مكتوم بن محمد: القادم أفضل في سوق دبي المالي

الصورة :

أشاد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، بنتائج شركة سوق دبي المالي عن أدائها خلال العام الماضي، في أعقاب التطوير الذي بدأ في أواخر 2021، واصفاً سموه صعود المؤشر العام للسوق بأنه أعلى صعود سنوي في ثمانية أعوام.

ودوّن سموه عبر حسابه الرسمي على «تويتر» أمس: «أعلنت شركة سوق دبي المالي اليوم نتائج 2021.. منذ بدأنا في الربع الرابع تطوير سوقنا المالي ارتفعت أرباح الربع الأخير 269% عن السنة السابقة.. وسجل المؤشر العام أعلى صعود سنوي منذ 2013 بنسبة 28%.. وارتفع عدد المستثمرين الإجمالي ليصل 852 ألف مستثمر.. والقادم أفضل بإذن الله».

وتفصيلاً، أعلنت شركة سوق دبي المالي نتائجها المالية الموحدة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2021، حيث بلغ صافي الأرباح 103.8 ملايين درهم، ووصل إجمالي الإيرادات إلى 294.6 مليون درهم. وتوزعت الإيرادات بواقع 213 مليون درهم من العمليات التشغيلية و 81.6 مليون درهم من الاستثمارات وغيرها.

وقد نجحت شركة سوق دبي المالي في خفض إجمالي نفقاتها 4%، بما يوازي 8.5 ملايين درهم خلال 2021، وصولاً إلى 190.8 مليون درهم، مقابل 199.3 مليون درهم في 2020، الأمر الذي يعكس نجاح الجهود الرامية إلى رفع كفاءة الإنفاق.

قفزة كبيرة

وفيما يخص الربع الأخير من العام الماضي، سجل صافي الأرباح قفزة كبيرة نسبتها 269% إلى 65.7 مليون درهم، مقابل 17.8 مليون درهم في الربع المقابل من العام الأسبق، كما ارتفعت الإيرادات 68% إلى 111.5 مليون درهم، مقابل 66.2 مليون درهم، وبلغ صافي الأرباح 103.8 ملايين درهم، مقابل 137.9 مليون درهم، فيما وصل إجمالي الإيرادات إلى 294.6 مليون درهم، مقابل 337.2 مليون درهم.

وناقش مجلس إدارة الشركة خلال اجتماعه أول من أمس، البيانات المالية 2021، واعتمدها، تمهيداً لعرضها على الجمعية العمومية العادية السنوية التي سيتم عقدها بعد موافقة هيئة الأوراق المالية والسلع. بينما أوصى المجلس بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين 3% من رأس المال، بما يعادل 240 مليون درهم.

انطلاقة جديدة

وتعليقاً على أبرز تطورات الأعمال والإنجازات التي حققها السوق العام الماضي، قال هلال المري، رئيس مجلس الإدارة: «يعد 2021 بمثابة انطلاقة جديدة لسوق دبي المالي صاحب المسيرة الحافلة بالنجاحات، ومما لاشك فيه فإن ثقتنا في الآفاق المستقبلية للسوق وقدرته على تحقيق النمو المستدام لا تحُدها حُدود في ظل الدعم الكبير من قِبل القيادة الرشيدة والمبادرات المتعددة التي أعلنت في الشهور القليلة الماضية من جانب اللجنة العليا لتطوير الأسواق المالية بدبي.

وعلاوة على ذلك فإن تلك الثقة مُستمدة أيضاً من الأسس القوية للسوق، إذ يمتلك الأخير بنية أساسية وتنظيمية عالمية المستوى وتميزاً مؤسسياً وقدرات تنافسية عالية تؤهله مُجتمعةً لتعزيز واستدامة نموه وإسهامه المتميز في ترسيخ مكانة دبي مركزاً عالمياً لأسواق رأس المال».

مؤشرات مشجعة

وأكمل المري:«سجل المؤشر العام 28.2% ارتفاعاً، وهو أعلى معدل صعود سنوي للمؤشر منذ 2013، كما ارتفع إجمالي قيمة التداولات 10.2%، قياساً إلى مستوياته في 2020 إلى 72.3 مليار درهم، وارتفع إجمالي القيمة السوقية للأوراق المالية المدرجة 21% إلى 411 مليار درهم.

وأنهى السوق العام الماضي بقوة إذ سجل إجمالي قيمة التداول خلال الربع الأخير 126% ارتفاعاً إلى 33.6 مليار درهم، تُمثل 46.5% من إجمالي قيمة التداول في 2021، الأمر الذي يُعزى إلى التحسن المضطرد في أداء الاقتصاد الوطني، والأرقام المُشجعة في العديد من القطاعات الاقتصادية الرئيسة، مثل: السياحة والعقارات، علاوة على أداء الشركات المدرجة، وكُلها عوامل داعمة لأداء السوق توجتها الانعكاسات الإيجابية المُلفتة لإعلان الخطة الاستراتيجية لتطوير الأسواق المالية بدبي».

حضور أجنبي كبير

بينما حافظ المستثمرون الأجانب على حضورهم الكبير في سوق دبي المالي في 2021، واستحوذوا على 45.8% من قيمة التداولات بواقع 1.9 مليار درهم (مُحصلة شراء)، وسجلت ملكيتهم 22.5% من إجمالي القيمة السوقية للأسهم المدرجة في السوق. كما بلغت حصة الاستثمار المؤسسي من التداول 45.8% بصافي استثمار قيمته 656 مليون درهم (مُحصلة شراء).

في حين استقطب السوق 7342 مستثمراً جديداً، بينهم 677 مؤسسة استثمارية، ليرتفع إجمالي عدد المستثمرين المسجلين في سوق دبي المالي بنهاية 2021 إلى 852212 مستثمراً، ينتمون إلى 209 جنسيات. فيما شكل الأجانب 63% من المستثمرين الجُدد (بواقع 4626 مستثمراً).

البيان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى