجموعة متفردة من المقتنيات النادرة تبلغ قيمتها قُرابة مليون درهم، قدّمتها مؤسسة عيسى صالح القرق الخيرية، وذلك انطلاقاً من إيمانها بأهمية المسؤولية المجتمعية في حماية الإرث الإنساني والمعرفي وإتاحته للجميع.

وأعرب معالي محمد أحمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، عن تقديره الكبير لهذا الإهداء النادر والقيم، مؤكدا أهمية المسؤولية المجتمعية والتعاون المشترك بين جميع المؤسسات في حفظ الموروث الثقافي الإنساني، وتعزيز التبادل الثقافي والتراثي لتحفيز المثقفين والباحثين وطلبة الدراسات التاريخية لاستكشاف ودراسة هذا التراث الغني والتعلم منه، مضيفا أن هذه المقتنيات ستشكل بالفعل إضافة قوية إلى معرض الذخائر لتنضم إلى مجموعة رائعة من النوادر تجسد أروع الأعمال الفكرية العالمية على مر القرون.

من جانبها، قالت الدكتورة رجاء عيسى القرق، رئيسة مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة عيسى صالح القرق، إن الثقافة والمعرفة تشكلان أساس التطور والتقدم، معربة عن أملها في أن تسهم هذه المقتنيات النادرة في إثراء معرض الذخائر وتوفير فرصة للقراء والباحثين للاستفادة من محتوياتها ودراستها.

وتضمنت الإهداءات، مجلداً بعنوان «ملوك إنجلترا» لوليام هنري ورثينجتون (نقّاش)- طبعة عام 1824، مختوم وموقّع من قبل ريفيير أند صن؛ وبغلاف مزيّن بتسع وثلاثين منمنمة بورتريه مرسومة باليد على أشكال بيضاوية عاجية ودائرية لملوك إنجلترا، حيث تصور أكبر منمنمة الملك إدوارد السابع (1901-1910). ويُعرف هذا النوع من الربط باسم «ربط كوسواي»، وهو مصطلح صاغه “جاي إتش ستونهاوس” لوصف كتاب مغلف بالجلد مع رسومات مصغرة على العاج ومحمي بالزجاج إما على الغلاف أو داخله.

ومن بين المقتنيات، مجلد «إيزابيلا أو وعاء الريحان» من قصص بوكاتشيو لجون كيتس- طبعة لندن 1910، المصمم والموقع من فرانسيس سانغورسكي وجورج سوتكليف، المشهوران باستخدام الأحجار الكريمة لتزيين التجليد؛ حيث تحتوي أغلفة تجليد السختيان المطحون هذا بلونه الأزرق المخضر والعاجي المزدوج على 176 حجراً كريماً، ويظهر اسم إيزابيلا، المكتوب باستخدام أربعة وستين لونًا فيروزيًا على خلفية منقطة ومذهبة، ويحيط به قوس أحمر مزخرف في منتصف الغطاء العلوي.

وشملت الإهداءات مجلد «الصياد الكامل» لإزاك والتون وشارل كوتون- طبعة لندن 1927، وهو تجليد من نوع كوسواي، يتضمن منمنمات أو لوحات مصغرة في الغلاف، وقد تم تزيينه بمشهد رائع بالألوان المائية رسمت على العاج من قبل “مس سي بي كوري” (المتوفاة عام 1940م)، وهو أحد أهم رسامي المنمنمات في القرن العشرين الذين عملوا لصالح بائعي الكتب السوثريين. بالإضافة إلى نسخة من كتاب جورج مورلاند (توفي عام 1804م) بعنوان “حفلة صيد” تم رسمه عام 1789م، وتم تجليده بواسطة “ريفيير أند صن” الذي تأسس عام 1881م من قبل أحفاد روبرت ريفيير، حيث كان أحد مجلدي الكتب البارزين في لندن.

يذكر أن معرض ذخائر المكتبة يحتوي على أكثر من 300 قطعة نادرة، من بينها مجموعة رائعة من الكتب والأطالس والمخطوطات النادرة والقديمة، يعود بعضها إلى القرن الثالث عشر وتضم نسخًا نادرة من القرآن الكريم، وإصدارات مبكرة من مطبوعات الكلاسيكيات الأدبية، بالإضافة إلى ترجمات لاتينية لأعمال علمية من العصر الذهبي الإسلامي.

وام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى